الأداء - موقع الأستاذ

728x90 AdSpace

آخر المستجدات
الاثنين، 6 يوليو، 2015

الأداء

الأداء:
الأداء
الحسن اللحية
Performance
• الأداء نشاط يقوم به التلميذ يفيد الإنجاز التام للعمل، وهو نشاط قابل للملاحظة كما ونوعا من حيث النتيجة المحصل عليها.
• يميز تشومكسي الكفاية عن الإنجاز قائلا بأن الكفاية هي المعرفة التي يحوزها المتكلم- المستمع عن لغته في وضعيات حقيقية، والإنجاز هو الاستعمال الفعلي للغة في وضعيات ملموسة.
● ينتقد فليب بيرنو في كتابه فليب بيرنو، بناء الكفايات إنطلاقا من المدرسة ثنائية كفاية والإنجاز قائلا:" لا نتحدث أحيانا عن الكفايات إلا لتأكيد ضرورة التصريح بأهداف التعليم على شكل تصرفات أو إنجازات قابلة للملاحظة. وهذا يعد استمرارا لتقاليد بيداغوجيا التحكم ومختلف أشكال التدريس بالأهداف. وهذه الأشكال لا يمكن اعتبارها متجاوزة إذا لم يتم الحد من تجاوزاتها المعروفة اليوم: السلوكية التجزيئية والصنافات اللامحدودة والتجزيئ المفرط للأهداف"(ص.28). ويضيف قائلا:" المعنى الآخر المتداول يتمثل في كون البعض يقابل مفهوم الكفاية بمفهوم الإنجاز. فالإنجاز الملاحظ يعد مؤشرا على كفاية ويفترض أنها ثابتة (...) تكمن مزيته الوحيدة في مقارنة الاستعدادات الافتراضية بتحققاتها دون أن يفصح بشئ عن طبيعتها الجوهرية. إنه يعد ملائما للنقاش الدائر حول التقييم لأنه يبرر نقد الامتحانات التي تحكم على مستوى الأشخاص على مستوى الإنجاز الدقيق المفروض في ظروف خاصة"(ص.29).
• قدم اللسانيون، منذ القرن العشرين، تعريفا لمفهوم الكفاية عن طريق تمييزه صراحة عن مفهوم الإنجاز. فالكفاية في ما يقول لوني هي مجموع المعارف اللسانية التي يمتلكها متكلم ما، فيتيح له تركيب عدد لامتناه من الجمل وفهمها.هكذا إذن تتقابل الكفاية، لدى اللسانيين، مع الإنجاز(...) الكفاية اللسانية معرفة ضمنية أو مضمرة تتركب من مجموعة من القواعد التي تمنح لفرد ما إمكانية توليد فعلي لعدد لامتناه من التراكيب اللغوية. يتعلق الأمر هنا، أساسا، بطاقة فردية كامنة لم تنشط بعد. هكذا تظل الكفاية، في تصور هؤلاء اللسانيين، شيئا افتراضيا أو إمكانيا وتتسم لديهم بنوع من الفطرية.
وأما الإنجاز فهو في هذا السياق اللساني الاستعمال الفعلي للغة في وضعيات ملموسة. إنه في رأي هؤلاء اللسانيين تحيق للكفاية(...)
فيليب جونير، الكفاية والسوسيوبنائية، ترجمة الحسين سحبان ص ص 9-10-11
• الأداءات أو الأنشطة التي يقوم بها التلميذ القابلة للملاحظة والقياس.
• هو ما يتمكن الفرد من تحقيقه آنيا من سلوك محدد، وهو بهذا المعنى يقترن نوعا ما بمفهومي الاستعداد والقدرة. وإذا كانت القدرة تدل على ما يستطيع الملاحظ الخارجي أن يسجله بأعلى درجة من الوضوح والدقة، فإنها بذلك تشير إلى إمكانات الفرد المتعددة في الإنجاز.
عبد الكريم غريب، الكفايات استراتيجية وأساليب تقييم الجودة"-"مطبعة النجاح الجديدة"، ص 57
• إن فكرة الكفاية قريبة من اللسان عند دي سوسير بينما فكرة الإنجاز قريبة من الكلام. يعني الإنجاز إظهار كفاية المتحاورين ويحيل على تعددية وتنوع أفعال الكلام والسياقات التعبيرية والتواصلية. وفي علم النفس يعني الإنجاز التصرف الملاحظ الذي يسمح باستنتاج السيرورات السايكولوجية التي تحيط به. وعلى العموم فإن إنجاز مهمة معينة يرتبط في الآن نفسه بالاكراهات (المادية، المفهومية، الاجتماعية، الزمنية...) وبالقدرات الفردية.
René Amigues
http://recherches.aix_mrs.iufm.fr/…/voc/n1/l…/mots-cles.html. 
• يرى زارفيان أن الإنجاز لفظ يعود للتدبير الاقتصادي، والإنجازات هي النتائج المحصل عليها حيث التكلفة والجودة والزمن المستغرق يقبل القياس والتحديد بالنظر إلى أهداف موضوعة. ولهذا ينبغي الاحتفاظ بهذا المفهوم كمفهوم ينتمي للتدبير.
ثم هناك معنى ثان نجده في علم النفس والتكوين ويعني الفرد الذي يقوم بعمله بسرعة والأحسن في عمله... وهنا يلتقي بالكفاية.
فالإنجاز هو نتيجة لا يعني التجربة ولا المعارف ولا أنواع التعاون... وإذا أخذنا بهذه الأمر نميز بين الكفاية والإنجاز.
عن موقع زارفيان فليب بتصرف
Site de Ph. Zarifian, Page51 novembre1999
• إن التمييز بين الكفايات والإنجاز (الأداء) ضروري سواء في مجال التربية والتكوين أو في غيرهما من المجالات من مثل المجال اللغوي. إن الكفاية هي البطانة الداخلية للإنجاز حيث تلعب دور المحرك، إنها نموذج مستدخل (مستبطن) ومكتسب وغير مرئي ولا يلاحظ إلا من خلال إنجازات وسلوكات مؤشرة. إن الكفاية تحدد في إطار فئة من الوضعيات (أي مجموعة متجانسة من الوضعيات) في حين يعبر الإنجاز عن الكفاية في وضعية خاصة تنتمي إلى هذه الفئة. ويمكن استعمال مصطلح المهمة أو النتيجة للدلالة على الإنجاز والأداء، وعادة ما تقوم الكفاية في وضعية ما، حيث ينجز الفرد مهمة مظهرا في نشاطه سلوكات مؤثرة وملائمة هذا هو الإنجاز الذي يتضمن (أي يقتضي) التقويم الإجمالي النهائي فضلا عن التقويم التكويني وكلما تدرجت الإنجازات من حيث الصعوبة كلما ضمنا نموا وتطورا للكفاية كما أن الإنجاز يسهل بلورة الكفاية.
محمد الدريج، الكفايات في التعليم ص.37-38
• تقوم الكفاية اللغوية بالنسبة للساني تشومسكي الذي جعل منها إحدى ركائز نظامه على بنيات قبلية وفطرية. وتتمظهر هذه الكفاية في اللغة الملفوظة أي الإنجاز اللغوي. ووفق هذا المنظور تغدو الكفايات، من أساسها، لا نهائية في حين تصبح الإنجازات، عمليا محدودة بإنتاجها. وليس لهذين المصطلحين (كفاية-إنجاز) أساس مفاهيمي مضبوط، فقد نلاحظ استعمال أحدهما مكان الآخر كما نلاحظ بعض الانزلاقات. ففي بعض المرجعيات يطلق لفظ المقدرة capacité على ما يستطيع الفرد أن ينجزه (القدرة على...) والبرهان على وجود هذه المقدرة يشهد عليه تجلي الكفايات.
مجلة الحياة المدرسية العدد الأول –الرباط 2004-الكفايات من سوق الشغل إلى ميدان التربية. ص 24
• هي العملية التي تقوم على الممارسة الفعلية لما خططه وهيأه المدرس وهي ممارسة تتسم بالمرونة والتفتح، وتفترض هذه العملية ممارسة مجموعة من الوظائف والأدوار التي حددت لكل من المدرس والتلاميذ. وعلى هذا الأساس فإن إنجاز الدرس يتوقف على ما يلي : 
1- المدرس يحتفظ بدور المساعد والمشجع والمنشط لأعمال التلاميذ فهو لا يتدخل للضبط والتوجيه المباشر بل يصغي ويتلقى أكثر مما يتكلم.
2- التلاميذ يعملون بشكل حر، فهم الذين يقترحون الفرضيات ويتخيلون وسائل اختبارها وهم يعملون في حوار وتواصل فيما بينهم وفي جماعات تلقائية تقوم على المساعدة والتعاون والحوار.
3- وبما أن طبيعة العمل مفتوحة ومرنة، وبما أن التلاميذ هم الذين يضعون المشكلة ويسعون لإيجاد حلول لها، فإن المدرس لا يعلن عن الأهداف التي خططها لكي لا يوجه عمل التلاميذ إلى نتائج محددة مسبقا، إنه يحرص على أن يبقى عمل التلاميذ متجها نحو تحقيق تلك الكفاية وأن يحترموا مراحل البحث عن حل المشكلة، لكنه لا يتدخل مباشرة لضمان ذلك، بل يفعل ذلك بطريقة غير مباشرة كطرح ملاحظة أو سؤال أو الاندماج مع جماعة والعمل معها كعضو منها أو احتكاك جماعة مع أخرى.
عبد الكريم غريب، الكفايات، استراتيجيات وأساليب تقييم الجودة ص 185
• يدور مفهوم الكفاية في منظورCEDIP حول توليف الموارد من أجل الإنجاز: التنفيذ في وضعيات مهنية بقدرات تسمح بممارسة، بشكل ملائم، وظيفة أو حرفة. وهكذا فإن الكفاية تنتج من قبل شخص أو عدة أشخاص في وضعية معطاة، وهي معترف بها اجتماعيا وتتناسب وتعبئة في وضعية معينة، بعض الموارد الشخصية والغاية هي بلوغ إنجاز محدد سلفا.
La lettre de CEDIP.Fiche technique N8-janvier1999
المصدر: صفحة الأستاذ الحسن اللحية
موقع الأستاذ

موقع تربوي مستقل يهتم بجديد التربية والتعليم بالمغرب

للتواصل معنا يرجي زيارة صفحة تواصل معنا: موقع الأستاذ

الأداء Reviewed by موقع الأستاذ on 3:59 ص Rating: 5 الأداء: الحسن اللحية Performance • الأداء نشاط يقوم به التلميذ يفيد الإنجاز التام للعمل، و...

ليست هناك تعليقات:

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط.