إصلاحات التعليم بالمغرب: من تأسيس أول مجلس أعلى للتعليم، المنعقد مرة واحدة، إلى الإقصاء من التمثيلية في المجلس الأعلى - موقع الأستاذ

728x90 AdSpace

آخر المستجدات
الخميس، 31 يوليو، 2014

إصلاحات التعليم بالمغرب: من تأسيس أول مجلس أعلى للتعليم، المنعقد مرة واحدة، إلى الإقصاء من التمثيلية في المجلس الأعلى

إصلاحات التعليم بالمغرب: من تأسيس أول مجلس أعلى للتعليم، المنعقد مرة واحدة، إلى الإقصاء من التمثيلية في المجلس الأعلى
تنسيق التفتيش الجهوي والمركزي - نتائج الإنتقاء: دلالتها وأبعادها
محمد الخضاري،مفتش في التوجيه التربوي،الدار البيضاء
Med El khodari,Inspecteur,O.P,Casablanc 
مجرد رأي
توطئة:
سبق لنا أن تناولنا جزءا من هذا الموضوع وربط تاريخ إصلاحات التعليم بالمغرب مع اجتماعات التشاور حول المدرسة المغربية. ومن خلال الورقة التأطيرية الرسمية للقاءات التشاورية حول المدرسة المغربية ،الصادرة عن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني،في 17 أبريل 2014 ، سجلنا إقصاء نقابة مفتشي التعليم من المشاركة مركزيا.قرار الإقصاء مركزيا أدى إلى مقاطعة هذه التشاورات على المستويين المحلي والجهوي.
إن إصلاحات التربية والتعليم مرت بمحطات فشل متكرر أكثر من نجاح نسبي في تعميم التعليم ومغربة الأطر...
ومن خلال هذا المقال النقدي المتواضع،لا يمكننا الإدعاء بإحاطة ودراسة هذا الموضوع من كل الجوانب، كما لا يمكننا الإدعاء بلعب دور" رجل المهمات القذرة ")، كما يقول الفرنسيون.
" L’homme des missions sales"
_____________________________________
في عالم الحيوان،عندما تدرك النعامة زوالها ،تبحث بسرعة عن حفرة في الرمال لتحتمي وتضع فيها رأسها تاركة باقي أطراف جسمها  في العراء عرضة للأخطار.وهنا لا يهمنا إن كان هذا الإعتقاد السائد صحيحا (أم أن النعامة تدخل رأسها في الحفرة لتطمئن على بيضها) بقدر ما يهمنا التشبيه بين ما تقدم عليه النعامة عند الشعور بالخطر ونهج" سياسة النعامة" من طرف وزارة التربية الوطنية.
ويبدو أن جسم النعامة أصبح أكثر عرضة للأخطار في عهد الوفا وبلمختار.وإذا كان الوفا قد "باع أوهام" القضاء على مافيا التعليم الخاص وتحديث الإدارة التربوية  و دعم وتقوية هيئة التفتيش لربط المسؤولية بالمحاسبة،فإن بلمختار أغلق باب الحوار الحقيقي مع النقابات والجمعيات وتفنن في أساليب الإقصاء من التمثيلية في المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي. إقصاء واضح في حق نقابة مفتشي التعليم والأطر الإدارية والتربوية الكفأة والممثلين الحقيقيين لأولياء وآباء التلاميذ وآخرين...
وهنا نذكِّر أن سبب إقصاء نقابة مفتشي التعليم من الحوار والتمثيلية في المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي تقف وراءه عناصر متحكمة في دواليب وقرارات الإدارة المركزية. و"إذا ظهر السبب بطل العجب"،ذلك أن شرذمة من المفسدين يحقدون ويتآمرون على هيئة التفتيش التي طالبت ( وما زالت) بالإستقلالية الوظيفية للمفتش لتمكينه من تنزيل ما جاء به الدستور من "حكامة وربط المسؤولية بالمحاسبة".وحفاظا على فسادهم التربوي،فإن "هؤلاء" يبذلون قصارى جهدهم لإضعاف المفتش وجعله أداة تنفيذ(كما هو حاليا)،ليس إلا.وباطلاعنا على مجموعة من المذكرات الصادرة أخيرا،دون استشارة أو مشاركة المفتش،يتضح أن هدفهم واضح:إضعاف هيئة التفتيش وخلق أجواء من التنافر والعداوة بين مفتشي المجالات الخمس(مذكرتي تنسيق التفتيش الجهوي والمركزي، نموذجا.(
وبشتى الوسائل،يربطون المسؤولية بمحاسبة أنفسهم بأنفسهم ويتشبتون بحالة التنافي .
وبالرجوع إلى تاريخ تراكمات فشل وإفشال  إصلاح  التعليم والنجاح النسبي في تعميم التعليم ومغربة الأطر،يمكننا الإستئناس (باختصار) بما يلي:
في البداية (من 1956"استقلال المغرب" إلى 1963) :
كانت التعثرات مبررة  وكان الهدف هو تعميم التعليم لمغربة الأطر. محمد الفاسي هو أول وزير للتربية الوطنية والشبيبة والرياضة والفنون الجميلة،وتلاه عمر بن عبد الجليل وعبد الكريم بنجلون  و رشيد ملين.
وبعد تحويل مديرية التعليم إلى وزارة،تم خلق إطار مفتشي اللغة العربية.
 وفي عهد حكومة عبد الله ابراهيم المقالة كانت ثالث لجنة لإصلاح التعليم،حيث أسس خلالها المجلس الأعلى للتعليم وانعقاده مرة واحدة ،علما أن أول لجنة لإصلاح التعليم، انطلق عملها 1957 واهتمت بتوحيد البرامج لجميع أنماط التعليم:التعليم الفرنسي الإسلامي- التعليم الفرنسي-التعليم الأصيل- التعليم الحر- التعليم اليهودي- التعليم الإسباني .ولا نتحدث هنا عن تعليم البعثات الدولية في طنجة.و ما زالت بنايات البعثات شاهدة على ذلك،ومنها مسرح"سرفنتيس"و"المدرسة الإنجليزية"
التي أصبت فيما بعد "المدرسة الإقليمية للمعلمين"...  
 وفي سنة 1958، شكلت  اللجنة الثانية(اللجنة الملكية)لإصلاح التعليم.
المرحلة الثانية: من 1964 إلى 1972:
 طغت عليها التوترات السياسية والإضرابات.
الوزراء:يوسف بلعباس، محمد بنهيمة، عبدالهادي أبوطالب، حدو الشيكر، قاسم الزهيري، عبد اللطيف الفيلالي، احمد رضا اكديرة، محمد شفيق، مامون الطاهري، أحمد العسكي.
المرحلة الثالثة (1973-1983):  
تميزت هذة الفترة بالإضرابات وكثرة الأحزاب السياسية التي ساهمت في إفساد التعليم.
الوزراء:محمد الفاسي الفهري، الداي ولد سيدي بابا، عبد اللطيف بنعبد الجليل، محمد بوعمود.
المرحلة الرابعة (1983-1994):
تشجيع التعليم الخاص والإهتمام بالتوجيه للتعليم التقني والتكوين المهني.
الوزراء:عزالدين العراقي، محمد الهيلالي.
عز الدين العراقي،صاحب مقولتي:
واش أربعاء السهول كيتخرجو  منها الأطباء...؟"،مخاطبا طالبا (من قبيلة السهول) في كلية الطب بالرباط (حيث كان العراقي عميدا للكلية). 
-"سير حتى تبدل السمية عاد أجي نعطيك المعادلة للدكتورة..."،مخاطبا صديقا لي(إسمه... الجيلالي)، أستاذ التعليم العالي بفاس وتخرج  من جامعة مشهورة في أنكلترا، من نفس الجامعة وفي نفس السنة التي تخرج منها (برادة...)الذي" حصل" على المعادلة للدكتورة بكل سهولة.وما كان على الأستاذ "الجيلالي ..."إلا أن اتصل بالسفارة البريطانية لنزع المعادلة من الوزير العراقي... وهكذا....
المرحلة الخامسة (1994-1998):
الوزراء: الطيب الشكيلي، محمد الكنيدري. رشيد بلمختار.
رشيد بلمختار  "يعيد الكرة"...
تميزت هذه المرحلة بالإضرابات وتكوين لجنة خاصة لإصلاح التعليم ... ولا إصلاح.
المرحلة السادسة (1999-2013...):
الوزراء:مولاي اسماعيل العلوي، عبدالله ساعف، حبيب مالكي، أحمد اخشيشن، لطيفة العابدة، محمد الوفا.
تأسيس المجلس الأعلى للتعليم في نسخته الثانية (في الحقيقة، هذه هي النسخة الأولى للمجلس الأعلى للتعليم لأن مجلس 1957 انعقد أول وآخر مرة مباشرة بعد تأسيسه. ) و محاولة الإهتمام بالبحث العلمي والتفتيش التربوي(بالخصوص إصدار مذكرات تنظيم التفتيش:113-114-115-116-117-118)،لكن الوزير الوفا(الزوج الثاني لبنت علال الفاسي بعد ترملها)، أثناء اللقاءات البهلوانية والمشاورات الصورية مع أطر التفتيش(أتذكر بجهة الدار البيضاء الكبرى بالمعهد العالي للتجارة وإدارة  المقاولات الذي تحول ذلك اليوم إلى" ساحة جامع الفنا")، يفاجئنا بالقول:"هادوك المذكرات من 113 إلى 118 شركوهم"،  وكأننا في "ساحة جامع الفنا"وكأن الوفا أكثر من شرب كؤوس "خودنجال"(ولمن لا يعرف  فوائد هذا النبات المشهور في ساحة جامع الفنا  فلينقر على الرابط :
وكان تدخلي هكذا:"...ننتظر منكم إصدار مذكرة تلغي هذه المذكرات وسنمزقها إربا إربا...".وبعد الإستغناء عن تنسيق التفتيش(المذكرة 113)بدون إلغاء المذكرة 113(مما يعتبر حيفا وشططا في استعمال السلطة لأنه أمر المنسقين المركزيين بمغادرة مكاتبهم والبحث عن منصب آخر...وهذا موضوع آخر... ويا لها من حكامة...ولهذا احتفظ سيادته بمنصب وزاري يخص الحكامة وما أدراك ما الشؤون العامة و الحكامة...) أصدرت الوزارة الحالية مراسلة تخص العمل بالتنسيق المركزي والجهوي.
 ومعناه أن الوفا كان يخبط خبط عشواء وكأن مهمته ( وخطته) كانت تهدف لدر الرماد في أعين المغاربة وربح الوقت...وهذا أسلوب سياسي-تكتيكي من خاصية الوفا منذ أن أصبح رئيسا للإتحاد العام لطلبة المغرب سنة 1969 ورئيسا للشبيبة الإستقلالية في 1976.
هذه المرحلة تتسم بعدم محاسبة المسؤولين عن نهب وتبديد الأموال الضخمة المخصصة لإصلاح التعليم وخاصة البرنامج الإستعجالي.
المرحلة الحالية: رشيد بلمختار
تتسم بالبطء والعشوائية والإقصاء و استمرارية السياسة التعليمية للوفا. فأية مشاورات حول المدرسة المغربية بدون حلول جذرية، وإقصاء نقابة مفتشي التعليم وأطرها الكفأة من التمثيلية في المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي؟وأي إصلاح للتربية والتكوين والبحث العلمي مع الوقوف ضد الإستقلالية الوظيفية للمفتش؟و أي تنزيل لفصول ومقتضيات الدستور بالوقوف حجر عثرة أمام "ربط المسؤولية بالمحاسبة" واستمرار "جعل المفتش آلة تنفيذ لا غير..."؟إنها سياسة   " المتهم والحكم في آن واحد "... إنها سياسة النعامة.
_______________________________________________
مما لا شك فيه أن أي وزير  يؤثر بأفكاره ويطبع بشخصيته وتعليماته القطاع الذي يشرف عليه،لكن قوة التأثير تختلف من وزير إلى آخر ومن حقبة إلى أخرى.وسنقتصر على بعض الوزراء الأوائل الذين    "طبعوا"وأثروا على التربية والتعليم...
الوزراء الأوائل: سيرة ذاتية
أحمد بن محمد الفاسي
 من مواليد مدينة فاس سنة 1908م، درس بكلية القرويين,وبثانوية مولاي إدريس، وفي باريس حصل على شهادة البكالوريا، واكمل هناك دراسته العليا، وحصل على دبلوم الدراسات العليا من جامع السربون ,ولما عاد إلى المغرب سنة1934م توظف في التعليم، ثم عين مديرالجامعة القرويين سنة1942م، كما عين وزيرا للتربية الوطنية والتعليم والفنون الجميلة في حكومة الاستقلال.
أحمد بن محمد الفاسي
_______________________________________________
جون محمد بن عبد الجليل
الأب يوحنا محمد بن عبد الجليل أو "جون محمد بن عبد الجليل"، راهب كاثوليكي مغربي من خلفية إسلامية، ولد في مدينة فاس يوم 17أبريل سنة 1904، وتوفي يوم 24 نوفمبر سنة 1979 في مدينة باريس الفرنسية وبالضبط في ضاحيتها المسماة فيلجويف.[1] ومن أسباب تحوله إلتحاقه بالديار الفرنسية وهو شاب، وتأثير المراسلات التي كانت بينه وبين المستشرق لويس ماسينيون على فكره. توفي بعد سنوات طويلة من المعاناة من مرض السرطان . 
مسيرته
ولد بن عبد الجليل في أسرة مسلمة ومحافظة، يقول عنها في سيرته أن أجداده أتوا من الأندلس لمدينة فاس واستقروا فيها منذ ما يقارب أربع قرون.[2] وقد كان بعض أعضاء أسرته يشغلون مناصب حكومية رفيعة، مثلا: والده كان خليفة باشا مدينة فاس، وعمه كان وكيل الملك في مدينة فاس.[2] بينما أخوه الحاج عمر بن عبد الجليل كان من زعماء حزب الاستقلال وصار وزيرا للتربية الوطنية سنة 1958
 دراساته وتدينه
في فاس العاصمة الثقافية للمغرب دخل محمد جامعة القرويين لحفظ القرآن في سن مبكر، ورافق والديه في رحلة الحج وهو ابن تسع سنوات.[4] ولذلك كان يسمى الحاج محمد بن عبد الجليل منذ صغره. التحق بمدرسة شارل دو فوكو بالرباط حيث كان تلميذا داخليا، وبعدها التحق بثانوية غورو في مدينة الرباط سنة 1922 وحصل على الباكالوريا منها سنة 1925. وفي إطار جهود فرنسا في اختيار أبناء النخبة لتدريسهم في الخارج حتى يعودوا للمغرب للحصول على مراكز قيادية، كان محمد بن عبد الجليل وأخوه عمر ومعهم آخرون مثل الزعيم محمد بلحسن الوزاني ضمن بعثة دراسية لفرنسا قصد الحصول على التعليم العالي، وقد اختارت له وزارة التربية الوطنية آنذاك كشرط للمنحة أن يدرس الأدب العربي في جامعة السوربون، وفعلا التحق بالجامعة سنة 1925 مباشرة بعد حصوله على الباكالوريا. يحكي محمد بن عبد الجليل في سيرته الذاتية أن المارشال ليوطي هو من تدخل شخصيا حتى يحصل على منحة تمكنه من متابعة دراسته في فرنسا، حين وصل فرنسا قرر أن يتابع الفلسفة بدلا من الأدب العربي، كما قرر أن يأخذ مواد أخرى في المؤسسة الكاثوليكية رغم كونه مسلما مقتنعا بالإسلام ورافضا للمسيحية. بعد ثلاث سنوات من دراسة المسيحية اعتنق المسيحية وقرر أن يتقدم للعماد وهو ما تم يوم السبت 7 أبريل 1928.[5] بعدها بسنة التحق بسلك الرهبنة الفرنسيسكانية ليكون خادما للمسيح خصوصا في مجال الكتابة والتعليم.ثم سنة 1935 تمت رسامته كاهنا.[6] كان المستشرق لويس ماسينيون هو الراعي والأب الروحي لمحمد بن عبد الجليل الذي غير اسمه إلى جون محمد بن عبد الجليل أو يوحنا محمد بن عبد الجليل مصرا على الحفاظ على اسمه الإسلامي محمد حتى يكون شهادة للناس على تحوله من الإسلام للمسيحية. كان الأب محمد بن عبد الجليل واسع الاطلاع على العديد من المؤلفات وكان يحب الفلسفة، وقد تأثر بأستاذه جاك ماريتن وتأثر خصوصا بفلسفة ديكارت وفلسفة كانت. تعين استاذا في المؤسسة الكاثوليكية منذ سنة 1936 لغاية 1964 حين قدم استقالته بسبب عجزه عن إكمال التعليم بسبب مرضه. كان يعلم اللغة العربية، والأدب العربي، وتاريخ الأديان، والإسلاميات.[7] كان يتقن خمس لغات: العربية، والفرنسية، والإسبانية، والألمانية، والإنجليزية، وقد كان يحب أن يلقي محاضراته باللغة الفرنسية أو الألمانية.[8] ألقى العديد من المحاضرات بكل اللغات التي يتقنها في مناسبات مختلفة كلها تصب في إطار دعوة المسلمين للمسيحية، أو محاولة فهم الإسلام والمسلمين أو في الحوار بين الإسلام والمسيحية.[9] تتلمذ على يديه الكاتب الدكتور موريس بورمانس والذي اهتم كثيرا بجمع مقالاته وكتاباته ومراسلاته وتدوين سيرته الذاتيةويفتخر في مقدمة السيرة الذاتية للأب محمد بن عبد الجليل أنه صديق له وتلميذه في نفس الوقت10]].
علاقته بأسرته بعد تنصره
من بين الأمور التي عاناها الأب يوحنا محمد بن عبد الجليل هو الرفض الذي واجهه من الأسرة حين تم الإعلان عن تحوله للمسيحية وتركه للإسلام، فوالده أقام عزاء ليعلن فيه وفاة ابنه بسبب ارتداده عن الإسلام، و زاره أخوه عمر رفقة ثلاثة أصدقاء مغاربة لمحاولة معرفة سبب تحوله، وبعد معرفته للأسباب ظل أخوه عمر على علاقة جيدة به متفهما وضعه بينما باقي أفراد العائلة قطعوا كل اتصالاتهم به.[11] قامت أيضا المخابرات الفرنسية الموجودة في المغرب بإرسال رسالة سرية إلى فرنسا تعبر فيها عن تخوفها وتحذر من ردود الفعل التي ستتلو إعلان تحول محمد بن عبد الجليل من الإسلام إلى المسيحية.[12] ظل محروما من الذهاب إلى المغرب بسبب علمه أن ردته عن الإسلام ستكون سببا للمشاكل إن وطئت قدماه المغرب مرة أخرى، وقد علم أنه من المغضوب عليهم من أخيه عمر. ورغم حبه الشديد للمغرب وحبه للمغاربة وحبه لأهله وشوقه وحنينه فإنه لم يستطيع العودة لعشرات السنين مما سبب له الكثير من الآلام النفسية الرهيبة والشعور بالوحدة والتي كان يعبر عنها في رسائله لأصدقائه.[13] سنة 1961 ألح أخوه عمر بن عبد الجليل عليه أن يزور المغرب بعد عشرات السنين من الغياب، وحين غاب استغل حزب الاستقلال عودته وبدأت الجرائد المغربية في كتابة خبر عودة الأب جون محمد بن عبد الجليل إلى الإسلام خصوصا جريدة الاستقلال التي تناقلته عنها حتى الصحف الفرنسية مثل جريدة لوموند وجريدة لوفيغارو. لكن ما لبث أن عاد محمد بن عبد الجليل إلى فرنسا تاركا المغرب إلى غير رجعة بعد أيام قضاها فيه، منهيا كل الإشاعات التي أطلقت في حقه، مصمما على المضي في إيمانه المسيحي حتى النهاية14]].
علاقاته بالشخصيات الفرنسية 
 تعرف محمد بن عبد الجليل على شخصيات هامة في التاريخ الفرنسي، فقد صار تلميذا للمستشرق لويس ماسينيون، وصديقا للمارشال ليوطي، وأيضا تعرف على الفيلسوف الفرنسي موريس بلوندال والذي قال عنه في سيرته أنه كان له الأثر الكبير في قرار معموديته، وقد تتلمذ الأب محمد بن عبد الجليل على يد الفيلسوف الفرنسي جاك ماريتن الذي درسه الفلسفة، ونصحه أيضا بأن يقرأ لتوما الإكويني ملخص اللاهوت "Summa Theologia". وتعرف أيضا على الفيلسوف الفرنسي بيير تيلار دي شاردان، والذي كان كاهنا يسوعيا في نفس الوقت وعالم جيولوجيا متخصص، وتعرف على المؤرخ الفرنسي هنري مارو15]].
-كان الأب محمد بن عبد الجليل صديقا حميما للتركي المسلم الذي اعتنق المسيحية قبله "الملا زاده محمد علي" والذي غير اسمه بعد المعمودية إلى بولس ملا  Paul Mulla. 
-بدأ الأب يوحنا بالكتابة عن الإسلام والمسلمين وحث الكنيسة الكاثوليكية على الانفتاح على المسلمين والصلاة لأجلهم، مما جعل جيوفاني باتيستا الذي سيصير لاحقا البابا بولس السادس، أن يكتب له سنة 1938 قائلا له أنه يهتم بما ينادي به للمسلمين وأنه سيخصص كل يوم جمعة للتضامن معه بالصيام والصلاة من أجل المسلمين في العالم. وبعد أن صار جيوفاني باتيستا البابا بولس السادس طلب من الأب محمد بن عبد الجليل أن يكون مستشارا له في الفاتيكان بخصوص الشؤون الإسلامية، لكنه الأب محمد بن عبد الجليل فضل أن يكون يقدم استشارته لكن مع بقائه في فرنسا، وقد قابل في مقابلة خاصة البابا بولس السادس يوم 14 مايو 1966 لم يكتب الأب محمد بن عبد الجليل عما دار خلالها لكنه قال عنها أنه لا يمكن أن يفصح عن محتواها لأنها كانت شخصية، وقد طلب البابا بولس السادس أن تؤخذ صورة تذكارية لهما معا، فسأله الأب محمد بن عبد الجليل: هل حقا يا أبت تريد أخذ صورة مع ابنك؟ فرد البابا بتواضع: بل صورة مع أخي 16]].
 - سنة 1958 كان له لقاء خاص آخر مع ولي العهد آنذاك الحسن الثاني الذي سيصير بعدها بثلاث سنوات ملك المغرب، هذا اللقاء لا يعرف حتى المقربين من الأب محمد بن عبد الجليل فحواه [17]، لكن التكهنات كانت حول محاولة السلطات المغربية حثه على الرجوع إلى المغرب وإعلان توبته والرجوع للإسلام مقابل مناصب حكومية
وفاته
ظل الأب يوحنا محمد بن عبد الجليل لسنوات طويلة يعاني من مرض السرطان وقد كان في كتاباته يشتكي لأصدقائه شدة الألم ويكتب باللغة العربية: الحمد لله على كل حال. وفي يوم 24 نوفمبر 1979 فارق الحياة في مؤسسة كوسطاف روسي في ضواحي باريس في فرنسا.
كتب كتبت عنه
-الراعي والإبن: مراسلات بين لويس ماسينيون وبن عبد الجليل من 1926 إلى 1962 عن منشورات الظبي (باللغة الفرنسية) 21]].
أخوان في التحول: من القرآن إلى المسيح، مراسلات بين الملا زاده وبن عبد الجليل من 1927 إلى 1957 عن منشورات الظبي (باللغة الفرنسية) 22]].
أنبياء الحوار الإسلامي المسيحي: لويس ماسينيون، جون محمد بن عبد الجليل، لويس غاردي، جورج أنواتي، عن منشورات الظبي (باللغة الفرنسية) 23]].
سيرة ذاتية كتبها تلميذه موريس بورمانس تحت عنوان: جون محمد بن عبد الجليل: شهادة من القرآن والإنجيل صدرت عن منشورات الفرنسيسكان ومنشورات الظبي سنة 2006 باللغة الفرنسية 24]].
_______________________________________________
Omar Benabdeljalil est un homme politique marocain.
Il a notamment été ministre de l’Agriculture dans le gouvernement Bekkay Ben M'barek Lahbil1 suite au remaniement du 26 octobre 1956. Lors du gouvernement Ahmed Balafrej, il a occupé le poste de ministre de l'Éducation nationale. Il a aussi fait partie des signataires de l'un des manifestes de l'indépendance.
_______________________________________________
Abdelkrim Benjelloun Touimi est né en 1911 à Fès et décédé le 26 décembre 1977 à Rabat. Il fut un militant engagé pour l’Indépendance de son pays.
En 1955, il a été le premier ministre de la Justice du Maroc indépendant dans le Gouvernement Bekkay Ben M'barek Lahbil puis dans celui d'Ahmed Balafrej. Il fut ensuite ministre de l'Éducation Nationale dans les gouvernements Abdellah Ibrahim, Mohammed V et Hassan II
Abdelkrim Benjelloun Touimi
_______________________________________________
Mohamed Rachid Mouline est né le 10 mars 1918 à Rabat, il a été Ministre d’Etat chargé de la Fonction publique sous le Gouvernement Bekkay Ben M'barek Lahbil1 lors du remaniement du 26 octobre 1956. Lors de la présidence du conseil par le feu le Roi Hassan II, nommé Ministre d’Etat chargé de l’Education nationale.
Mohamed Rachid Mouline
_______________________________________________
 Youssef Bellabès a été Ministre de la Santé publique du Maroc le 24 décembre 1958 lors du Conseil Abdellah Ibrahim1. Le 26 février 1961, il a été reconduit au même poste lors du Conseil Hassan II 2, puis une troisième fois lors du remaniement du 2 juin 1961. Le 5 janvier 1963, il a été nommé ministre de l'Éducation nationale lors du Conseil Hassan II 3. Reconduit au même poste le 13 novembre 1963 sous le Gouvernement Ahmed Bahnini.
Il est l'auteur de la circulaire interdisant aux élèves âgés de plus de 16 ans de redoubler « le brevet » (l'équivalent de la troisième). Ce qui a pour effet de faire réagir l'UNEM. Le23 mars 1965, suite à une manifestation qui se transforme en révolte sociale, l'armée mène la répression avec à sa tête le Général Oufkir. Cette répression fera partie de la page sanglante de la ville de Casablanca.
_______________________________________________
عز الدين العراقي:
عز الدين العراقي (مولد 1929 بفاس - 1 فبراير 2010)، رئيس وزراء المملكة المغربية من 1986 حتى 1992
مسيرته
درس عز الدين بكلية الطب بباريس التي حصل منها على شهادة الدكتوراه سنة 1957.
- 10 أكتوبر 1977، وزيرا للتربية الوطنية وتكوين الأطر بالحكومة المغربية.
- 12 مارس 1986، نائبا للوزير الأول إلى جانب منصبه كوزير للتربية الوطنية.
- 30 شتنبر 1987، وزير أول في الحكومة المغربية إلى غاية 20 غشت 1992.
غشت 1994، رئيسا لمجلس إدارة جامعة الأخوين بإيفران.
 - ديسمبر 1997 أمينا عاما لمنظمة المؤتمر الإسلامي.
_______________________________________________
عز الدين العراقي في ذمة الله
عز الدين العراقي
هسبريس - و م ع
الاثنين 01 فبراير 2010 - 23:59
توفي صباح اليوم الاثنين ، عز الدين العراقي الوزير الأول الأسبق والأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي سابقا عن سن تناهز 81 سنة وذلك حسب ما علم لدى أسرته.
وازداد الراحل الدكتور عز الدين العراقي ، سنة 1929 بفاس.
وتلقى الراحل تعليمه الابتدائي والثانوي بفاس قبل أن يلتحق بكلية الطب بباريس التي حصل منها على الدكتوراه سنة 1957.
وعمل الفقيد طبيبا داخليا بمستشفيات الصحة العمومية بالمغرب، ثم مساعدا للطبيب الرئيسي بإقليم وجدة ، قبل أن يعين سنة 1958 مديرا لديوان وزير التربية الوطنية.
وفي سنة 1959 شغل منصب مدير ديوان وزير الصحة العمومية ثم مديرا لمستشفى ابن سينا بالرباط قبل تعيينه سنة 1960 رئيسا لمصلحة الأمراض والجراحة الصدرية.
وفي دجنبر 1967 حصل الراحل على شهادة التبريز في الطب ضمن أول فوج وعمل أستاذ كرسي بكلية الطب في نفس السنة ثم أستاذ كرسي سنة 1972.
وقد نشر الراحل عز الدين العراقي عدة أبحاث طبية وأدبية داخل المغرب وخارجه. وكان عضوا في اتحاد كتاب المغرب وعدة جمعيات علمية وطنية ودولية.
وفي 10 أكتوبر 1977 عينه الملك الراحل الحسن الثاني، وزيرا للتربية الوطنية وتكوين الأطر في الحكومة التي كان يرأسها أحمد عصمان، ثم وزيرا للتربية الوطنية في 5 نونبر 1981 في الحكومة التي كان يترأسها المرحوم المعطي بوعبيد واحتفظ بنفس المنصب في حكومة كريم العمراني في 30 نونبر 1983 وكذا في أبريل 1984.
وفي 23 نونبر 1982 انتخب الدكتور عز الدين العراقي نائبا لرئيس الدورة الطارئة الرابعة لمؤتمر اليونسكو في باريس. كما انتخب في أكتوبر 1985 نائبا لرئيس الدورة العادية الثالثة والعشرين للمؤتمر العام لليونسكو المنعقد بصوفيا.
وفي 12 مارس 1986 عينه الملك الراحل الحسن الثاني نائبا للوزير الأول إلى جانب منصبه كوزير للتربية الوطنية.
وفي 30 شتنبر 1987 عينه الحسن الثاني رحمه الله ، وزيرا أول حيث شغل هذا المنصب إلى غاية غشت 1992.
كما عينه الملك الراحل الحسن الثاني في غشت 1994 ، رئيسا لمجلس إدارة جامعة الأخوين بإيفران.
وفي 12 دجنبر انتخب الراحل أمينا عاما لمنظمة المؤتمر الإسلامي خلال المؤتمر 24 لوزراء الخارجية الذي انعقد بجاكرتا، ثم نصب رسميا خلال القمة الإسلامية الثامنة بطهران في دجنبر 1997.
وسيوارى جثمان الفقيد يوم غد الثلاثاء بمقبرة الشهداء بالرباط بعد صلاة الظهر.
_______________________________________________
محمد الوفا
رشيد بلمختار
إصلاحات التعليم بالمغرب: من تأسيس أول مجلس أعلى للتعليم، المنعقد مرة واحدة، إلى الإقصاء من التمثيلية في المجلس الأعلى
إصلاحات التعليم بالمغرب: من تأسيس أول مجلس أعلى للتعليم، المنعقد مرة واحدة، إلى الإقصاء من التمثيلية في المجلس الأعلى
إصلاحات التعليم بالمغرب: من تأسيس أول مجلس أعلى للتعليم، المنعقد مرة واحدة، إلى الإقصاء من التمثيلية في المجلس الأعلى
_______________________________________
  الدار البيضاء،في  29يوليوز 2014 - الساعة: الثامنة صباحا
_______________________________________

موقع الأستاذ

موقع تربوي مستقل يهتم بجديد التربية والتعليم بالمغرب

للتواصل معنا يرجي زيارة صفحة تواصل معنا: موقع الأستاذ

إصلاحات التعليم بالمغرب: من تأسيس أول مجلس أعلى للتعليم، المنعقد مرة واحدة، إلى الإقصاء من التمثيلية في المجلس الأعلى Reviewed by موقع الأستاذ on 3:35 ص Rating: 5 إصلاحات التعليم بالمغرب: من تأسيس أول مجلس أعلى للتعليم، المنعقد مرة واحدة، إلى الإقصاء من التمثي...

هناك تعليق واحد:

  1. غير معرف31.7.14

    لأنكم الفئة التي ولا تعطي أي شيء ، سوى الجلوس في المفاهي.

    ردحذف

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط.