رد على مقال تم نشره ببعض المنابر الإعلامية تحت عنوان: فضائح أكاديمية جهة طنجة تطوان تطفو على السطح"‎ - موقع الأستاذ

728x90 AdSpace

آخر المستجدات
الاثنين، 13 أكتوبر، 2014

رد على مقال تم نشره ببعض المنابر الإعلامية تحت عنوان: فضائح أكاديمية جهة طنجة تطوان تطفو على السطح"‎

رد على مقال تم نشره ببعض المنابر الإعلامية تحت عنوان: فضائح أكاديمية جهة طنجة تطوان تطفو على السطح"
رد على مقال تم نشره ببعض المنابر الإعلامية تحت عنوان: فضائح أكاديمية جهة طنجة تطوان تطفو على السطح"‎
حينما تضيع أخلاقيات مهنة الإعلام تتحول التعويضات عن التنقل إلى تعويضات تحفيزية
ردا على مقال  تم نشره  ببعض المنابر الإعلامية، بعنوان عريض: "فضائح أكاديمية جهة طنجة تطوان تطفو على السطح"، فالمرجو الحرص على نشر هذا  التوضيح ، والذي نهدف من ورائه نشر التوضيح التالي :
واذ تشكر الأكاديمية الجهوية المنابر  الإعلامية الناشرة  للمقال على اهتمامها بالشأن التربوي عموما وعلى مواكبتها للمستجدات التربوية بالجهة خصوصا،فإنها تتأسف لعدم مبادرتها إلى ربط الاتصال بالأكاديمية لعرض وجهة نظرها في الموضوع تحريا لحقيقة ما جاء به كاتب المقال من مغالطات ومعلومات تجانب الحقيقة والصواب ونشرها للرأي العام الوطني والجهوي والمحلي الخبر  دون اللجوء إلى معرفة رأي الجهة الرسمية؛
تنفي الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة طنجة تطوان وجود أي احتقان بين موظفيها ،فيما يخص صرف تعويضات تنقل الموظفين،التي يتم صرفها وفق المسطرة والنصوص والقوانين الجاري بها العمل بعكس ما جاء به المقال من مغالطات حول صرف ما سمته تعويضات  جزافية، لا وجود لها أصلا بهذه الأكاديمية؛
أما بالنسبة للتأخر الذي قد يحصل في صرف بعض هذه التعويضات فمرده في الغالب إلى أولويات الصرف الذي يحكمه توفر السيولة، واستكمال الموظفين المعنيين للوثائق المثبتة لتنقلهم للاستفادة من التعويض بعد تأشير الخازن المكلف بالآداء أو وكيله.
موقع الأستاذ

موقع تربوي مستقل يهتم بجديد التربية والتعليم بالمغرب

للتواصل معنا يرجي زيارة صفحة تواصل معنا: موقع الأستاذ

رد على مقال تم نشره ببعض المنابر الإعلامية تحت عنوان: فضائح أكاديمية جهة طنجة تطوان تطفو على السطح"‎ Reviewed by موقع الأستاذ on 8:11 م Rating: 5 رد على مقال تم نشره ببعض المنابر الإعلامية تحت عنوان: فضائح أكاديمية جهة طنجة تطوان تطفو على السطح...

ليست هناك تعليقات:

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط.