ما معنى مهنة التدريس؟ - موقع الأستاذ

728x90 AdSpace

آخر المستجدات
الاثنين، 13 يوليو، 2015

ما معنى مهنة التدريس؟

ما معنى مهنة التدريس؟
ما معنى مهنة التدريس؟
الحسن اللحية
- إن مهنة التعليم من مهن الإنساني تقوم على الرهان والاشتغال في العشوائية والصدف وعدم الفهم الدائم. تتخذ القرارات في اللايقين، فيما يشدنا ويفصلنا. نكون في النشاط استراتيجيين لمعرفتنا بالبرنامج الدراسي، وقادرين على معالجة ما هو خارج عن البرنامج. ونكون إكلنيكيين منطلقين مما لدينا ومن المنتظر منا ومن المرتكزات التي نتوفر عليها. ونتملك الحدس والرؤية الخاطفة والذكاء والحساسية في اللحظة، والقدرة على الاشتغال في العلاقة والتورط فيها. يتطلب هذا الأمر، كما قال موران يوما، فكرا خاصا وقدرة على التأمل بالشيء وفيه كشيء.
ولذلك:
o إن تكوين مدرس اليوم لا يخلو من تحديات كثيرة ومعقدة، منها ما يلي:
1. التحولات العميقة التي تعرفها المجتمعات ومنها العولمة والتكنولوجيا والإعلام والتحولات الثقافية المتسمة بما بعد الحداثة وثقافة الشباب المركزة على الطفل الملك، وإرادة تكييف المدرسة مع هذه التحولات.
2. التحديات الاجتماعية المتمثلة في العنف والصحة والديمقراطية والفقر والإيكولوجيا مما يجعل المدرسة أمام أولويات جديدة، والمدرسين في قلب الحاجات الجديدة.
3. السياسات الجديدة للتربية المبنية على وضع مدخلات ومخرجات كفاياتية للتلاميذ، والقيام بتقويمات خارجية لمكتسبات التلاميذ، والنزوع نحو اللامركزية والاستقلالية في التسيير والتدبير...إلخ. ولعل هذه المتغيرات جملة تطرح تصورا ما للمدرس الآني والمستقبلي منها ما يلي:
تكوين مدرسين قادرين على القيام بدورهم بفعالية من تنظيم ووساطة في التعلم(لنوار وفانهول)، بل والقيام بمهام مختلفة في وضعيات متنوعة صحبة الزملاء والآباء والشركاء الآخرين (مارسيل، دوبريي).
عدم إعطاء الأولية للفعل وحده وإنما وجب فتح المجال أثناء التكوين للتحليل والحجاج قصد التشارك والإقناع بالمشاريع والتنمية المهنية.
التكوين على الكفايات المهنية وليس المعارف ولوائح الكفايات وحدها.
المصدر: صفحة الأستاذ الحسن اللحية
موقع الأستاذ

موقع تربوي مستقل يهتم بجديد التربية والتعليم بالمغرب

للتواصل معنا يرجي زيارة صفحة تواصل معنا: موقع الأستاذ

ما معنى مهنة التدريس؟ Reviewed by موقع الأستاذ on 8:06 م Rating: 5 ما معنى مهنة التدريس؟ الحسن اللحية - إن مهنة التعليم من مهن الإنساني تقوم على الرهان والاشتغ...

ليست هناك تعليقات:

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط.