ثانوية وادي المخازن التأهيلية تحتفل بالذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء - موقع الأستاذ

728x90 AdSpace

آخر المستجدات
الأحد، 8 نوفمبر، 2015

ثانوية وادي المخازن التأهيلية تحتفل بالذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء

ثانوية وادي المخازن التأهيلية تحتفل بالذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء
ثانوية وادي المخازن التأهيلية تحتفل بالذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء
نظم نادي الفن والثقافة بثانوية وادي المخازن التأهليلية بالقصر الكبير ندوة علمية بمناسبة مرور أربعين سنة على ذكرى المسيرة الخضراء، من تأطير الأستاذين منير الفراع ومصطفى العيدي.
في البداية وبعد النشيد الوطني المغربي أعرب الأستاذ منير الفراع أن حدث المسيرة الخضراء هو حدث استثنائي شهده العالم الحديث، الشيء الذي جعل منه من أهم الأحداث العالمية خلال القرن المنصرم، حدث ينم عن عبقرية المغفور له جلالة الملك الحسن الثاني، كما ينم عن تلك الوحدة التاريخية التي ربطت االمغاربة من طنجة إلى الكويرة، هذا وقد أعرب الأستاذ منير الفراع في مداخلته أيضا أن حدث المسيرة هو حدث لا متناهي من حيث العبر والدروس التي يمكن استخلاصها منه لعل أهمها: سلمية المسيرة، وهذا دليل على أن عقلية السلم والسلام يمكن أن تحقق من النتائج ما لا تحققه عقلية الحرب، وأصوات المدافع.
 المسيرة ليست محدودة في الزمان والمكان، وإنما هي مسيرة مستمرة ابتدأت مع المغفور له محمد الخامس بمسيرة تحرير التراب الوطني من أيدي المستعمر الغاشم، واستمرت بتحرير الصراء وتجاوز الحدود الوهمية مع الملك الراحل الحسن الثاني، وهي اليوم مستمرة مع جلالة الملك محمد السادس الذي يواصل المسيرة، مسيرة التنمية والرقي بهذا الوطن ومواطنيه.
 المسيرة الخضراء نموذج يبرز وحدة العرش والشعب، وارتباط المغاربة التاريخي بملوكهم.
 المسيرة الخضراء تعكس عزة المغاربة وعدم قبولهم أن تبقى ولو ذرة رمل واحدة في يد المستعمر، فالمغاربة عبر التاريخ لم يرضوا بأن يرزحوا تحت الاستعمار.
ضرورة استمداد الشجاعة من الأجداد لمواصلة مسيرة التحرير، تحرير سبتة ومليلية. بالإضافة إلى ذلك أعرب الأستاذ منير الفراع أن المسيرة الخضراء ضوء لن يخفت بتاتا بل سيستمر إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، مؤكدا انه إذا كان الأجداد قد حرروا الأرض فالأحفاد اليوم مطالبون بتحرير العقول من الجمود والتخلف والتقليد والتبعية ...والمساهمة في بناء صرح المغرب الحديث وراء القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله.
بعد ذلك تناول الأستاذ مصطفى العيدي الكلمة حيث أعرب عن فخر المغاربة بهذه الذكرى الفريدة التي شكلت انتصارا عظيما دون أن تسال فيه قطرة دم واجدة، كما تحدث الأستاذ المقتدر عن المسار التاريخي للقضية الوطنية بين الأمس واليوم، مشيرا إلى أن جمع رقم 350 ألف مشارك في سنة 1975 له من الدلالة الرقمية ماله في ذلك الوقت إذا نظرنا إلى عدد سكان المغرب في تلك الفترة، وهذا إن دل على شيء فهو إنما يدل على قوة إرادة العرش والشعب في التحرير واستكمال الوحدة الترابية، كما دعا الأستاذ المتعلمين إلى ضرورة قراءة التاريخ حتى يتبين لهم أن قوة المغرب كانت دائما في تلك الوحدة التي تجمع بين الملوك والشعب، بدءا من الأدارسة إلى العلويين.
 بعد ذلك ثم فتح باب المناقشة مع المتعلمين ليختتم هذا النشاط العلمي بأغاني وطنية تمجد لهذا الحدث العظيم، ساهم فيها مجموعة من متعلمي ثانوية وادي المخازن التأهيلية.
ثانوية وادي المخازن التأهيلية تحتفل بالذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء
ثانوية وادي المخازن التأهيلية تحتفل بالذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء
ثانوية وادي المخازن التأهيلية تحتفل بالذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء
ثانوية وادي المخازن التأهيلية تحتفل بالذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء
ثانوية وادي المخازن التأهيلية تحتفل بالذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء

موقع الأستاذ

موقع تربوي مستقل يهتم بجديد التربية والتعليم بالمغرب

للتواصل معنا يرجي زيارة صفحة تواصل معنا: موقع الأستاذ

ثانوية وادي المخازن التأهيلية تحتفل بالذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء Reviewed by موقع الأستاذ on 10:23 م Rating: 5 ثانوية وادي المخازن التأهيلية تحتفل بالذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء نظم نادي الفن والثقافة بث...

ليست هناك تعليقات:

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط.