أيها الأساتذة تزوجو فقراء تغنيكم الحكومة - موقع الأستاذ

728x90 AdSpace

آخر المستجدات
الخميس، 12 نوفمبر، 2015

أيها الأساتذة تزوجو فقراء تغنيكم الحكومة

أيها الأساتذة تزوجو فقراء تغنيكم الحكومة 
أيها الأساتذة تزوجو فقراء تغنيكم الحكومة
رشيد أخريبيش
إلى الأساتذة الكرام ،إلى الذين يكابدون في الجبال وفي الصحاري إلى الذين اكتووا بنار الحكومات المتعاقبة إلى الذين دائما ما نشير إليهم بأصابع الاتهام ،والذين نحملهم مسؤولية فشل المنظومة التعليمة. نقول لهؤلاء جميعا شمروا على سواعدكم وتوكلوا على الله وتزوجوا واقطعوا مع مرحلة العزوبة سواء بالنسبة لمن استطاع منكم الباءة أو لمن لم يستطع فإن ذلك سيرضي الحكومة وسيرضي رئيسها الذي طالما يحثكم على الزواج ويحثكم على الدخول في القفص الذهبي الذي ستسعدون فيه أنتم ومن سيشارككم هذه الحياة السعيدة التي تتخوفون من الإقبال عليها. 
كلنا تابعنا تلك الإحصائيات التي أمدتنا بها وسائل الإعلام مؤخرا والمتعلقة بذلك العدد المخيف من الموظفين المغاربة الذين لا زالوا يعيشون حياة العزوبة وكلنا صدمنا لهول ذلك الرقم الكبير من الموظفين الذين لم يدخلوا بعد في سجن الحياة الزوجية وخاصة رجال التعليم الذين هم في المقدمة حاملين شعار الصوم أفضل لنا من الدخول في متاهة الزواج . 
كثير من إخواننا في حزب رئيس الحكومة يتساءلون عن الأسباب التي تجعل فئة كبيرة من رجال التعليم الذين يتخذون قرار مقاطعة الزواج والكثير من هؤلاء يلقي باللوم عليهم ويتهمهم بمخالفة شرع الله الذي يحث على الزواج لكن لم يسبق لهؤلاء الذين يستغربون من هذه النسبة المهولة من رجال التعليم المضربين حتى إشعار آخر أن بحثوا في ظروف هؤلاء الأساتذة ولا في حالتهم المادية ولا في ظروف عملهم. 
الأستاذ المغربي يعاني الويلات سواء من الناحية المادية أو من ناحية ظروف عمله في الجبال وفي الصحاري بلا أدنى كرامة تذكر ،فكيف لمن يتقاضى 4000 درهم أن يتزوج وكيف له أن يدخل هذه المغامرة الغير المحسوبة بهذا الأجر الزهيد الذي لا يسمن ولا يغني من جوع، بل وكيف لمن يسكن في الأكواخ في كثير من الأحيان أن يفكر في الزواج وفي تكوين الأسرة في قمم الجبال ،وكيف لمن يقطع مسافات طويلة للوصول إلى مدرسة النجاح التي وعدوا بها أبناء المغاربة على الورق فقط أن يفكر في الزواج ويقطع مع مرحلة العزوبية. 
الزواج بالنسبة للأستاذ هو مجرد حلم مؤجل إلى أن يشاء الله وفكرة الدخول في القفص الذهبي فكرة مؤجلة هي الأخرى خصوصا عندما نجد أن هذا الأستاذ يعاني من سياسات حكومية لا تراعي في شخصه إلا ولا ذمة. 
الأساتذة مستعدون للإقبال على الزواج ومستعدون للدخول في ما يسمى بالقفص الذهبي الذي حولته الحكومة إلى سجن حديدي كما أنهم مستعدون للقطع مع مرحلة العزوبية لكن شريطة أن نعيد النظر في حياتهم ونعطي هؤلاء قسطا من الإهتمام أما دون ذلك فلن يكون هناك زواج ولا هم يفرحون والأستاذ لن يستطيع في ظل ظروفه المأساوية أن يدخل مغامرة الزواج ولن يستطيع أن يشرك معه زوجة ويذيقها مرارة تلك الحياة التي يفضل أن يعيشها لوحده دون غيره.
موقع الأستاذ

موقع تربوي مستقل يهتم بجديد التربية والتعليم بالمغرب

للتواصل معنا يرجي زيارة صفحة تواصل معنا: موقع الأستاذ

أيها الأساتذة تزوجو فقراء تغنيكم الحكومة Reviewed by موقع الأستاذ on 10:05 م Rating: 5 أيها الأساتذة تزوجو فقراء تغنيكم الحكومة  رشيد أخريبيش إلى الأساتذة الكرام ،إلى الذين يكابدو...

ليست هناك تعليقات:

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط.