بنكيران يهشم عظام الاساتذة المتدربين مع سبق الاصرار والترصد و يهدد السلم الاجتماعي للمغاربة - موقع الأستاذ

728x90 AdSpace

آخر المستجدات
الأحد، 10 يناير، 2016

بنكيران يهشم عظام الاساتذة المتدربين مع سبق الاصرار والترصد و يهدد السلم الاجتماعي للمغاربة

بنكيران يهشم عظام الاساتذة المتدربين مع سبق الاصرار والترصد و يهدد السلم الاجتماعي للمغاربة
بنكيران يهشم عظام الاساتذة المتدربين مع سبق الاصرار والترصد و يهدد السلم الاجتماعي للمغاربة
بعد تصريحاته المثيرة للجدل، والتي دعى من خلالها أتباعه إلى عدم التضامن مع الأساتذة المتدربين والتضامن بالمقابل مع قوات الأمن ووزارة الداخلية لأنهما يوفران للمغاربة الأمن والطمأنينة اللذان لولاهما لما تمكنوا من الخروج من منازلهم، يتضح بجلاء أن رئيس الحكومة يغرد خارج سرب الأغلبية الساحقة من مكونات الشعب المغربي بهيئاته السياسية والنقابية والحقوقية والمدنية والطلابية والثقافية والرياضية والفنية... والذين اعلنوا تضامنهم اللامشروط مع الأساتذة المتدربين، والذين نددوا كذلك بالخرق السافر لدستور المملكة والتراجع الخطير عن المكتسبات الحقوقية والقانونية والديمقراطية التي راكمها المغرب طيلة عقود ما بعد الاستقلال، نتيجة التدخل الأمني العنيف والبشع في حق مسيرات الأساتذة المتدربين في مجموعة من مدن المملكة والتي تمثل نموذج المقاربة الامنية الذي تعتمده الحكومة وستعتمده مع أي احتجاج مماثل. 
صوت هذه الهيئات التي تضامنت مع الأساتذة وحدته غيرتها على صورة المغرب الحقوقية والحضارية التي أصبحت على المحك، بسبب قرارات رئيس الحكومة، خاصة بعد أن شاهد العالم بأسره الطريقة الوحشية التي قوبلت بها مسيرات سلمية وحضارية لأساتذة يحتجون ضد مرسومين وزاريين لا أقل ولا أكثر.
في المقابل نجد رئيس الحكومة ماض في منطقه الغريب، منطق مستبد وديكتاتوري وسلطوي سمته الاستعلاء والاستفراد بالقرار الذي لا يمكن أن يقود المملكة إلا إلى الهاوية. فمهما بلغت ثقة رئيس الحكومة في نفسه وفي قراراته ومهما كان فخورا بما يفعل فلا يمكن في نظرنا أن تصدر مثل هذه القرارات في مثل هذه المرحلة من رجل عاقل وحكيم وسوي.
فاحتجاجات الأساتذة المتدربين اليوم أصبحت تتسع رقعتها وقاعدة المتضامنين معها في ازدياد مستمر يوم بعد أخر، وهي أشبه بكرة الثلج التي لا يعلم أحد أي مدى يمكن أن يصل إليه حجمها في ظل الاحتقان الاجتماعي والسياسي الذي تعيشه البلاد نتيجة فتح مجموعة من الملفات الشائكة، هذا الحجم لا يغذيه بالأساس طبيعة الاحتجاجات ولا إصرار الأساتذة المتدربين في المضي بمعركتهم الى الأمام، بل تغذيه الطريقة والمقاربة التي يتعامل بها رئيس الحكومة و وزيره في التربية الوطنية ووزيره في الداخلية مع هذه الاحتجاجات السلمية والحضارية التي يكفلها الدستور. 
وهي طريقة يرى فيها المتتبعون إجهاز واضح ومفضوح على المكتسبات القانونية والحقوقية والمدنية والديمقراطية التي انتزعها المناضلون المغاربة طيلة عقود من سنوات الرصاص وكذا نتيجة ما تبعها من مبادرات المصالحة الوطنية واعتراف الدولة بأخطائها والتزامها بعهد جديد سمته دولة المؤسسات وحقوق الانسان وعلى رأسها دستور 2011...
السيد رئيس الحكومة الذي لم يساهم بلبنة واحدة في بناء صرح دولة المؤسسات ودولة الحق والقانون أصبح اليوم هو من يهدد استقرارها بإجهازه بكل بساطة على ما تم بناءه خلال هذه المدة، فهو لا يملك في يده سوى معول الاستبداد والسلطوية والانفراد بالقرار وإقصاء المكونات الحية في البلاد والتشكيك في مؤسساته وهذا ما تشهد به مجوعة من التقارير الدولية الموضوعية التي ترى في خطاب رئيس الحكومة نموذج للخطاب المحبط والمحرض على العنف...
ففي الوقت الذي كان فيه على رئيس الحكومة التدخل واحتواء الازمة والجلوس الى طاولة الحوار والاعتراف بخطاء سياسته وقصورها في حل هذا الملف على غرار مجموعة من الملفات الاخرى فانه ينهج سياسة الهروب إلى الأمام واعتماد مقاربات قمعية وتعتيمية وتدليسية في محاولة لطمس صوت المحتجين بدل العمل على حل مشاكلهم من أساسها، و الأسوء من هذا كله ان رئيس الحكومة يحلف بأغلظ إيمانه أنه لن يتراجع عن المرسومين ضدا على كل الاصوات المنددة والمطالبة بحل فوري لهذا الملف حتى من داخل حزبه، فإلى أين تقود سياسة بنكيران هذا الوطن الجريح ؟؟؟
لحسن ويعبوب أستاذ متدرب بمركز فاس
موقع الأستاذ

موقع تربوي مستقل يهتم بجديد التربية والتعليم بالمغرب

للتواصل معنا يرجي زيارة صفحة تواصل معنا: موقع الأستاذ

بنكيران يهشم عظام الاساتذة المتدربين مع سبق الاصرار والترصد و يهدد السلم الاجتماعي للمغاربة Reviewed by موقع الأستاذ on 9:08 م Rating: 5 بنكيران يهشم عظام الاساتذة المتدربين مع سبق الاصرار والترصد و يهدد السلم الاجتماعي للمغاربة بع...

ليست هناك تعليقات:

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط.