التأهيل - موقع الأستاذ

728x90 AdSpace

آخر المستجدات
الاثنين، 6 يوليو، 2015

التأهيل

التأهيل:
التأهيل
الحسن اللحية
Qualification
• يمكن تفسير التأهيل كمجوعة من المعارف خاصة بمهنة أو حرفة أو وظيفة أو مهمة أو دور أو شغل محدد. كما يرتبط التأهيل بالمكانة والوضع والشروط الاجتماعية.
• طرحت فكرة الكفاية في عالم الشغل والمقاولة في مقابل فكرة التأهيل. لقد ساد الاعتقاد طويلا بأن حيازة منصب شغل شئ يرتبط بالحصول على تأهيل: مجموعة من الخبرات والتقنيات تكون موضوع تكوين معترف به رسميا(ص12).
لم يغفل القائمون على المقاولات البون الحاصل بين التكوينات المعطاة في الوسط المدرسي وغيرها في المقاولة والشغل. والحاصل أن هذا البون صار كبيرا بسبب مصادفات اقتصادية وتطورات تكنولوجية متسارعة ووظائفية صناعية يتحكم فيها الطلب أكثر من العرض.
وإلى جانب التأهيل أصبح العمل داخل المقاولة يعطي أهمية للمؤهلات الخاصة التي يمتلكها فرد من الأفراد، وهي التي تسمح له بالرجوع إلى تاريخه الشخصي أو المهني للاستجابة لوضعيات العمل. وإن هذه القدرات هي التي تسمى كفاية. ومن هذا المنظور ينظر إلى الكفاية كقدرة على معرفة تدبير وضعية مهنية معقدة (ص13).
Bernard Rey, Vincent Carrette, Anne Defrance, Sabine Khan.Préface de Ph.Meirieu. Les compétences a l'école, Apprentissage et évaluation. Ed.deboek2003.Bruxelles
• من بين الأسباب التي تفسر ظهور فكرة الكفاية في علم الاجتماع، هي بدون شك، تلك التي تتجلى في تنامي تنظيم الشغل. وبالفعل فما دامت التايلورية النموذج الذي يحال عليه فإن كثيرا من الباحثين درسوا تأثيرات التحولات التايلورية وما بعدها أو التايلورية الجديدة على مستوى المعارف والخبرات التي يستعملها العمال.
سئل كثير من المدراء فيما يخص انعدام التأهيل الذي سيطر إلى حدود 1980، ومع ظهور النزعة الآلية وإدماج المعلوميات في سيرورة الإنتاج اعتقد الباحثون دوما بتغيير حاصل فعليا في الكفايات. وقد سجل ستروبانتس بأن الملاحظين وعوا أخيرا حيل ومهارات وتعدد المهام الممارس طويلا بشكل مستمر داخل المقاولة، مثلا هناك بعض الباحثين الذين يميزون "المهمة النظرية عن النشاط الواقعي" (منطق استعمال منطوقات آلية) واكتشاف تعقد إجراءات الشغل والسيرورات الذهنية التي تتضمن مهام العمال المشغلين للآلة" وبشكل خاص في الصناعات. فكثير من الأعمال ظهرت إلى الوجود "لتعزيز نسق التعددية" و"إعادة تركيب مناصب الشغل" التي تسمح من جهتها بتحقيق مقارنات من زاوية حركية الكفايات التحويلية".
تشبه الممارسات الجديدة للمقاولات في مجال تنظيم العمل والتدبير إلى منح المسؤولية للعمال فمجموعات التعبير ودوائر الجودة وتوسيع مهام التصنيع والمقابلة وتقليص مستويات التراثية ليست أجزاء بسيطة تعود للآلة أو لمدراء الأعمال، إنها ترجمة واقعية لمحاولات تحويل تنظيم العمل من أجل استعمال جيد للمعارف والخبرات، وبشكل خاص إزالة الحواجز أمام المعرفة الإجرائية والنظرية.
وأخيرا، نعتقد بأن إدخال الآلية قد ساهم في تطور فرضية التجريد المتنامي للكفايات المرتبطة بها. ومع ذلك فإن التمييز بين التصور والتنفيذ يجر كثيرا من النقاش. فالكتاب الذين طوروا خلال سنوات السبعينات أطروحة التأهيل وضبط معرفة العمال لم يلاحظوا نفس الظواهر التي عرفتها المقاولات منذ خمسة عشر سنة فيما بعد وذلك ما حملهم على استخلاص مغلوط: إنهم يشاهدون اليوم إعادة تركيب المعارف والخبرات التي يستعملها العمال ويجمعون بين التصور والتنفيذ ويطالبون بكفايات مجردة.
وبالمقابل هناك باحثون يعتقدون بأن فكرة "وضع المعلوميات (إدخال المعلوميات) إلى قطاع الإنتاج تتطلب معارف أكثر تجريدا، مثلا نجد لوكاش lucas يرفض فكرة التثقيف المتنامي للعامل"، مبينا بأن "دور اليد العاملة للحرفي أو المهني لم تكن يوما يدوية لكنها تفترض على العكس من ذلك قدرات عقلية ومعرفية مضمرة لم تؤخذ في الحسبان لأنها كانت مجهولة. ومن أجل الختم يقول بأن الكثير من المؤلفين أولوا اكتشاف وضع المعارف قيد التطبيق بتعقيد وتجربة كبيرين وأقل تجزيئا بالمقارنة مع النزعة التايلورية التي تسمح بافتراضنا في ضوء تحولات سيرورات الإنتاج، وبشكل خاص إدخال المعلوميات والآلية، وفيما يخص الصنف الآخر من المؤلفين فإنه يرى بأن تلك الاكتشافات تسمح دوما وبمساعدة العلوم المعرفية بالتحقيق. وهكذا انتقد م. ستروبانتس بتأثير من علماء الاجتماع والاقتصاديين المختصين في الشغل الذين اكتشفوا من جديد ما كان يعلمه علماء تنظيم الشغل منذ زمن بعيد، حيث تعمل الاستراتيجيات المعرفية المعقدة على ضم الأنشطة المعتادة للغاية. وبالنسبة للمؤلف فإن هذه الكفايات الجديدة المكتشفة ليست منتوج تحول راديكالي لممارسات الشغل لكنها أثر تمثلات جديدة. 
ماهي الكفايات؟ص.ص 43-44
Qualifications attestées
• التأهيلات المثبتة هي المعارف والاستعدادات المطلوبة لممارسة مهنة أو حرفة أو لكي يقبل المترشح في مؤسسة معينة مثل مؤسسات التعليم العالي، وهي المكتسبات التي سيحصلها المتعلم بعد انتهاء الدراسة أو التكوين. وفي غالب الأحيان تتوج هذه التأهيلات بشهادة تثبت مستوى التكوين.
المصدر: صفحة الأستاذ الحسن اللحية
موقع الأستاذ

موقع تربوي مستقل يهتم بجديد التربية والتعليم بالمغرب

للتواصل معنا يرجي زيارة صفحة تواصل معنا: موقع الأستاذ

التأهيل Reviewed by موقع الأستاذ on 6:13 م Rating: 5 التأهيل: الحسن اللحية Qualification • يمكن تفسير التأهيل كمجوعة من المعارف خاصة بمهنة أو ح...

ليست هناك تعليقات:

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط.