دور المكتبة المدرسية وكيفية تنشيط ورشات القراءة و الكتابة - موقع الأستاذ

728x90 AdSpace

آخر المستجدات
الأربعاء، 14 أكتوبر، 2015

دور المكتبة المدرسية وكيفية تنشيط ورشات القراءة و الكتابة

دور المكتبة المدرسية وكيفية تنشيط ورشات القراءة و الكتابة
دور المكتبة المدرسية وكيفية تنشيط ورشات القراءة و الكتابة
ادريس مهيم

المكتبة وسيلة لتنزيل هذا التدبير فالمكتبة هي مجموعة من الكتب ووثائق أخرى : (دوريات، أفلام ،أسطوانات ،أشرطة وثائقية ،مطبوعات ،مخطوطات وخرائط.....مدموجة ببعض التقنيات التي تساعد المتعلمين على استعمالها ،وبالتالي فهي عصارة فكر و حضارات مختلفة بلغات متعددة وقد عرفها الدكتور محمد ماهر في كتابه "علم المكتبات و المعلومات "ص 16 بأنها "مؤسسة ثقافية اجتماعية لخدمة المجتمع عن طريق جمع المواد الثقافية لزيادة ثقافته و ترقية حصيلته الحضارية و الفكرية و ضمان انتقالها سليمة من جيل الى جيل " و بما أن التعليم الحديث يهدف الى تشجيع المتعلمين و تحفيزهم على التعلم الذاتي عن طريق الاتصال المباشر بمختلف أوعية المعرفة و الثقافة بعيدا عن الطرق التقليدية التلقينية، كان لزاما توفير المكتبات المدرسية و وضعها رهن إشارة المتعلمين ووضع منشط قادر على التنظيم و تفعيل هذه المكتبات لتنمية مجموعة من القدرات و الكفايات و المهارات لدى المتعلمين كالاعتماد على النفس في مجال البحث عن المعلومة و اشباع حاجاته القرائية و القدرة على الفهم و التحليل و النقد و امتلاك قدرات عقلية كالدقة و الملاحظة و التركيز من أجل جعل متعلمينا قراء جيدين و حتى يتسنى ذلك وجب الاعتماد على ورشات للقراءة و الكتابة كآلية لتفعيل المكتبة.
أولا:مفهوم الورشات:
تعتبر" المقاربة الورشية " أو العمل بالورشات في التدريس تجربة حديثة مختلفة عن الطرائق التقليدية في التدريس، ففي ورشة القراءة أو الكتابة يختار المتعلم ما يقرأ أو يكتب، و يقتصر دور المنشط على التوجيه و الارشاد مع مراعاة خصائص و مستويات المتعلمات و المتعلمين ،وذلك بتمكين المتعلمين من أساليب ووسائل اختيار ما يقرؤونه أو يكتبونه، وتوفير الوقت الكافي للتدرب على القراءة أو الكتابة ،ولنجاح هذه الورشات لا بد من توفير مجموعة من الشروط و المواصفات في المنشط و الفضاء .
ثانيا :ورشة القراءة:
1-توفير أساسيات نظام ورشة القراءة
1-1 تهييء الوسط: وذلك بتوفير الكتب و تنظيمها حتى يسهل الحصول عليها ،وتقديم تعريف للكتاب و مؤلفه ،و توضيح لماذا ستكون في نظري قراءته ممتعة و مفيدة ، كما أحرص على أن يكون الفضاء ذو تهوية مناسبة و نظافة ملائمة.
1-2 وضع تعاقد بين المتعلمين و المنشط في ورشة القراءة: يجب أن يحرص المتعلمون على الالتزام بمجموعة من القواعد منها:
- الانهماك في القراءة طيلة المدة المحددة للنشاط القرائي 
- احترام بعضهم البعض و عدم ازعاجهم 
-تقاسم ما قرأوه مع زملائهم 
- الحفاظ على ممتلكات المكتبة و تجهيزاتها و الحفاظ على نظافتها 
1-3 اعداد سجل التتبع لكل متعلم: أعد ملفا لكل متعلم أو أطالبه باعداده ان كان في سن يسمح له بذلك ،يسجل فيه كل جديد يقرأه ،كما أدون فيه ملاحظاتي وتعليقاتي حول قراءاتهم حسب النموذج التالي :
ملاحظات الأستاذ
تقديري للكتاب
الصفحات المقروءة
الكاتب
عنوان الكتاب
التاريخ

3
2
1







1-4 التوضيحات العملية في الورشة:
1- تقديم كيفية سير ورشة القراءة: وذلك بشرح ضوابط العمل ونظام سير الورشة و القواعد و الاجراءات المتبعة ،كما أسعى الى تحبيب القراءة و الكتب للمتعلمين ،بحيث أضع رهن اشارتهم كتبا مشوقة تلائم مستواهم و اهتماماتهم، كما أشاركهم في اختيار القصص و الكتب و أتقاسم معهم قراءتها .
2- سير أنشطة القراءة: اذا كان الهدف الذي أسعى اليه هو انخراط كل المتعلمين بحيوية و نشاط في القراءة خلال الفترة المخصصة لها فاني أسعى الى جعلها فترة هادئة مخصصة للقراءة الصامتة وقد يتضمن استثناء القراءة للأقران بصوت مسموعو هي تقنية يمكن استعمالها في المستويات الدنيا .
3- المقابلات الفردية: سأحرص على اجراء مقابلات فردية مع المتعلمين لأخذ رأيهم فيما يقرأون بطرح مجموعة من الأسئلة(ما رأيك في الكتاب؟ ماذا أعجبك فيه ؟هل تعلمت شيئا جديدا اليوم؟)
4- فترة التقاسم: يتقاسم المتعلمون فيما بينهم الأفكار و يتبادلون الرأي ،و حتى يكون النقاش مفيدا و التقاسم مجديا ،لابد من الانخراط الفعال لكل المتعلمين في النشاط القرائي و هذا ينمي في المتعلمين مجموعة من القيم كالحوار البناء و قبول الرأي المخالف و الترافع للدفاع عن رأيه و النقد الذاتي و كذلك الجرأة على الكلام و المخاطرة بأفكاره ،ويعيش مع أنداده تجربة الخلاف و النزاع المعرفي .
ثالثا :ورشة الكتابة
ليس من السهل الاحاطة بأنماط الكتابة ، ولكن سنعتمد في تنشيطنا لهذه الورشات مبدأ التدرج و التركيز على ما هو ملائم لمستوى المتعلمين بدءا بكتابة القوائم بالنسبة للمتعلمين الصغار ست سنوات مثلا(قوائم النباتات، قائمة للحيوانات ، قائمة للأصدقاء و الأسرة.......)، ثم كتابة الرسائل الى الأصدقاء و الأسرة و كذلك الرسائل ذات الطابع الرسمي ثم كتابات وصفية و المذكرات الشخصية (اليوميات ،السيرة الذاتية القصص الصغيرة خواطر.....) بالنسبة للمستويات المتقدمة.
يجب تدريب المتعلمين و المتعلمات على المراحل الأساسية لانتاج نص كتابي وهي كالتالي: 
1- العصف الذهني: بحيث يجيب المتعلم على الأسئلة التالية ما هو الموضوع الذي أرغب الكتابة فيه ؟ماذا أعرف عنه؟
2- تمثل الموضوع: استخراج العناصر و تنظيمها تنظيما أوليا : ماذا أريد أن ؟ أكتب ؟ ماذا أكتب؟ بماذا أبدأ؟
3- كتابة المسودة: وهي الخطاطة الأولية للكتابة، وفيها أدون عادة الأفكار التي أراها مناسبة للموضوع و هي صياغة أولية مؤقتة أكتبها بسرعة حتى لا يتوقف حبل الاسترسال بالتركيز على التعبير و التدوين.
4- المراجعة و التصحيح: أراجع ما كتبته و تنقيحه و تصحيحه مع اضافة ما أراه مناسبا
5- التحرير و هذه عملية أخيرة وهي اخراج ما كتبته في الصيغة النهائية 
كما سنخصص لكل متعلم سجلا لتتبع ما كتبه و ملاحظته و تصحيحه و مناقشته مع ابداء الرأي و تحفيز المتعلمين و المتعلمات على الكتابة و تقاسم الأفكار لترسيخ علاقات تربوية سليمة قوامها تبادل التقدير و الاحترام و الثقة و الدعم و التشجيع كما أحرص على تقديم القدوة الحسنة في هذا الباب من خلال التعامل اليومي معهم و في ما يلي نموذج لسجل التتبع في ورشة الكتابة:
الاسم الكامل:
الفوج:
السنة الدراسية:
ملاحظات الأستاذ
تاريخ النتهاء
تاريخ البدأ
عنوان الانتاج المكتوب




موقع الأستاذ

موقع تربوي مستقل يهتم بجديد التربية والتعليم بالمغرب

للتواصل معنا يرجي زيارة صفحة تواصل معنا: موقع الأستاذ

دور المكتبة المدرسية وكيفية تنشيط ورشات القراءة و الكتابة Reviewed by موقع الأستاذ on 11:52 م Rating: 5 دور المكتبة المدرسية وكيفية تنشيط ورشات القراءة و الكتابة ادريس مهيم المكتبة وسيلة لتنزيل...

ليست هناك تعليقات:

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط.