اللغة وبناء الهوية - موقع الأستاذ

728x90 AdSpace

آخر المستجدات
الجمعة، 13 نوفمبر، 2015

اللغة وبناء الهوية

اللغة وبناء الهوية
اللغة وبناء الهوية
 حنان خياطي
ما من حضارة انسانية الا وصاحبها نهضة لغوية,وما من صراع الا ويبطن في جوفه صراعا لغويا ,فاللغة هي المنظار التي من خلاله يدرك الانسان عالمه وهي العامل الحاسم لتشكيل الهوية ويضفي على المجتمع طابعه الخاص ,فاللغة هي اقدم تجليات الهوية ,هي التي صاغت اول هوية لجماعة في تاريخ الانسان,فهي كائن حي يعيش ويحيى بناطقيه,فلا نهضة علمية ولا نهضة تنموية ولا نهضة ثقافية وبالتالي لا نهضة حضارية بدونها.
اللغة وعاء الفكر,تمثل مقياسا حطيرا من مقياس الهوية والانتماء وحاضنة الثرات ووجود الامة مرتبط بوجود لغتها,ولا بقاء لامة يتخلى اهلها عن لغتهم,فهي اداة التعبير ووسيلة التواصل وهي مادة التوثيق التي تضمن لفكر الامة البقاء والخلود . 
والتاكيد على دور اللغة اليوم هو نتيجة لما تم تقريره من تراجع بدأت تتضح ملامحه عن سياسة التعريب وهي سياسة تهم مستقبل البلاد والعباد بدون فتح نقاش مجتمعي حقيقي وبدون دراسات ميدانية وبحوت اكاديمية تقنية وقياسات بيداغوجية ديداكتيكية تربوية.
والسؤال المطروح هو لما التراجع عن قضية التعريب بعد ان كانت تمثل احدى اولويات السياسة التعليمية ,من وجهة نظر البعض لم تعد قضية التعريب مطروحة بالاهمية نفسسها التي كانت عليها في ضل ما يعرفه العالم من تحولات معرفية وقيمية وثقافية وفي ضل العولمة.
وبغض النظر عن الحجج والبراهين التي يقدمها هؤلاء ,فاننا نعتقد ان التعريب مازال لم يستوفي اغراضه ومازال يمثل قضية لابد ان تحضى بالاهتمام وتكون لها مكانة متقدمة, على الاقل للاسباب التالية:
ان الخطوات التي تم قطعها في مجال التعريب لم تكن مكتملة ولم تواكب بسياسة تخطيط لغوي واضحة المعالم وهو ما يتجلى في الازدواجية اللغوية التي نعيشها وما تطرحة من اشكالات على مستوى التطبيق والممارسة,ثم ان مفهوم التعريب ودوره اليوم يختلفان عن مفهومه ودوره القديم فلم يعد الهدف من التعريب هو برهنة واثبات قدرة اللغة العربية على استيعاب العلوم الجديثة وليست هي المساهمة في تطويرها أو فتح افاق جديدة أمامها ,ولكن الهدف الاساسي هو تشكيل الوعي العام للمجتمع وتحصين الناشئة من الاستيلاب الفكري ومن السيل الجارف للثقافات الاجنية غير الملائمة لتكوينه وحاجاته النفسية والروحية وهو ما يسري على اداب السلوك في نطاق الاسرة ومؤسسات التعليم والعمل وهو ما يجب التنبه اليه عند وضع السياسات اللغوية التي تهم مستقبل البلاد وترهن تنميته وتقدمه.
موقع الأستاذ

موقع تربوي مستقل يهتم بجديد التربية والتعليم بالمغرب

للتواصل معنا يرجي زيارة صفحة تواصل معنا: موقع الأستاذ

اللغة وبناء الهوية Reviewed by موقع الأستاذ on 9:32 م Rating: 5 اللغة وبناء الهوية  حنان خياطي ما من حضارة انسانية الا وصاحبها نهضة لغوية,وما من صراع الا ...

هناك تعليق واحد:

  1. السلام عليكم
    مجهود متميز وتحليل هادف. مزيدا من التوفيق والنألق
    مودتي

    ردحذف

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط.