ثانوية دكالة التأهيلية تفعل مشروع المؤسسة - موقع الأستاذ

728x90 AdSpace

آخر المستجدات
الأحد، 18 أكتوبر، 2015

ثانوية دكالة التأهيلية تفعل مشروع المؤسسة

ثانوية دكالة التأهيلية تفعل مشروع المؤسسة
ثانوية دكالة التأهيلية تفعل مشروع المؤسسة
من مبادرة جريئة و غيورة على التعليم و بالخصوص بجماعة أربعاء العونات، سارع الأستاذ غالم مصباح أستاذ مادة الفيزياء و الكيمياء بثانوية دكالة التأهيلية إلى تفعيل و إعطاء انطلاقة لدروس دعم التميز في مادة الفيزياء و الكيمياء للموسم الدراسي 2015/2016 ببيت الحكمة و هو الشطر الأول الخاص بمشروع المؤسسة لثانوية دكالة التأهيلية. 
المبادرة تشمل جميع التلاميذ المتميزين في خمسة أقسام للأولى علوم تجريبية و ذلك بغية إعدادهم لمختلف المحطات التربوية ( مباراة العلوم و التقنيات) و بالخصوص إعداد التلاميذ للموسم المقبل إن شاء الله بغية الحصول على أعلى النتائج في الامتحان الوطني لمادة الفيزياء و الكيمياء، و التي تبين من خلال تحليل نتائج التلاميذ للمواسم الدراسية السابقة بأن المؤسسة تعرف تدنيا في نتائج الامتحان الوطني لهذه المادة. 
كما ستعرف المؤسسة انطلاق دروس دعم (دعم التميز و دعم التعثرات) في مجموعة من المواد سواء العلمية أو الأدبية . إلا أن ما تجدر الإشارة إليه هو تلك الرغبة لدى التلاميذ و بالخصوص الإناث في تلقي دروس الدعم، مع العلم أنهم هم من يكونون مجموعات و ينسقون مع الأساتذة (و إن كانوا لا يدرسونهم) الذين ينسقون بدورهم مع الإدارة التربوية على التوقيت و المكان و كذا الوسائل الديداكتيكية الخاصة بكل حصة. 
و قد عرفت هذه التجربة نجاحا كبيرا خلال السنة الماضية من خلال إعطاء دروس دعم في مجموعة من المواد العلمية و الأدبية من طرف مجموعة من الأساتذة، كان أهمها هو احتلال المؤسسة المرتبة الأولى على الصعيد الإقليمي لنتائج البكالوريا. 
فتحية تربوية و شكر خاص لكل من ساهم من قريب أو بعيد في إنجاز و إنجاح و تفعيل مشروع المؤسسة لثانوية دكالة التأهيلية و الذي هو في أمس الحاجة للدعم اللوجستيكي لتحقيق الأهداف المسطرة.
موقع الأستاذ

موقع تربوي مستقل يهتم بجديد التربية والتعليم بالمغرب

للتواصل معنا يرجي زيارة صفحة تواصل معنا: موقع الأستاذ

ثانوية دكالة التأهيلية تفعل مشروع المؤسسة Reviewed by موقع الأستاذ on 11:52 ص Rating: 5 ثانوية دكالة التأهيلية تفعل مشروع المؤسسة من مبادرة جريئة و غيورة على التعليم و بالخصوص بجماعة...

ليست هناك تعليقات:

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط.