نيابة التعليم بالحاجب تنظم البطولة الجهوية للرياضات الجماعية - موقع الأستاذ

728x90 AdSpace

آخر المستجدات
الأربعاء، 4 مارس، 2015

نيابة التعليم بالحاجب تنظم البطولة الجهوية للرياضات الجماعية

نيابة التعليم بالحاجب تنظم البطولة الجهوية للرياضات الجماعية
نيابة التعليم بالحاجب تنظم البطولة الجهوية للرياضات الجماعية
على مدى يومين 25 و27 فبراير الماضيين عاشت أربع نيابات بأكاديمية مكناس تافيلالت للتربية والتكوين على إيقاع البطولة الجهوية للرياضات الجماعية، إذ احتضنت النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بالحاجب خلال اليوم الثاني من هذه البطولة منافسات في كرة القدم فئة البراعم والصغار والصغيرات بمختلف الملاعب الرياضية بمدينة الحاجب. حيث أجريت الإقصائيات صبيحة يوم الجمعة 27 فبراير أسفرت على تأهيل نيابتي الحاجب و خنيفرة للنهاية فئة البراعم وكذا نيابتي خنيفرة ومكناس فئة الصغار وأيضا نيابتي خنيفرة والرشيدية فئة الصغيرات. وبعد إجراء النهائيات زوال نفس اليوم كان الفوز حليف نيابة خنيفرة في جميع المباريات حيث أبانت على علو كعبها وتغلبت على منافسيها في المباريات الثلاث نتيجة وأداء لتمثل جهة مكناس تافيلالت في هذا الصنف الرياضي الجماعي في البطولة ما بين الجهات المزمع تنظيمها يوم 11 مارس المقبل بأكاديميات فاس بولمان ومكناس تافيلالت، وتازة الحسيمة تاونات، ووجدة أنجاد. 
وجذير بالذكر أن المقابلات النهائية التي أجريت بالملعب البلدي بمدينة الحاجب عرفت حضور السيد باشا مدينة الحاجب رفقة السيدة مندوبة الشباب والرياضة والسيدة سومية ابن عبو نائبة الوزارة الذين أشرفوا على توزيع الجوائز والكؤوس على الفرق الفائزة وكذا الوصيفة المحتلة للمرتبة الثانية بحضور بعض الفعاليات الرياضية بالمدينة التي نوهت بحسن التنظيم وانخراط الأطر الإدارية والتربوية بمختلف النيابات لإنجاح فعاليات هذه التظاهرة الرياضية الجهوية. إرساء لأدوار الحياة المدرسية بهدف الارتقاء بأداء المنظومة التربوية.
نيابة التعليم بالحاجب تنظم البطولة الجهوية للرياضات الجماعية

موقع الأستاذ

موقع تربوي مستقل يهتم بجديد التربية والتعليم بالمغرب

للتواصل معنا يرجي زيارة صفحة تواصل معنا: موقع الأستاذ

نيابة التعليم بالحاجب تنظم البطولة الجهوية للرياضات الجماعية Reviewed by موقع الأستاذ on 11:57 م Rating: 5 نيابة التعليم بالحاجب تنظم البطولة الجهوية للرياضات الجماعية على مدى يومين 25 و27 فبراير الماض...

ليست هناك تعليقات:

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط.