المعلم عبر اطوار الزمن المتغير - موقع الأستاذ

728x90 AdSpace

آخر المستجدات
الأحد، 22 فبراير، 2015

المعلم عبر اطوار الزمن المتغير

المعلم عبر اطوار الزمن المتغير
المعلم عبر اطوار الزمن المتغير

حنان خياطي

مهنة التعليم لا تساويها مهنة في الفضل والرفعة والشرف ،فالتعليم رافعة البناء والارتقاء بالانسان فكرا وثقافة وسلوكا ومجتمعا واقتصادا،وقد ذكر ابن خلدون في مقدمته:(الانسان مفكر بطبعه وإن فكر الانسان يرغب دائما في تحصيل ما ليس عنده من الادراكات،فيرجع إلى من سبقه بعلم أو زاد عليه بمعرفة أو إدراك أو اخذه ممن تقدمه.....فيلقن ذلك عنهم....فيكون حينئذ علمه علما مخصوصا وتتشوق نفوس أهل الجيل الناشئ إلى تحصيل ذلك فيفزعون الى أهل معرفته ويجيء التعليم من هذا).

ولا يقتصر دور التعليم على ايجاد العنصر البشري القادر على العمل الكفؤ فقط،ولكنه ايضا يعمل على ترسيخ معتقدات الافراد وبناء شخصياتهم الفردية والوطنية وإعطائهم دافعا قويا للبناء والتنمية والاسهام الفاعل في تأسيس وبناء حضارة مجتمعية ينعم فيها الجميع بالحياة الكريمة.
ولا يستقيم التعليم بدون دور المعلم الحضاري في التربية والتعليم ،وفي انجاح العملية التربوية والتعليمية،لأنه من أهم عناصرها،ويفقد التعليم اهميته اذا لم يتوفر المعلم الصالح الذي ينفث فيه من روحه فيصبح ذا اثر وقيمة،قيل لابي حنيفة- رحمه الله- في المسجد حلقة ينظرون في الفقه،فقال: ألهم رأس،قالوا: لا،قال: لا يفقه هؤلاء أبدا.
فالمعلم هو الرأس والموجه ولا يمكن المزايدة على مكانته التي يرفع ديننا من شانها،والاحاديث النبوية الصحيحة الثابثة عن رسولنا الكريم كثيرة في هذا الجانب.
ولقد تعددت الكتابات حول دور المعلم واختلفت الأراء حول نمطية أدواره عبر الزمن ،غير أن المتفق عليه أن هناك اختلافا جذريا طرأ على دوره مابين الأمس واليوم.
بالأمس كان المعلم نموذجا يحتذى به في كل شيء،له من الهيبة والمكانة العلمية والإجتماعية ماجعله ذا شأن عظيم في المجتمع تضاهي مكانته مكانة الانبياء والرسل في تبليغ دعواهم.وما جعل للمعلم تلك المكانة بين المجتمع هو تأتيره المباشر في جميع مجالات الحياة وأنشطتها المختلفة،اما المعلم في حاضرنا اليوم هو من أصبحنا نفتقده،حيث وجد نفسه يقف عند مفترق الطرق قاب قوسين أو أدنى أن تتلاشى شخصيته نتيجة عدة عوامل لعل من أبرزها،الإعلام والتطور التكنولوجي الذي ساهم بشكل كبير في تغيير مفاهيم المتعلم في نظرته للمعلم وما واكبها من تغير في نظرة المجتمع نفسه لطبيعة مهنة التعليم والقوانين المتسارعة التي وضعت المتعلم في مركز الأحدات وهمشت دور المعلم.
لقد كان المعلم المرجع وصاحب السلطة العليا وكان ينظر إليه باحترام وتبجيل،لتختلف هذه المعايير اليوم ويصبح في أغلب الأحيان في موقف دفاع وتبرير من مجتمعه وبيئته وحتى متعلميه،في ظل عدم تردد المجتمع بأفراده وقنواته المختلفة في كيل التهم وتوزيع الشائعات وتقديمه في دور الجاني.
ان المعلم داخل الفصل ليس جلادا،انه مربي قبل كل شيء يؤدي رسالة سامية في ظروف اقل ما يقال عنها متردية وليس هذا مجال سردها، يمارس عليه العنف المادي والرمزي ومجرد من كافة صلاحياته فهو ممنوع من إيقاف المتعلم/تأنيبه/إخراجه خارج الفصل/خصم درجاته أو حتى تهديده بخصمها،فكيف يطلب منه تأدية رسالته ؟وبأي ثمن؟
إن احترام المعلم ومنحه دوره المستحق،هو جزء من إنتاج الأجيال المستقبلية،وهؤلاء الذين ينزعون عنه أدوات القوة والإحترام لا يتجنون عليه وحده،بل يتجنون على العملية التعليمية برمتها وعلى المجتمع وسرعة تطوره والسماح له بالوصول إلى ماوصلت إليه الأمم المتطورة.
المعلم هو مستقبل هذا الوطن هو الذي علمكم ويعلم ابناءكم،وبه تحيا الأمم وترتقي ،فحاسبوا كل من يتطاول على قدوة الابناء سواء بالقول أو الفعل،وحصنوه فهو ليس بأقل من غيره في هذا المجتمع وأصدروا القوانين والتشريعات التي تحفظ وتصون كرامته وتحافظ على المتعلم،مع الضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه النيل من هيبة وكرامة المعلم،هذا اذا كنا نرغب فعلا في التغيير والإصلاح المنشود،ولنتعلم العبرة من الآخرين لنستفيد، فقديما سئل احد القادة العسكريين إثر إنتصار حققه كيف تغلبتم على جارتكم وجيشها يفوق ما عندكم عدة وعددا:فأجاب :(غلبنا جارتنا بمعلم المدرسة).
موقع الأستاذ

موقع تربوي مستقل يهتم بجديد التربية والتعليم بالمغرب

للتواصل معنا يرجي زيارة صفحة تواصل معنا: موقع الأستاذ

المعلم عبر اطوار الزمن المتغير Reviewed by موقع الأستاذ on 2:37 ص Rating: 5 المعلم عبر اطوار الزمن المتغير حنان خياطي مهنة التعليم لا تساويها مهنة في الفضل والرفعة و...

ليست هناك تعليقات:

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط.