الرابطة الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي التأهيلي ترفض القرارات الفردية التي اتخذتها الحكومة لإصلاح نظام التقاعد - موقع الأستاذ

728x90 AdSpace

آخر المستجدات
الخميس، 25 سبتمبر، 2014

الرابطة الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي التأهيلي ترفض القرارات الفردية التي اتخذتها الحكومة لإصلاح نظام التقاعد

الرابطة الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي التأهيلي  ترفض القرارات الفردية التي اتخذتها الحكومة لإصلاح نظام التقاعد 
الرابطة الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي التأهيلي  ترفض القرارات الفردية التي اتخذتها الحكومة لإصلاح نظام التقاعد
الرابطة الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي التأهيلي
الرباط 20-9-2014
 بـــــــــــــــــــلاغ
اجتمع المكتب التنفيذي للرابطة الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي التاهيلي بالرباط يوم السبت 20-9-2014 تدارس مستجدات في الساحة التعليمية من دخول مدرسي وإصلاح نظام التقاعد ومحاور أخرى.
وفقا لأهداف الرابطة الوطنية للمساهمة  في النهوض بالتعليم بتقديم الاقتراحات  التي تعتبرها تعبيرا عن شريحة من اساتذة التعليم الثانوي فان المكتب التنفيذي يسجل ما يلي:
رفضه المطلق للقرارات الفردية التي اتخذها الحكومة  لإصلاح نظام التقاعد دون استشارة الفرقاء الاجتماعيين والتي تتجلى في الزيادة في سن التقاعد الى 65 سنة والزيادة في الاقتطاع لصالح صندوق التقاعد من 11 الى 14 في المائة اضافة الى وتقليص الاجرة بعد التقاعد وسن قوانين تعجيزية للتقاعد النسبي  اضافة الى تمديد سن التقاعد الى نهاية السنة الدراسية.
ونتساءل عن الوضعية القانونية  للأساتذة الذين  اخبروا بالتمديد  وخاصة  منهم الذين قد يصابون  بأمراض مزمنة او يتوفون او ينقطعون عن العمل لعدة اسباب .
وفي هذا الشأن ترى الرابطة الوطنية ان الحل الانسب لإصلاح صندوق الضمان يتمثل في جعل الزيادة والتمديد في سن التقاعد يتم بعقد اختياري بين الوزارة المعنية والأستاذ اضافة الى احداث تحفيز مادي. و مطالبتها بعدم المساس بالنسبة المحتسبة في التقاعد النسبي 2% و التقاعد الختامي ب 2.5%  ونسبة الاقتطاع و أن إمكانيات الإصلاح جد ممكنة بعيدا عن المساس بأجور و تقاعد الموظفين.
كما تسجل النقص في الموارد البشرية الذي بدأت بوادره منذ المغادرة الطوعية  وهذا امر يتطلب التوظيف وفتح المجال للتكوين في مختلف المواد بما فيها الترجمة العلمية في افق تعميم المعلوميات والترجمة العلمية على كل المستويات.
احترام الحصص الاسبوعية  المنصوص عليها في المذكرات المنظمة لذلك  لكل المواد واحتساب ساعات الانشطة الموازية ضمن الحصص الاسبوعية بدل اثقال كاهل الاستاذ وخاصة ان الانشطة لها دور تربوي يحبب المدرسة للتلاميذ  وتخلق الالفة والانسجام بينهم  وتقلل من مظاهر العنف  في الوسط المدرسي.
كما تطالب الرابطة الوطنية بالسماح لأسرة التعليم بمتابعة الدراسة بالتعليم العالي  فلا يعقل حرمانهم من ذلك في حين يسمح لباقي القطاعات  ، ونطالب بإعادة فتح التكوينات الجامعية  الليلية للإجازة و الماستر ليتمكن الأساتذة من متابعة الدراسة بدون أن يؤثر ذلك على عملهم في القسم وتوفير اللوحات الإلكترونية (الحواسيب اللوحية) وجعلها رهن إشارة الاساتذة لان عهد السبورة والطباشير اصبح  غير كاف وغير فعال ان لم يكن متجاوزا.
الغاء المادة 97 عملا  بمبدأ  المساواة واعتماد  مجموع النقط عند التكليف وإعادة الانتشار.
تشجيع الدعم   المدرسي من خلال تحفيزات مادية ومعنوية. 
تعتبر الرابطة الوطنية ان الغلاف الزمني الخاص بالعطل غير كاف لاستراحة التلميذ  وخاصة العطلة البينية بسبب المقررات  وقلة  الوسائل الديداكتيكية.
توفير الوسائل الرقمية من حواسيب وداتاشو ولويحات وانترنيت من شانه  تقليص الغلاف الخاص بالمقررات الى الثلثين  وتمتيع التلميذ بفترة للمراجعة قبل الامتحانات الإشهادية لا تقل عن 20 يوما .
الرجوع إلى النظام القديم في العطل وخاصة العطلة الصيفية ومدتها  من بداية يوليوزالى 15 شتنبر نظرا للإرهاق والضغوطات النفسية والأمراض الناتجة عنها جراء الاكتضاض و ضعف المستوى الناتج عن الخريطة المدرسية دون مراعاة لمؤهلات التلاميذ.
تشجيع مسالك التكوين المهني وتوفير الاجهزة والمكونين المختصين .
المطالبة بالزيادة في الاجور  للاحتفاظ على ما تبقى من القدرة الشرائية بسبب الزيادات المهولة في المحروقات وكل مواد الاستهلاك  وخاصة أن الأجور جمدت منذ عشرات السنين  بسبب عدم اعتماد السلم المتحرك. 
عن المكتب التنفيذي


موقع الأستاذ

موقع تربوي مستقل يهتم بجديد التربية والتعليم بالمغرب

للتواصل معنا يرجي زيارة صفحة تواصل معنا: موقع الأستاذ

الرابطة الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي التأهيلي ترفض القرارات الفردية التي اتخذتها الحكومة لإصلاح نظام التقاعد Reviewed by موقع الأستاذ on 9:22 م Rating: 5 الرابطة الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي التأهيلي  ترفض القرارات الفردية التي اتخذتها الحكومة لإصلا...

ليست هناك تعليقات:

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط.