معجم المفاهيم والاصطلاحات - موقع الأستاذ

728x90 AdSpace

آخر المستجدات
الأحد، 28 يونيو، 2015

معجم المفاهيم والاصطلاحات

معجم المفاهيم والاصطلاحات
معجم المفاهيم والاصطلاحات

ترجمة و إعداد
الحسن اللحية
Absolu
المطلق: هو اللامشروط والمستقل، هو الذي ينفلت من كل تحديد وبالنسبة الهيجل فإن المطلق هو في آن واحد عبارة عن ذات وجوهر أو ماهية.
يقول الدكتور جميل صليبا في معجمه الفلسفي بأن المطلق يقابل المقيد. فالحد المطلق في علم المنطق وعلم النفس هو الدال على معنى واحد لا يتوقف إدراكه على غيره. المطلق هو المستقل عن الشخص وهو التام والكامل الثابت والكلي في مقابل النسبي.
Abstraction
التجريد. عملية يحلل من خلالها الذهن الواقع فينتج بذلك مفاهيم. والمجرد يضاد المشخص، والادراك عموما يقوم على التجريد كإدراك الصفات والعلاقات والخواص.
Accident
العرض: هو كل ما يناقض الجوهر أو الماهية، هو ما يوجد بغيره ويزول بزواله، وهو كل ما لا يمكن أن يوجد لذاته وبذاته. يقول أرسطو طاليس بأن العرض هو ما ينتمي لموجود لكن ليس بالقوة ولا دائما (الميتافزيقا، الكتاب.Vrin, V). وجاء في معجم الأستاذ جميل صليبا أن العرض ما يتصل بغيره ويقوم به. و "يقسم الفلاسفة العرض إلى لازم ومفارق. فالعرض اللازم هو ما يمتنع انفكاكه عن الماهية، والعرض المفارق هو مالا يمتنع انفكاكه عن الشيء، (المعجم الفلسفي، الشركة العامة للكتاب ص 80 الجزء الثاني).
Agnosticisme
اللا أدرية: مذهب أو موقف فلسفي يعلن بأن المطلق لا يمكن التعرف عليه بالعقل الإنساني. وقد تتخذ وجها شكيا كليا يناقض الغنوصة مثلا أو النزعة البراغماتية.
Aliénation
الاستلاب: مشتق من اللفظ اللاتينيAlienus ويعني الغريب أو الذي ينتمي للغير. وقد استعمله الفيلسوف كارل ماركس في معنى استيلاب العامل، ويتجلى في نظره تحديدا في كون العمل يخرج عن إرادة العامل؛ بمعنى أنه ليس من ماهية العامل، فالعامل لا يشعر بالارتياح ولا يقوم بنشاط فيزيائي أو فكري حر وإنما يمحق جسده وبدنه الذي يستلبه.
وهكذا فحريته لا تتجلى في أنشطة أو وظائف حيوانية كالأكل والشرب (ماركس مخطوطات 1944) وإنما في تحرره من الاستيلاب، أي استعادة مجهوده وعمله واغترابه عن عمله كما يقول مشيل فوكو في كتاب الكلمات والأشياء.
Analyse
التحليل: كتب ديكارت يقول بأن التحليل يبين الطريق القويم الذي يسلكا شي ما ليبدع، ويبين لنا كذلك كيف تنجم النتائج عن العلل (ديكارت Réponses aux secondes objections). ويرى جميل صليبا في معجمه الفلسفي، التحليل هو إرجاع الكل إلى أجزائه. وأقسام التحليل هي القسمة والتحليل التجريبي والعقلي، ثم هناك التحليل الرياضي والمتعالي عند كانط.
وأما في علم النفس فإن التحليل النفسي يحيل على فرويد صاحب نظرية اللاشعور، إذ في هذا المجال المعرفي يقوم التحليل النفسي على تداعي الأفكار واسترجاع الماضي وتحليل الأحلام وتأويلها.
A posteriori
البعدي: معرفة اختبارية، بمعنى معرفة تشتق من التجربة. إن التمييز بين معرفه قبلية وأخرى بعدية يظل أمرا ضروريا في فلسفة إيمانويل كانط. يقول كانط: "مما لاشك فيه أن معارفنا لا تبدأ إلا مع التجربة، لأنه بالتجربة تستدعي قدرتنا للممارسة، وإذا لم تكن مطلقا بموضوعات تمس حواسنا التي تنتج بدورها تمثلات، ومن جهة ثانية تثير نشاطنا الفكري للمقارنة فيما بينها للجمع أو التفريق..." (كانط، نقد العقل الخالص).
وجاء في المعجم الفلسفي للأستاذ جميل صليبا أن ابن سينا قال: البعدية كالقبلية قد تكون بالزمان وقد تكون بالذات. فإذا كانت القبلية زمانية دلت على أن أحد الشيئين متقدم على الآخر بالزمان كتقدم العلة على المعلول، وإذا كانت بالذات دلت على أن أحد الشيئين متقدم على الآخر بالترتيب كتقدم المبدأ على النتيجة (المعجم الفلسفي، الجزء الأول: ص 214) 
Apparence
المظهر: هو كل ما يناقض الماهية أو الكائن. سمى كانط الدياليكتيك الترنسندنتالي "منطق المظهر". فالمظهر لغويا فهو ما يرتبط بالمحسوس. وقد انبنت المحاورات الأفلاطونية على محاربة النزعة الحسية التي كان يقول بها السفسطائيون على اعتبار أن ما يبدو هو مقياس الحقيقة، لكن أفلاطون يرى أن العلم في محاورة تيتاوس هو العلم بالماهية أو المثال الشمولي الكلي.
A priori
القبلي: معرفة متقدمة، سابقة عن التجربة وتسمح بتأسيسها أو تعميقها. يقول كانط: "لا نعني بالمعرفة القبلية تلك المعارف المستقلة عن هذه التجربة أو تلك، ولكنها المعرفة التي ترتبط أو تتبع لأي تجربة(...) من المعارف القبلية نجد تلك المعارف التي نسميها المعارف الخالصة التي لا تحتوي على خليط اختباري،، لكن ينبغي أن نشير إلى أن القبلي على العموم يقوم على ما ليس للذات دخل فيه كالزمان والمكان.
Archetype
النموذج المثالي: إنه النموذج الذي تستنسخ منه جميع الموضوعات الاختبارية أو التجريبية. استعمل هذا المفهوم عالم النفس س. ج. يونع C.G Jug ورده إلى موضوعات كما هو الحال في الأحلام والمنتوجات الخيالية.
وورد النموذج عند أفلاطون ويطلق على كل ما هو تصور ومدرك عقليا، وذكر عنده أحيانا أخرى بمعنى العلة الفاعلة أو الصورة المكتملة.
Axiome
أكسيوم: القضية propposition ،في المعنى الكلاسيكي للاكسيوم تكون واضحة بذاتها، ينبني عليها كل برهان ولكنها هي لا تحتاج لأي برهنة. يقول كل من أرنولد Arnaud ونكول Nicole: "يتفق جميع الناس حول وجود قضايا واضحة بذاتها وبديهية، وليست في حاجة إلى البرهنة" (L'ogique Port-Royal p: 315). كما يعطي فيلاليت Philalèthe الذي يمثل جون لوك في كتاب Nouveau essais sur l'entendement humain نفس التعريف للأسكيوم بقوله بأن هناك أنواعا من القضايا قد أخذت صفة الحكم أو أكسيومات تكون مبادئ العلوم، ولأنها واضحة بذاتها نسميها فطرية". أما تيوفيل Théphile الذي يمثل لايبنز Leibniz في نفس الكتاب فقد نقد ما جاء به فيلاليت ويطالب بالبرهنة على الاكسيومات الثانوية وبتقليصها أو اختزالها إلى أكسيومات بدائية أو مباشرة وغير قابلة للبرهنة عليها.
Behaviorisme
السلوكية: مذهب في علم النفس ظهر في أمريكا بزعامة ج. ب. واطسن J.B.WATSON يقول بأن هدف علم النفس هو دراسة السلوك الخارجي في استقلال عن الوعي ودون أي استنجاد بالاستبطان Introspection.
وتحاول السلوكية الاقتضاء في دفاع زعمائها عن علمية علم النفس بالنموذج البيولوجي وخاصة الفزيولوجيا والفيزيائي منتهجة منهجا تجريبيا محضا. كما ركز رواد هذه المدرسة على الدراسة الموضوعية لسلوك الكائن الحي شأنه في ذلك شأن المادة في العلوم الأخرى، وكل ذلك بغاية الوصول إلى استخلاص القوانين العامة للسلوك والقول بالحتمية وإمكانية التنبؤ.
ça
الهو: واحد من المفاهيم الفرودية الثلاثة المشكلة للجهاز النفسي. فالمفهومان الآخران هما الآنا والآنا الأعلى أو العليا. استعار فرويد مفهوم الهو من عالم النفس الألماني جورج غروديك George Groddeck.
Catégorie
المقولة: عند أرسطو المقولات هي التقسيمات الأولى للوجود être؛ وعددها عشر مقولات هي: الجوهر، الكم، الكيف، العلاقة، الوقت، المكان، الوضع، الحركة، الانفعال، العندية.
أما لدى كانط فالمقولات هي مفاهيم للفهم يقول كانط: "إن أول شرح يقدم لنا عليه أن يعطى قبليا a piori حتى تصير المعرفة بشي ما ممكنة للحدس الخالص Intuition pure ثم بعد ذلك التركيب الذي يقوم به الخيال من خلال هذا التنوع، لكنه لا يقدم لنا أي معرفة. فالمفاهيم التي تعطى الوحدة L'unité لهذا التركيب synthèse الخالص والمتمثلة أساسا في تمثل هذه الوحدة الافتراضية الضرورية تشكل الشيء الثالث الضروري لهذا الموضوع وتقوم على الفهم Entendement (نقد العقل الخالص). ويميز كانط في المقولات أربع طبقات هي: الكمية والنوعية والعلاقة والكيفية.
Cause
العلة: يميز أرسطو في الميتالفيزيقا Métaphysique أربع علل. يسمي علة، في المعنى الأول، المادة المحايثة التي يتكون منها الشيء، وهي العلة المادية cause matérielle، وفي معنى ثان هي الشكل Forme والنموذج Paradigme وهي العلة الصورية formelle ثم إن الصلة هي المبدأ الذي يحدث التغير أو السكون، ويسمى هذه العلة بالعلة الفاعلة efficiente أو القاطرة motrice وأخيرا نجد العلة الغائبة cause finale. والعلة عند الأصوليين كما يقول، الدكتور جميل صليبا في معجمه الفلسفي ما يجب الحكم به. وأما العلل فهي أنواع حسب المذاهب الفلسفية والفلسفات، وهي الفاعل والمبدأ الأول الذي تعود إليه المعلولات والمفعولات. فهي علة العلل أي علة أولى تمييزا لها من العلة الثانية والعلة الذاتية.
Chose en Soi
الشيء في ذاته: يميز كانط بين الظواهر phénomènes والشيء في ذاته Chose en soi أو النومين Noumènes فالظواهر التي نميزها بالحس نميز فيها ما يبدو لنا، لكن هناك بعض الأشياء لا تظهر لنا وهي ممكنة وليست موضوع حواسنا لأنها موضوع الفهم، وتلك هي النومين (noumena).
ان النومين شي في ذاته يكون موضوع الفهم لا موضوع الحواس أو الإحساس (نقد العقل الخالص).
Concepte
المفهوم: تمثل ذهني عام ومجرد. عرفه غوبلوت Goblot كالتالي: "المفهوم ليس حدثا، ولا يوجد مكان نطلب ما إذا كانت المفاهيم توجد فيه بذاتها، ليست المفاهيم سوى افتراض إمكانية غير محددة للحكم. ويقول دوركهايم بأن المفهوم تمثل، ولدى المناطقة هو ما يتصور وما يحصل في العقل.
Conventionnalisme
المواضعاتية: موقف فلسفي وابستمولوجي يعتبر مبادئ العلوم مواصفات حرة يختارها العالم. يعتبر بوانكاري Henri-Poincaré بأن الأكسيومات ليست أحكاما افتراضية قبليا ولا أحداثا تجريبية، لكنها عبارة عن مواضعات تختار بناء على وقائع تجريبية، وتظل حرة ومحدودة لضرورة تجنب كل تناقض.
Compréhension
الفهم: الفهم من بين المفاهيم التي يدور حولها الجدل الكبير في العلوم الإنسانية في تعارض مع اتجاه آخر يقول بالتفسير. يقول بالفهم كل من دلتاي Dilthey وركيرت Richert وياسبيرز Jasppers.... إلخ ثم تناوله مرة ثانية السوسيولوجي ماكس فيبر Max Weber. يرادف الفهم في الفلسفة الإدراك أي تصور المعنى فكريا.
Complexe d'Oedipe
عقدة أوديب: يقول الدكتور جيل صليبيا: "العقدة جملة من التصورات والانفعالات المكبوتة الناشئة عن خبرات صراعية ذات شحنة وجدانية كبيرة، وهي لا شعورية... والعقد النفسية كثيرة منها عقدة النقص وعقدة أوديب (المعجم الفلسفي، الجزء الثاني 83). وتتلخص عقدة أوديب في علاقة الطفل بالأب، وهي علاقة تملك في الأساس، أي تملك أحد الأبناء للأب أو الأم ومحاولة التخلص من أحد الولدين.
Defence
الدفاع: مفهوم في التحليل النفسي، وهو عبارة عن مجموعة من العمليات تهدف إلى التقليل أو التقليص أو إزالة الأخطار التي تهدد نفسية الفرد.
Déductions
الاستنباط: يرى ديكارت أن الاستنباط عملية نفهم من خلالها ما يستخلص من أشياء أخرى معلومة ضرورة (Regles pour la direction de l'esprit), وأما غوبلوت Goblot فيرى أن الاستنباط ينطلق دائما من العام إلى الخاص. في حين أن الرياضي ينطلق من البسيط إلى المركب، ومن المركب إلى البسيط.
Dialectique
الدياليكتيك أو الجدل: الجدل حسب أرسطو قياس Syllogisme . والقياس الجدلي هو قياس ينتج عن مقدمات محتملة. وعند ايمانويل كانط فإن الجدل هو "منطق المظهر" وهو آلية الخطاب السفسطائي المركز على المظاهر البادية للعيان.
Ecologie
أيكولوجيا: شعبة تابعة للبيولوجيا تدرس العلاقات البينية بين الكائنات الحية وفي علاقتها بالوسط الطبيعي.
Entendement
الفهم: يعتقد ديكارت بوجود نوعين من الفكر يحويهما العقل الإنساني وهما: الفهم وحركة Action الإرادة. فالإحساس، حسب ديكارت، ثم التخيل وتصور أشياء مجردة بشكل خالص، كلها عمليات مختلفة للإدراك: بمعنى أنها أشكال مختلفة تعود للفهم.
أما كانط فإنه يعطي تعاريف مختلفة للفهم منها: "أن الفهم عرف دائما بشكل سلبي، إنه القدرة على معرفة غير المحسوس... الفهم ليس قدرة حدسية.... المعرفة بواسطة الفهم هي كل معرفة بالمفهوم، إنها معرفة غير حدسية لكنها خطابية(...) والفهم بشكل عام هو قدرة المعارف"(Critique de la raison pur).
Empirisme
الاختبارية: مذهب فلسفي يقوم على استبعاد كل ما هو فطري وغريزي عند الإنسان في مجال حصول أو تحصيل المعرفة، ولا يقبل إلا بمصادرها التجريبية. ارتبطت الاختبارية بالفيلسوفين الانجليزيين جون لوك ودافيد هيوم، وقد ركزا معا على أن المعرفة كلها تشتق من التجربة. والاختبارية تناقض النزعة العقلانية ونظرية الأفكار الفطرية التي يقول بها يكارت.
Esthétique
استيثيقا: علم الجمال. يقسم بول فاليري Paul Valéry الاستيتيقا الى استيتيقا وشعرية. وهناك من يطلق على الاستيتيقا صفة العلم، وعلى العموم فإن هذا المبحث أصبح ذا أهمية منذ كانط.
Espèce
الجنس: يعود إلى تقسيم الأجناس في البيولوجيا، وهو مجموعة أفراد أو كائنات تشترك في خاصية مشتركة. والجنس في اصطلاح المناطقة هو الحكم الكلي الذي يطلق على كثرة مختلفة.
Être
الوجود: يتعارض الوجود مع اللاوجود أو العدم. الوجود هو الموضوع الرئيسي للميتافيزيقا التقليدية منذ بارمنيدس ؛Parménide. يقول أرسطو طاليس بالوجود بالفعل والوجود بالقوة والوجود بالعرض. ويتمظهر عبر مقولات عدة مثل الكم والكيف والحركة والانفعال والمكان...
يتعارض الوجود والماهية عند الفلاسفة الكلاسيكيين، فالماهية هي كنه الشيء، والوجود هو ما يتحقق وما يحصل فعليا. وقد جعل من الانطولوجيا Ontologie علم الوجود، وهو قسم من الفلسفة الكلاسيكية في تناقض مع علم الظواهر أو الظواهرية أو الفينومينولوجيا Phénoménologie.
Experience
التجربة: التجربة كما يقول كانط هي معرفة اختبارية؛ بمعنى أنها معرفة تحدد موضوعا ما بالادراكات الحسية perceptions .إذن فالتجربة عملية تركيبية للادراكات الحسية. وهناك من يرى بأن الادراكات الحسية في التجربة لا تقوم في تركيب بينها إلا بشكل عرضي، ولا وجود لرابط ضروري بينهما. تأخذ التجربة معنى مغايرا حينما تنتقل إلى الحقل العلمي، فهي مثلا بالنسبة لكلود برنار claude Bernard الطبيب الابستمولوجي المعروف عبارة عن ملاحظة مهيجة أو محرضة.
Evidence
البداهة: هي خاصية فكرة واضحة ومتميزة. كانت للبداهة مكانة كبرى في الفلسفة الكلاسيكية كما هو الحال عند ديكارت. فهي الأول الواضح عند حصولها في الذهن ولا يتوقف حصولها على أي شي كالتجربة مثلا.
Fin
الغاية: هي ما وضع الشيء من أجله حسب أرسطو، والفكرة التي تسمح بتحقيق غاية ما. كما أنها هي الهدف المراد بلوغه أو تحقيقه أو العمل من أجله. وتشتق منها الغائية finalité وهي الهدف الغائي والنهائي الذي تستهدفه فلسفة ما. فغاية الفلسفة الهيجيلية مثلا هي بلوغ المطلق، والفلسفة الماركسية هي بلوغ المرحلة الشيوعية. بهذا المعنى فالغائية هي المرمى البعيد، ومن هنا كان التمييز بين الهدف والغاية والغائبة.
Forces productives
قوى الإنتاج: مقولة من المقولات الأساسية للمادية التاريخية matérialisme historique . يميز كارل ماركس في البنية التحتية infrastructure السوسيو-اقتصادية socio-économique المشكلة للأساس المادي للمجتمع وعلاقات الإنتاج rapports de production وتتكون قوى الإنتاج من الطبيعة la nature وقوى العمل للإنسان (قن، عبد، عامل) والتقنية والعلم.
Genre
الجنس: يقول أرسطو طاليس في كتاب الميتافيزيقا أن النوع من بين العناصر الأولى المشكلة أو المكونة للشيء (الكائن) والمؤكدة لماهيته. يقال الحيوان جنس والانسان نوع. يقول ابن سينا: "الجنس هو المقول على كثير من مختلفين بالأنواع". فالجنس هو غير النوع والخاصة والفصل والعرض والعام. 
Hysterie
الهستيريا: مرض ذهني مصحوب بأعراض تظهر على الجسم كإصابة الحواس أو فقدانها والشلل والتشنج وفقدان الذاكرة والهلوسة والتجول أثناء النوم... إلخ. وعلى العموم فإن للهستريا علاقة بالاضطرابات النفسية والشكوك والمخاوف.
Idéalisme
المثالية: مذهب فلسفي يختزل العالم الخارجي في التمثلات التي يكونها الناس عنه، مثلا يشكل هيجل واحدا من هؤلاء المثاليين الذي يقول عنه كارل ماركس: "بالنسبة للوعي والوعي الفلسفي، فإن الفكر الذي يدرك هو الإنسان الواقعي، والواقعي هو العالم المدرك كما هو" (Introduction à la critique de l'économie politique).
Identification
التقمص: يعني في علم النفس تقمص شخص ما، لا شعوريا، شخصية أخرى أو التشبيه بها، وحسب سيغموند فرويد يكون ذلك إما بالتحول الجزئي أو الكلي. ويفيد التقمص انتقال الروح من كائن إلى آخر وهذا يفيد التناسخ.
Idéologie
إيديولوجيا: تتكون الايديولوجيا حسب الفيلسوف الفرنسي لوي ألتوسير من نسق Système يحتوي على منطقه الخاص وعنفه الخاص كذلك، وهو نسق من التمثلات سواء أكانت عبارة عن صور أو أساطير أو أفكار أو مفاهيم حسب الحالات. ولها دور تاريخي في مجتمع معطى.وقد طرح ألتوسير زوجا متناقضا يتمثل في العلم الايديولوجيا، فالأول منفتح والثاني منغلق.
(L.Althusser; Pour marx, Paris; Masppero; 1995, p: 238)
Inconscient
اللاشعور: يرى كثير من الباحثين أن اللاشعور هو ركيزة التحليل النفسي، بحيث تحوم حوله جميع المفاهيم الفرويدية خاصة، مثل: الأنا والأنا الأعلى والهو وعقدة أوديب. فالحياة النفسية تنقسم إلى حياة شعورية Conscient وأخرى لا شعرية inconsciente، وبالنظر للجهل بهذه الحياة الثانية المتوارية خلف الشعور، والتي لا تظهر إلا عن طريق الأحلام، سواء خلال النوم أو اليقظة، وفلتات اللسان وماله علاقة بهذا الجانب فإن كثيرا من الأمراض النفسية حاصلة. فالرفض الفرويدي لجعل الحياة تحت رحمة الوعي وحده جعله يستدل على وجود اللاشعور بما ذهبنا إليه بالاضافة الى التنويم المغناطيسي (راجع ميتافيزيقا التحليل النفسي وتأويل الأحلام). وأما خصائص اللاشعور فهي أربع خاصيات هي: غياب التناقض وإمكانية الاستثمار واللازمانية والاستعاضة عن العامل الخارجي.
Induction
الاستقراء: عملية ذهنية، عقلية، تتمثل في الانطلاق من ملاحظة أحداث فردية معزولة وفردية وصولا إلى مقارنتها بمثيلاتها للحصول على قانون كلي. يقول أرسطو: الاستقراء هو المرور من حالة خاصة إلى الكوني.
ويعني الاستقراء لغة التتبع، ويعني عند المناطقة عامة الحكم الكلي الذي يثبت في الحكم الجزئي 
هناك أنواع كثيرة من الاستقراء، منها: 
أ- الاستقراء التام Induction complète
ب- الاستقراء الرياضي Induction mathématique
ج- الاستقراء الناقص أو غير التام.
Information
استعلام: يقول نوربر وينر Norbert wiener هو اسم يطلق على محتوى لما يتبادل مع العالم الخارجي، وذلك بغاية اخضاع تلك المحتويات وتطبيق نتائجها (ن. وينر: السبرنطيقا والمجتمع). وقد تطورت نظرية الأعلام مع شانون Shannon وايفر Weaver منذ 1949. وقامت نظريتهما على الرياضيات خاصة.
Instinct
الغريزة: نجد تفسيرات وتنظيرات للغريزة في الفلسفة كما هو الحال في علم النفس، فهي في علم النفس تعني سلوكا فطريا نموذجيا حتميا قد يتشابه فيه الإنسان والحيوان.
وقد تفيد كذلك النزعات العميقة والدفينة التي تكون ماهية الإنسان كما هو الحال عند فرويد الذي يقول بغرائز العدوان، وهي ما سبق أن قال بها ماكيافللي وبعض فلاسفة الأنوار عامة.
وهناك من يرد الغرائز إلى عامل الوراثة وبعضهم إلى الدوافع (علماء النفس). لم. نميز في الغرائز بين ما أطلق عليه الغرائز الأولية وأخرى ثانوية وهي ترادف في هذا القصد الدوافع الأولوية والدوافع الثانوية أو المكتسبة... إلخ. يقول برغسون في هذا السياق بأن الغرائز الأولية تختص بالحياة.
Intellectualisme
التعقلية: نزعة فلسفية تعتبر الإدراك هو المبدأ الوحيد للمعرفة والمعيار الوحيد للعمل. وهو ما يفيد بأن التعقل هو القوة العقلية.
Intentionnalité
القصدية: مفهوم مركزي في فينومينولوجيا phénoménologie الفيلسوف الألماني هوسرل Husserl يقول: "تهم هذه الخاصية مجال المعيش بشكل عام، على المستوى الذي يجعل كل الأحياء يشاركون، بشكل ما، في القصدية خاصة الوعي بالمعنى القوي".
والقصدية مشتقة من القصد: قصد، يقصد، وهو التوجه نحو وجهة أو مبتغى. ترادفه في التراث العربي الإسلامي النية. وعند الفلاسفة هو توجه عقلاني يشمل الإدراك والذاكرة.
Intuition
الحدس: كتب ديكارت يقول: "أفهم بالحدس ليس ما يشهد على تبدل الحواس أو الحكم الخاطئ، لكنني أفهم به إدراك ذهن خالص ومتنبه، إدراك بسيط ومتميز لا يتسرب إليه الشك".
أما كانط Kant فكتب يقول: "الحدس هو في بعض الوجوه وبعض الوسائل معرفة بأمور تحصل مباشرة".
يرادف الحدس في اللغة العربية الظن والتخمين والوهم والتخيل والاختلاق.... جاء في المعجم الفلسفي للأستاذ جميل صليبا أن الحدس كما قال ابن سينا هو سرعة انتقال الذهن من المبادئ إلى المطالب، وهو حسب الجرجاني تمثل المبادئ المرتبة في النفس دفعة من غير قصد واختيار، سواء بعد طلب أولا، فيحصل المطلوب. والحدس عند الاشراقيين هو ارتقاء النفس الإنسانية إلى المبادئ العالية لتمتلئ نورا إلاهيا. يرد الحدس في فلسفة ديكارت وبرغسون، وعند الرياضيين في معاني مختلفة.
Investissement
استثمار: مفهوم ينتمي للتحليل النفسي يجعل، كما يقول لابلانش وبونتاليس في معجمهما حول التحليل النفسي، الطاقة النفسية مرتبطة بتمثل أو بمجموعة من التمثلات وجزء من الجسم أو أي شيء.
Libido
الليبدو: مفهوم مركزي في التحليل النفسي، ويهم الطاقة الجنسية التي قد تعبر عن نفسها في الحب مثلا.
Logique
المنطق: يخضع مفهوم المنطق لتطور عميق مثلا بالنسبة لمدرسة Port-Royal التي يتزعمها أرنولد nauld ونيكول Nicole المنطق هو فن قيادة العقل أثناء معرفة الأشياء، من أجل تكوين ذاته عوض تكوين الغير.
ويهم المنطق العمليات الأربع للذهن الإنساني وهي: الإدراك والحكم والعقلنة والانتظام. وأما المعاصرون فيرون أن المنطق يهم الدراسة الصورية للفكر الرياضي (ر. مارتان مثلا) أو الصلاحية (روبير بلانشي).
للمنطق تعاريف كثيرة منها ما يفيد الآلة كالنحو ومنها ما يفيد العلم بالقوانين، وهنا نحيل على أرسطو الذي أطلق عليه التحليل.
Loi
القانون: هو العلاقة القارة والضرورية بين إثنين أو أكثر، أي بين ظاهرتين أو أكثر، كتب مونتسكيو Montesquieu يقول: "تعني القوانين في معناها الواسع العلاقات الضرورية المشتقة من طبيعة الأشياء، وفي هذا المعنى فإن جميع الكائنات لها قوانينها. فالعلم المادي له قانونه، والقدرات الفكرية العليا للإنسان لها قانونها، والحيوانات لها قانونها (روح القوانين. طبعة Garnier 1949 جزء الأول، ص 5) ويرى. ج.. إلمو J.Ulmo في كتابه "الفكر العلمي الحديث" أن القانون الطبيعي هو تعبير رياضي (أو شفوي...) عن صلاحية دائمة لعلاقة متكررة ثابتة في الظواهر الطبيعية.
وكلمة القانون من أصل يوناني يفيد المعيار والمقياس والمبدإ. ويشمل كذلك النظام والشرع والقاموس والقواعد.
Magie
السحر: يرى الاثنولوجي ethnologue مارسيل موس Marcel Mauss "أن السحر هو مجموعة من العادات والعقائد تمتزج دوما بالدين، بل نخلط الدين بالسحر(..) السحر مجهود لإضفاء النسقية، وهو مجمومة من حصائل وأسرار تظل فردية بشكل عام أكثر من الدين(...) وهو كذلك شعوذي يهيمن على أرواح الأحياء والأموات، الرجال والنساء وكذا على الآلهة (مارسيل موس Manuel L'ethnographie، بايوت 1967، ص 256-255).
Modèle
النموذج: على المستوى الأخلاقي هو المثال الذي ينبغي الاحتداء به. يرى برجسون في الأخلاق المفتوحة، أن القديس والحكيم والبطل، كلها صور لنماذج تقلد. ونقول في الرياضيات بأن هناك نظرية رياضية استعملت كنموذج لمعطيات تجريبية من وجهة نظر ابستمولوجية صرفة، وفي مجال العلوم الإنسانية فإن النموذج تأويل للواقعية (الاقتصادية والسسيولوجية... إلخ).
Moi
الأنا: يفيد الأنا في الفلسفة الجانب المدرك من الذات: الذات المدركة العارفة أو حسب فلاسفة العرب النفس المدركة العاقلة. يقول ابن سينا بأن المراد بالنفس هو ما يشير إليه كل أحد بقوله أنا (المعجم الفلسفي لجميل صليبا). إذن فالنفس هنا هي ما يعود إليها من أفعال شعورية عاقلة مدركة: الذات. يشتق من الذات الذاتية وهي نزعة تجعل الذات كأصل تصدر عنها وتعود إليها جميع الأمور. هنا تصبح الذات تصبح فاعلا.
Mythe
الأسطورة: قال مؤرخ الأديان مرسيا إلياد Mircea Eliade عن الأسطورة: "تحكي الأسطورة عن تاريخ مقدس ترد بتفصيل حدثا وقع في أزمنة غابرة من الزمن الأسطوري للبدايات الأولى. وبلغة أخرى نقول بأن الأسطورة تحكي عن كائنات فوق طبيعية تعيش بين كائنات أخرى، تتحول باستمرار، ولهذه الكائنات الخرافية علاقة بالخلق.
Nominalisme
النزعة الإسمية: مذهب فلسفي يقوم على أساس القول بأننا لا نمتلك أفكارا عامة، أي: أن النظريات العلمية والقوانين كلها بناءات اعتباطية وليست تمثلات للأشياء.
وجاء في المنهل الذي أصدره سهيل إدريس التعريف التالي: "النزعة الاسمية هي مذهب فلسفي يقول بأن المفاهيم المجردة أو الكليات ليس لها وجود حقيقي، وإنها مجرد أسماء لا غير".
ورواد الإسمية القديمة هم روسلن وأوكار وهوبز وكوندياك الذين انكروا الكليات، في حين أن الإسميين الجدد فإنهم يقولون بأن المعاني الكلية عبارة عن أدوات، ثم إن النظريات العلمية اصطلاحات.
Non-Être
اللاوجود: هو ضد الوجود، نجد في كتاب "في الطبيعة De la nature" يؤكد بارمنيدس Parminide أن اللاوجود هو الوجود. ويرى أفلاطون بأن اللاوجود يحضر في الحركة والأنواع لأنه في طبيعة الموجود، يتحول الموجود إلى لا موجود.
Objectivité
الموضوعية: عرف هنري بوانكاري الموضوعية بأنها الشيء الذي يكون مشتركا بين عدد كبير من العقول، وبالتالي للتبليغ من طرف البعض للآخرين. الموضوع عند الفلاسفة الأوائل هو ما يحضر في الذهن، وهو الموجود في العالم الخارجي كذلك المدرك بالحواس. ومن هنا الثنائية التقليدية ذات/موضوع.
Ontologie
الانطولوجيا: هي علم الوجود من حيث هو وجود. عرف سارتر الفيلسوف الفرنسي، الانطولوجيا كتفسير لبنيات وجود الموجود.
Opinion
الرأي: هو ما يصدر عن شخص دون يقين أو حقيقة. بالنسبة لبارمنيدس هناك طريقان تهمان الراغب في تحصيل المطلق، الأولى طريق الحقيقة أو طريق الوجود والثانية طريق الرأي أو طريق اللاوجود.
إن الرأي ذاتي، اختباري، متناقض. يرى أفلاطون في محاورة تيتاوس أن هناك تعارضا بين العلم والرأي والأحاسيس، ثم إن غاستون باشلار Gaston Bachelard أقام تعارضا واضحا بين العلم والرأي بقوله أن الرأي يفكر خطئا، بل لا يفكر بالمطلق، فهو لا يعمل إلا على ترجمة رغبات في المعرفة.
Paranoïa
الباوانويا: مرض ذهني يتميز بالهذيان délire الشبقي أو غيره، ويضع فرويد تحت مرض البارنوايا الهذيان الشبقي وحب التعذيب وهذيان الغيرة وهذيان جنون العظمة.
Personnalité
الشخصية: حددها عالم النفس الأمريكي ألبور Allport كتنظيم دينامي للفرد يهم أنساقا نفسية و فيزيائية. تفيد الشخصية في علم النفس مجموع الخصائص الجسمية والعاطفية والوجدانية والعقلية كما أن هناك شخصية ثقافية جماعية تميز جماعة عن أخرى يطلق عليها الشخصية القاعدية في الانتربولوجيا الثقافية.
Phénomène
الظاهرة: هي الشيء الذي يحدد، حسب كانط، بالحدس الاختباري يسمى ظاهرة، وما يوجد في الظاهرة ويتناسب مع الحواس يسمى مادة الظاهرة النومين Noumène أو الشيء في ذاته والظاهر هو ما يبدو للعيان، وما ينكشف من دون توسط. عرف تاريخ الفلسفة عامة زوجا هو: الظاهر/الباطن، الواضح/الخفي.... وعرف في الفلسفة الإسلامية مذهب الظاهر أو الظاهرية أي أولئك الذين فسروا القرآن على ظاهره وصرحوا بما فهموه للعامة. وأما الظاهرة عامة فهي كل ما يمكن قراءته انطلاقا من مقاربات تخصصية متعددة: ظواهر طبيعية، ظواهر نفسية، ظواهر اجتماعية...
Plus-value
القيمة المضافة: مقولة من مقولات الاقتصاد السياسي عند كادل ماركس. تمثل القيمة المضافة مستوى استغلال العامل من طرف الرأسمالي. فالأجور التي يؤديها الرأسمالي للعمال أقل من قيمة العمل الذي يتمخض عنه الربح المحصل عليه أثناء بيع البضاعة. وجاء في المعجم الفلسفي للأستاذ جميل صليبا أن القيكة المضافة هي التمييز بين القيمة الحقيقية والقيمة الاعتبارية. فالقيمة الحقيقية تنبني على المنفعة كقيمة الأرض أو قيمة الطعام، بينما القيمة الاعتبارية تنبني على الثقة والائتمان كقيمة الأوراق النقدية أما القيمة المضافة فهي نقيض القيمة الذاتية ولها علاقة بالعمل المبذول والكسب كما قال ابن خلدون (ص 213 الجزء الثاني).
Postulat
المسلمة: المسلمة في الرياضيات الكلاسيكية مختلفة عن المبرهنة، فهي ضرورية للبرهان، أما في الرياضيات المعاصرة فلا تمييز بين أفكار الأكسيومات والمسلمة. والمسلمة هي تسليم بقضايا، وهي إما معتقدات أو تقريرات أو مصادرات.
Pratique
الممارسة: جزء من الفلسفة مخصص للعمل يعني حسب كانط في الفلسفة الأخلاقية، وفي المعنى الماركسي النشاط الاجتماعي للناس في ظروف محددة، واعتبر هذا الجانب لدى الماركسيين هو المعيار الأساسي للحقيقة. وجاء في المعجم الفلسفي لجميل صليبا أن الممارسة هي المداومة وكثرة الاشتغال بالشيء، إذن فهي نشاط كالطب والغناء... إلخ.
Préconscient
ما قبل الشعور: مفهوم استعمله فرويد ضمن تحديداته للجهاز النفسي: الشعور، ما قبل الشعور وهو فعل أو سلوك نفسي يمر بمرحلتين أو حالتين.
Principe
المبدأ: حدد أرسطو طاليس في كتاب المتافيزيقا ست معاني للمبدأ هي:
1- منطلق حركة الشيء
2- أحسن نقطة للانطلاق (في العلم مثلا)
3- العنصر الأول المحايث
4- العلة الأولى غير المحايثة.
5- الوجود الذي يمارس قوة على الأشياء في تغيرها وتحولها
6- نقطة انطلاق لمعرفة شيء.
ونجد في المبادئ مايلي: مبدأ الهوية ومبدأ الثالث المرفوع ومبدأ السبب الكافي والسببية والحتمية والغائية.... فمثل هذه المبادئ تتحكم في الفكر لأنها كلية وضرورية كالطب والغناء... إلخ.
Projection
الإسقاط: لفظ يستعمل في التحليل النفسي ويستفاد معناه من إسقاط شخص ما لرغباته واحساساته ورؤيته للأشياء على الغير.
Psychodrame
سيكودواما: مفهوم تقني في علم النفس أبدعه عالم النفس الأمريكي ذي الأصل الروماني ج. ل. مورينوJ.L.Morino ويعني مرضا يصيب الجماعة Groupe فلفظ دراما drama من أصل إغريقي يدل على حركة أو فعل أو أي شي يمر. والهدف من استعمال سيكودراما هو الوصول إلى التطهير إما بواسطة المسرح أو الكوميديا أو لعب دورما....
Raison
العقل: يرادف العقل في العصر الكلاسيكي الحس السليم Bon sens، وخاصة عند ديكارت الذي عرفه بأنه القدرة على الحكم الجيد وتمييز الصحيح من الخطأ. والعقل قسمة عادلة بين بني الإنسان. أما لا يبنز فقد عرفه بأنه الحقيقة المعروفة. وقد حدد أربع حالات أو درجات للعقل منها اكتشاف الحجج وإدخالها في نظام وإدراك الترابط في كل جزء من الاستنباط ثم استخلاص النتائج.
وأما الفيلسوف إيمانويل كانط فيرى أن العقل هو "مقدرة المبادئ". فمعارفنا تمر عبر الحس ثم الفهم وتنتهي بالعقل. وهكذا فالعقل هو القدرة العليا التي نتوفر عليها من أجل "تحقيق الحدس وحمل الفكر إلى وحدته القصوى". وللعقل معنيان، معنى صوري formel يتجسد في المنطق، وآخر واقعي Réel مادام أنه هو نفسه أصل بعض المفاهيم والمبادئ التي لا يحصل عليها لا من الحس ولا من الفهم. 
وفي قاموس الأستاذ جميل صليبا العقل هو الحجر والنهي. وقد عرفه الكندي بأنه جوهر بسيط مدرك للأشياء بحقائقها. ومنهم من يرى أنه قوة النفس. وجمع جميل صليبا أنواعا من العقل مثل العقل الفعال ثم العقل المحض والعقل العملي والعقل النظري. ويشتق من العقل العقلي والعاقل والعقلانية.
Rapport de production
علاقات الإنتاج: مقولة من مقولات المادية التاريخية matérialisme historique . يميز الفيلسوف كارل ماركس في البنية التحتية السوسيو- اقتصادية قوى الإنتاج forces productives وعلاقات الإنتاج. تحتوي علاقات الإنتاج على أشكال التملك ووسائل الإنتاج، والوضعيات المختلفة للجماعات وأشكال تقسيم المنتوجات.
كان التعارض قائما في المجتمعات القديمة بين الإنسان الحر والقن أو العبد، وفي المجتمعات الفيودالية بين القن والملاك، وفي المجتمع الرأسمالي بين الرأسمالي والبروليتاري. وهكذا تنبعث الثورة من هذا التناقض أو التضاد في علاقات الإنتاج المتطورة في مجرى التاريخ وعلاقات الإنتاج التي لا تميل إلا إلى المحافظة على نمط الإنتاج.
Rationalisme
العقلانية: مذهب فلسفي يقبل بواقعية عقل أو نظام من الأفكار أو نشاط روحي، مستقل، بنائي للتجربة. أما العقلانية في العلم المعاصر حسب غاستون باشلار، فهي عقلانية مطبقة Rationalisme appliqué تنبني على حركة مزدوجة تجمع بين الاختبارية والعقلانية كما لو كان الأمر يتعلق بالجمع بين اللذة والألم: فالاختبارية في حاجة إلى أن تفهم والعقلانية في حاجة هي الأخرى إلى التطبيق. تنبني العقلانية حسب الأستاذ جميل صليبا على ما يلي:
أ- أولوية العقل.
ب- تنشأ العقلانية من مبادئ عقلية قبلية ضرورية.
ج- وجود تجربة مشروطة بالعقل.
د- الإيمان بالعقل وبقدرته على إدراك الحقيقة.
هـ- كل ما هو موجود يرتد إلى مبادئ عقلية.
Réalisme
الواقعية: مذهب فلسفي يقول بأن الوجود مستقل عن المعرفة والعقل والروح والله.
الواقع هو ما حصل وما حدث فهو الحقيقي والواقعي والفعلي، فالواقعية كما يقول الدكتور جميل صليبا تقدم الواقع على المثال ومعنى هذا أن الوجود المستقل يقابل الوجود المعقول.
Refoulement
الكبت: هو كبت للعواطف والرغبات، ويتم ذلك بغير إرادة. فإن تم الكبت بوعي سمي كبحا، فالكبت لا شعوري أي يحدث لا شعريا أو لا إراديا.
Représentation 
التمثل: يقول هيجل بأنه في التمثل وحده نحصل على موضوع. ودرجات التمثل تعود إلى ما يستذكر وإلى ما يتخيل وما يطعى من دلالة.
التمثيل تشبيه، وهو فعل ذهني تحصل به المعرفة في علم النفس. والتمثل هو حصول صورة الشيء في الذهن.
نجد عند المناطقة قياس التمثيل وهو الحكم على شيء انطلاقا من حكم موجود في شيء آخر.
Résistance
المقاومة: يرى فرويد أن المرضى ذهنيا لا ينسون ذكرياتهم كليا، حيث يمكنهم أن يسترجعونها من جديد، لكن هناك قوة تمنع الاسترجاع أو الاستذكار، أي استعادة الذكريات إلى الوعي. وهذه القوة المانعة التي استدل عليها في الأمراض الهستيرية هي المقاومة. وكلما تغلب المريض بمساعدة المحلل النفسي على المقاومة كلما استطاع التخلص من المرض.
Rôle
الدور: مفهوم ينتمي لعلم النفس الاجتماعي psychologie sociale وقد عرفه الاثنولوجي ر.لنتون Linton كوجه دينامي للقانون. فالفرد يقوم اجتماعيا بدور ما مرتبط بأدوار أخرى، مثلا حينما يضع القوانين ونظام الواجبات التي تشكل القانون فهو يقوم بدور ما.
Semantique
السميوطيقا: فرع من فروع اللسانيات Linguistique تهتم بالمعاني أو الدلالات. استعمل اللفظ لأول مرة من قبل اللغوي الفرنسي مشيل بريال Michel Bréal ليعين مجموع القوانين التي لها علاقة بتحولات المعنى واختيار تعابير جديدة وموت وحياة أخرى. وتعني حاليا دراسة المدلولات المعجمية والتراكيب، وهناك من يتحدث اليوم عن سميوطيقا في المنطق الرياضي.
Structure
البنية: في الرياضيات هي السمة المشتركة لأفكار مختلفة المعينة تحت هذا الإسم الوراثي، وتنطبق على مجموعات عناصر، حيث الطبيعة ليست نوعية، ولكي نحدد بنية تقدم لنا علاقة أو مجموعة علاقات(...) (L'architecture mathématique: Paris 1962 N.Bourbaki). والبنية "نسق من التحولات يحتوي على قوانين من حيث أنه نسق يحفظ أو يعتني بلعبة التحولات من دون أن تقوم تلك التحولات خارجه أو خارج حدوده أو أن تكون في حاجة إلى عناصر خارجبة".
(J.Piaget, le structuralisme, Paris, PUF, 1968 p 6-7)
Stimulus
المثير: يسمى كذلك المبنه، وبعضهم يسميه الدافع والحافز، ترى المدرسة السلوكية behaviorisme أن السلوك يتكون من علاقة بين المثير والإستجابة والمثير ليس بالضرورة أداتيا ولا بسيطا، فهو كل ما له القدرة على إحداث الاستجابة: استجابة العضوية.
Statistique
الاحصاء: فرع من فروع الرياضيات يهتم بجمع وتنظيم وتحليل ملاحظات عددية. وينقسم إلى قسمين كبيرين هما: االاحصاء الوضعي، وهو خاص بتنظيم المعطيات، والإحصاء الاستنباطي ويهم تأويل المعطيات.
Sociometrie
السوسيومترية: تقنية تهم الجماعة أحدثها ج.ل. مورينو وهي جزء من السوسيونوميا socionomie (علم القوانين الاجتماعية (science des lois sociales، تهم الدراسة الرياضية للخصائص النفس-اجتماعية للسكان بطرق تجريبية، بدأت هذه الدراسة مع الأبحاث حول تطور وتنظيم الجماعة.
Signe
الدليل: مفهوم في اللسانيات إلى جانب الدال والمدلول، ويعني حسب اللساني دوسوسير des saussure وحدة المفهوم والصورة. ومن خصائصه أنه اعتباطي وهناك من يرى العكس أن الدليل تعبير عن حالة قارة وثابتة.
Sens
المعنى: هناك من يعتقد بأن اللغة عبارة عن ذاكرة جاهزة كرفوف مكتبة أو سلة كلمات، حيث أن كل شي موجود في العالم الخارجي أو الداخلي له ما يناسبه من كلمة يحتوي عليها الرف. وهكذا نحن أمام علاقة واضحة وبينة بين الأشياء والكلمات.
Substance
الجوهر: يدل على معنيين عند أرسطوا Aristote. وفيما يخص ديكارت فإن الجوهر هو ما يوجد بشكل ما وليس بحاجة إلا لذاته ليوجد (Principes de la philosophie)، وأما اسبينوزا فقال: أعني بالجوهر كل ما هو لذاته ومتصور لذاته، بمعنى أن ما يعنيه ليس في حاجة إلى مفهوم آخر (Ethique).
Surmoi
الأنا الأعلى: واحد من المفاهيم الأساسية في التحليل النفسي الفرويدي، إضافة إلى الأنا والهو والشعور واللاشعور وما قبل الشعور، يتشكل الأنا الأعلى من تأثير الأباء والمربين عموما، فهو كما يقول فرويد يحتفظ بخاصية الأب، حيث نجد عقدة أوديب Comlexe d'Œdipe إما قوية وغير ذلك التي تتشكل بدورها تحت تأثيرات التعليم الديني ...وما يلبث الأنا الأعلى أن يسيطر على الأنا.
Signe
الرمز: يقول هيجل: الرمز هو العلامة والعلاقى التي تجمع الدليل بالمدلول اعتباطيا arbitraire .إن الشيء المحسوسSensible والصورة image لا يمثلان شيئا بذاتهما، فقط هما عبارة عن موضوع غريب ليس لهما به أي رابطة خاصة.
Synthèse
التركيب: قال ديكارت، الفيلسوف الفرنسي، يكون التركيب(...) كلما فصحنا العلل بنتائجها فيبين للعيان ما يحتويه في استخلاصاته. ويعني بالنسبة لمناطقة Port-royal طريقة أو منهجا يتضمن بشكل أساسي البداية بالأشياء العامة جدا والبسيطة للمرور إلى الأشياء الأقل عمومية والأكثر تركيبا.
(Arnauld et Nicole, Logique)
Système
النسق: مجموعة من العناصر Eléments أو القضايا propositions التي تشكل كلية Totalité.
Tautologie
تحصيل الحاصل: قضية لا تعمل إلا على تكرار ما قيل بألفاظ متطابقة أو مرادفة.
Test sociométrique
رائزسوسيومتري: الرائز أو الاختبار طريقة في القياس. يقول ج.ل. مورينو: "القياس السوسيومتري هو وسيلة لقياس التنظيم الاجتماعي لجماعة groupe بقياس سوسيومتري لأفراد جماعة ما يكون على الأفراد اختيار أفراد آخرين من جماعة مختلفة أو من جماعتهم الخاصة(...) وتتجلى أهمية القياس السوسيومتري في البحث في البنيات Structures الاجتماعية، وذلك بقياس الانجذابات والتنافرات الموجودة بين أعضاء الجماعة.
Transcendantal
المتعالي: يقول كانط: أسمى المتعالي كل معرفة connaissance لا تحمل بعامة على أشياء، لكن على الطريقة التي نتعرف بها من حيث أن ذلك يكون ممكنا قبليا Apriori (نقد العقل الخالص).
موقع الأستاذ

موقع تربوي مستقل يهتم بجديد التربية والتعليم بالمغرب

للتواصل معنا يرجي زيارة صفحة تواصل معنا: موقع الأستاذ

معجم المفاهيم والاصطلاحات Reviewed by موقع الأستاذ on 4:35 ص Rating: 5 معجم المفاهيم والاصطلاحات ترجمة و إعداد الحسن اللحية Absolu المطلق: هو اللامشروط وال...

ليست هناك تعليقات:

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط.