أيهما (المعيب الضعيف) الوزير الذي لا يعرف لغة وطنه: أم الوزير الذي لا يعرف لغة المستعمر؟ - موقع الأستاذ

728x90 AdSpace

آخر المستجدات
الأربعاء، 4 مارس، 2015

أيهما (المعيب الضعيف) الوزير الذي لا يعرف لغة وطنه: أم الوزير الذي لا يعرف لغة المستعمر؟

أيهما (المعيب الضعيف) الوزير الذي لا يعرف لغة وطنه:
أم الوزير الذي لا يعرف لغة المستعمر؟
أيهما (المعيب الضعيف) الوزير الذي لا يعرف لغة وطنه: أم الوزير الذي لا يعرف لغة المستعمر؟
بقلم عبد الرحمن الاحمدي
انتشر على صفحات الأخبار الورقية والإلكترونية خبر مثير مفاده ان وزيرين من وزرائنا مصابان بداء (العي اللغوي) أحداهما لا يعرف لغة وطنه وأمه وأبيه.والآخر لا يعرف لغة المستعمر.
وتحول هذا الخبر الى مادة دسمة للنقاش.
لكن الذي أثار الاستغراب هو السؤال الآتي:أيهما يثير جهلُه العجبَ العجاب؟
بل ويبعث على الأسى والتشكيك والضحك والبكاء والاستغراب.؟
هل وزير اسندت له مهمة تربية اجيال مغرب الغد الذي يحتاج إلى وزير المفروض فيه ان يكون موسوعيا في معارفه اللغوية المتنوعة والعلوم المختلفة حتى يكون مدركا لما يشرف عليه ويلقنه للأجيال.؟ أم وزير شاب أثبت جدارته في تسيير دفة وزارته وينطق لغة فصيحة مليحة؟
كيف يستساغ أن تسند مهمة لرجل لا يعرف اللغة الدستورية الرسمية للبلد؟.
بل كيف تسند مهمة لرجل لا يعرف لغة أمه وأبيه وفصيلته التي تأويه.؟
إن الذي لا يعرف لغة وطنه وأصوله يحق للناس أن يشككوا حتى في نسبه وانتمائه! بل ويتساءلوا أين ولد ومن ولده؟
إن اغلب مثقفينا ـ رغم الركاكة العربية التي يتكلمون بها ـ لم يصلوا إلى هذاالمستوى من ( الأمية) المريب. بل يُنقذون الموقف حتى بإكمال الكلام بالدارجة أو بلهجة 
( عرنسية! ) اما ان يتجرأ هذا الوزير ويصرخ بالاعتراف بأميته، فهذا يطرح سؤالا صعبا مفاده: من نصبه على رأس ام الوزارات ـ اذ هذه الوزارة أم الوزارات، لانها هي التي ترضع الجيل الصغير من ألبانها الثقافية والمعرفية. وتصنع الشخصية وتشكل العقول.
* كيف يختبر ويمتحن هذا الوزير الملايين من ابناء المغاربة في مادة لا يعرفها.؟!
* كيف تُشترط الشواهد والدبلومات في اسناد المهام حتى في الجماعات المحلية والقروية،ولم تتوفر لدى وزير التربية والتعليم؟
انها المفارقة العجيبة ، التي تثير مائة سؤال وسؤال،؟ هل وزيرنا مغربي أم جاء من وراء البحار؟
هل وزيرنا مؤهل مختار؟ ام متطفل، ام عين بقرار.؟
*كيف لو مثَّل الوطن في مؤتمرات عربية او إسلامية؟
* كيف لو حضر ندوة عن التعريب؟ ألا يخجل من نفسه، حيث يجعل المغرب في قفص السخرية والاشمئزاز؟
* كيف ... كيف ... كيف ... وآلف كيف...؟ يا للعار!
ان هذه الورطة تحتاج الى تدخل عاجل من طرف من كلفه، كما تحتاج إلى أن يحترم الوزير نفسه، ويسارع بالاستقالة.
او تحترم الدولة نفسها فتسارع بإقالته.
والا فهذا عنوان بارز على العبث والتخبط والجناية على الاجيال.
ـ اما الوزير الخلفي فكيفيه أنه يحسن لغة وطنه ودستوره ووزارته: زيادة على انه يحسن اللغة الانجليزية لغة العلم والتكنولوجيا وهو شاب متألق لا زالت امامه كل الآفاق، وليس كوزير (التربية) الذي ناهز السبعين وفضح نفسه في آخر العمر.
نرجو ان يحال على المعاش حتى لا يفاجئنا يوما بعدم معرفة باب وزارته.؟
وللتذكير:
فبالأمس أقيل وزير الشباب والرياضة من جرَّاء قطرات المطر، لأنه فوت على المغرب أن تشهد ملاعبه مقابلات في كرة القدم.
فكيف لا يقال وزير التربية لكونه لا يعرف مقابلات بلغة وطنه، بله أن يحسن التخطيط والتنظير ويقرر المصير.؟
موقع الأستاذ

موقع تربوي مستقل يهتم بجديد التربية والتعليم بالمغرب

للتواصل معنا يرجي زيارة صفحة تواصل معنا: موقع الأستاذ

أيهما (المعيب الضعيف) الوزير الذي لا يعرف لغة وطنه: أم الوزير الذي لا يعرف لغة المستعمر؟ Reviewed by موقع الأستاذ on 6:12 م Rating: 5 أيهما (المعيب الضعيف) الوزير الذي لا يعرف لغة وطنه: أم الوزير الذي لا يعرف لغة المستعمر؟ بق...

ليست هناك تعليقات:

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط.