سبل تجاوز ظاهرة الغش في مادة التربية الاسلامية - موقع الأستاذ

728x90 AdSpace

آخر المستجدات
السبت، 16 مايو، 2015

سبل تجاوز ظاهرة الغش في مادة التربية الاسلامية

سبل تجاوز ظاهرة الغش في مادة التربية الاسلامية
سبل تجاوز ظاهرة الغش في مادة التربية الاسلامية
كريمة مهتدي 
أستاذة التعليم الثانوي التأهيلي في مادة التربية الإسلامية
باحثة في شؤون التربية والتعليم 
ثانوية ابن طفيل التأهيلية
أولاد ايعيش /نيابة بني ملال
mouhtadikarima@gmail.com
مع اقتراب موعد الامتحان الجهوي في مادة التربية الإسلامية، تبدأ استعدادات تلاميذ الثانويات لهذا الاستحقاق الكبير بابتكار أحدث الطرق في الغش، والتي تتطور كل سنة، متماشية مع التطور التكنولوجي والعلمي، والتي أحيانا تجعل التلاميذ يتفوقون على الوزارة في تسريب أسئلة الامتحان. حيث ظهرت مؤخرا طرق عديدة للغش في المادة منها على سبيل المثال لا الحصر*
الكتابة على الأظافر والأيدي
رغم دقتها وصعوبتها، إلا أن عددا من تلاميذ الثانويات استحدث كتابة بعض المعلومات التي تساعده على الأظافر، ومنهم من يكتب على الأيدي، وفي مكان بعيد عن أعين المراقبين.
الكتابة على القدم
ابتدع آخرون الكتابة على الأرجل، تحديدا الذ كورمن التلاميذ، وخصوصا الكتابة على أرجل سروال الجينز، فمنهم من يكتب الآيات القرآنية او بعض الأحاديث الشريفة او ما شابه ذلك.
القلم المفرد
هو قلم يحوي بداخله ورقة تلتف حول جسد القلم، يمكن للتلميذ حين فرد القلم قراءة ما تحتويه تلك الورقة، والتي يعدها التلميذ مسبقا بكتابة أهم النقاط من مادة التربية الاسلامية بداخلها.
سماعات المحمول
ورغم أنها وسيلة قديمة نسبيا، إلا أنها لا تزال مفضلة بالنسبة للفتيات، لسهولة اختبائها تحت الحجاب أو الشعر، إنها السماعات، ولابد لهذ الوسيلة من وجود طرف ثانٍ ليدله على إجابات أسئلة الامتحان عن طريق الهاتف المحمول.
الكمبيوتر الساعة
ورغم عدم انتشاره بكثرة في المغرب، إلا أن الكمبيوتر الساعة يعد أحدث وسائل الغش و"تسريب" المعلومات للتلاميذ، حيث تحتوي ساعة اليد على كمبيوتر به معلومات من المادة التي يمتحن فيها التلاميذ، وقد كشف أحد أساتذة التربية الإسلامية سابقا تلك الساعة، عند ملاحظة أن تلميذ يقوم بالنظر إلى الساعة كثيرا أثناء اجابته على أسئلة الامتحان الجهوي.
المسطرة 
وسيلة قديمة، وهي الكتابة على الأدوات المصاحبة للتلميذ أثناء الامتحان الجهوي، وتأتي أهمها المسطرة التي تتسع بحسب حجمها وشفافيتها للكتابة عليها، أو من خلال لصق ملصق به معلومات من المادة.
النظارة الإلكترونية
وتعرف أيضا بـ «نظارة الغشاشين"، وتتكون تلك النظارة من عدسات عادية وفي منتصفها كاميرا فيديو صغيرة يصعب رؤيتها، ويوجد في نهايتها سماعة لاسلكية متناهية الصغر عند الأذن تحمل لون جلد الإنسان، ويتم الغش بهذه النظارة، حين يقرأ التلميذ من ورقة الامتحان، فإن الكاميرا تنقل بشكل مباشر ما يقرأه، على أن يكون هناك شخص آخر خارج الامتحان تنتقل الصورة لديه ومن ثم يقوم بتلقينه الإجابة التي يحتاجها عبر الهاتف أو الميكروفون.
سماعة البلوتوث
وهي جزء صغير جدا يستقبل الإشارة من خلال إشارات كهرومغناطيسية، لا يتم الكشف عنها بالأذن لصغر حجمها، تستقبل الصوت من جميع الأجهزة التي تحتوي على خاصية البلوتوث.
غطاء الآلة الحاسبة
وابتكر التلاميذ أيضا فكرة إخفاء جهاز التليفون المحمول داخل الآلة الحاسبة لاستخدامه للغش داخل الامتحان الجهوي، حيث ينزع التلميذ شاشة الآلة الأساسية مع إزالة الغطاء الخلفي ووضع "الهاتف الجوال" مكانها، لاستخدامه داخل القسم لتصفح مواقع وصفحات الغش الإلكتروني عبر الإنترنت.
Smart phones
وصارت الأجهزة الحديثة للهاتف الجوال وسيلة للغش الإلكتروني، والتي يتم إرسالها إلى طرف آخر، ومن ثم يرسل الإجابات إلى التلميذ أو التلميذة مرة أخرى، وأحيانا يتم نشر الورقة عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتنتشر بين التلاميذ.......
ورغم تنوع طرق الغش وأساليبه في مادة التربية الاسلامية، فلابد من إيجاد حلول لتجاوز هذه الظاهرة التي نهانا عنها ديننا الحنيف وذلك عن طريق*
1-التأكيد على دور التنشئة الاسرية السليمة، والتوجيهات النيرة للأساتذة في التوعية بمخاطر الغش وضرره على المتعلمين، سواء داخل المؤسسة التعليمية أو خارجها.
2-العمل على أنسنة العلاقة بين الأستاذ والمتعلم من جهة، وبينها وبين الإدارة من جهة ثانية، حتى تتزايد الصفة التربوية لرجال الإدارة.
3-القيام بندوات ومحاضرات بمشاركة المتعلمين داخل المؤسسة وخارجها، للوقوف على الأسباب وسبل العلاج لهذه الظاهرة، والتوعية بخطورتها على مستقبل التعليم عامة والمتعلم خاصة.
4-احداث هيئة للمرشدين النفسيين والاجتماعيين بالمؤسسات التعليمية، يعهد اليها الاستماع للمتعلمين، ومعالجة مشاكلهم النفسية والاجتماعية.
5-اشراك السلطات المحلية، وهيئات المجتمع المدني في منع أصحاب المكتبات الذين يروجون للغش ومتابعتهم وسن تشريعات تجرم الامر وتحدد عقوبات له.
6-وجوب اعتماد أساتذة مادة التربية الإسلامية على تقنيات التنشيط ,وحسن التواصل مع المتعلمين, والاخذ بأيديهم في الفروض والامتحانات ,لا جعلها وسيلة اذلال وانتقام
7-التنبيه على أهمية الافهام والشرح من قبل أساتذة مادة التربية الإسلامية وخصوصا دروس الإرث التي يجد المتعلمون صعوبة في فهمها، مع ضرورة اكمال الدروس.
8-اشراك المتعلمين في بناء الدروس وتكوين المعارف، خصوصا من خلال دروس التطبيق والانشطة.
9-تأهيل وتأطير أساتذة مادة التربية الإسلامية، خصوصا في كيفية اعداد وإنجاز مختلف التقويمات.
10-ضرورة ملاءمة الفروض المحروسة لمنهجية اعداد الامتحانات، وتعويد المتعلمين على اجوائها.
11-محاولة تفادي تراكم الفروض المحروسة في يوم واحد او اسوع واحد، لان ذلك يرهق المتعلمين ولا يعود بنتيجة إيجابية عليهم لا عاجلا ولا اجلا.
12-مراجعة أساليب التقويم الحالية، والابتعاد عن الأسئلة المباشرة المركزة على الحفظ، واعتماد أسئلة مركبة تعنى بالتحليل والتركيب والنقد أكثر فأكثر.
13-اعادة النظر في البرامج والمقررات وبناؤها على التخفيف، وتعزيزها بالقيم والمهارات، مع التقليص من عدد المحاور والمعارف المتضمنة في دروس مادة التربية الإسلامية.
14-الزيادة في معامل مادة التربية الإسلامية، وعدد ساعاتها، خصوصا في مستوى الأولى باك.
15-اعتماد الصرامة الإدارية وتشديد المراقبة خلال الامتحانات مع الالتزام بتطبيق القانون، وتنبيه المراقبين على ان تساهلهم في التعامل مع الغشاشين يزيد من انتشار الظاهرة.
16-تبسيط مساطر كتابة التقارير وإجراءات الاجبار والاعلام بحالات الغش.
17-تفعيل المذكرات الوزارية الصادرة في شان محاربة الغش، وتحيين الإجراءات المتخذة، مواكبة لتطور الظاهرة.
18-احداث وتفعيل لجان الحيطة والوقاية بالمؤسسات التعليمية لدراسة الظاهرة وفق المعطيات المحلية، واقتراح وابتكار أساليب جديدة لمقاومة الغش متماشية مع التطور العلمي والتكنولوجي.
19-تكوين وتوعية المسؤولين عن مراكز الامتحانات والأساتذة المكلفين بالحراسة بمسؤولياتهم وحقوقهم اثناء القيام بواجبهم....
وكخلاصة لما سبق نؤكد على أن غش التلاميذ في مادة التربية الاسلامية وابتداعهم لوسائل حديثة لتيسير مأموريتهم عند الامتحان الجهوي، ما هو الا عنوان فرعي لمقال رئيسي يتمثل فيما تعيشه جميع القطاعات الإنتاجية الوطنية من تدليس وتحايل وتلاعب بالمواطنين، فتخليق الحياة العامة يبقى كلا لا يتجزأ. ومتى أخذنا على عاتقنا هذا الرهان مأخذ الجد، وتمكنا من تشييد لبنات جديدة لعلائقنا، نكون بالفعل قد وضعنا أصبعنا على مكان الداء، وبالتالي سهل علينا استئصاله.
موقع الأستاذ

موقع تربوي مستقل يهتم بجديد التربية والتعليم بالمغرب

للتواصل معنا يرجي زيارة صفحة تواصل معنا: موقع الأستاذ

سبل تجاوز ظاهرة الغش في مادة التربية الاسلامية Reviewed by موقع الأستاذ on 5:22 م Rating: 5 سبل تجاوز ظاهرة الغش في مادة التربية الاسلامية كريمة مهتدي  أستاذة التعليم الثانوي التأهيلي ...

ليست هناك تعليقات:

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط.