الجودة التعليمية بين حاجيات المتعلم الذاتية وإكراهاته الموضوعية - موقع الأستاذ

728x90 AdSpace

آخر المستجدات
الخميس، 21 يناير، 2016

الجودة التعليمية بين حاجيات المتعلم الذاتية وإكراهاته الموضوعية

الجودة التعليمية بين حاجيات المتعلم الذاتية وإكراهاته الموضوعية
الجودة التعليمية بين حاجيات المتعلم الذاتية وإكراهاته الموضوعية
يجمع المربون، أن مسألة تدني المستوى التعليمي بشكل عام، تعد ضربا من ضروب الأزمة التعليمية التي قد تصيب أي بلد من بلدان العالم، إلا أن هذه الأخيرة " أزمة المنظومة التربوية" ببلادنا بشكل خاص، قد لفتت الكثير من الأنظار، حيث اختلفت الآراء والطروحات في تحديد أسبابها وطرق علاجها فتمخض عن كل هذا، عزم الجهات المسؤولة عن هذا الحقل (حقل التربية والتكوين) تنظيم مناظرات وندوات وطنية وأيام دراسية قصد الخروج من هذا الوضعية المقلقة من جهة، وبغية الرفع من المستوى التعليمي من جهة ثانية، فكانت النتيجة أن جندت الدولة مفكريها ومربيها وسياسييها وفنانينها وحقوقييها ونقابييها لهذا الغرض، وبالفعل حصلت الجهود على ميثاق جماعي وطني اعتبر من قبل العديد من المفكرين البارزين- كـ: د.عبد الله ساعف" د.البردوزي ود: العروي والجابري- رحمه الله- وغيرهم - ثورة بيداغوجية نوعية في تاريخ حقل التربية والمتعلم.
ترى هل أخفق الميثاق بناء على كل الدعامات الجديدة والمضامين القيمة التي اعتمدها في معالجة الإكراهات التعلمية والاجتماعية الملحة للمتعلم والخصاص الحاد التي تعانيه المدرسة المغربية؟
ثم إلى أي حد تستطيع الجودة المتوخاة أن تستمر "كإستراتجية مراهن عليها" في الزمان والمكان أو كواقع إجرائي فعلي، اقتضته الحتمية المعرفية والتاريخية؟
من جملة العوامل المثبطة لتحقيق متطلبات ومقاصد الميثاق الحديثة هناك عنصرالجودة، الذي أضحى ضرورة تاريخية وحضارية تأسيسا على مشهد التحولات النوعية التي تعرفها الأمم في سجل دراساتها وبحوثها العلمية المتواصلة هناك.
العوامل الاجتماعية:
يمكن تشخيص الحاجيات هذه الاجتماعية في الظروف المادية والاقتصادية التي تعيشها أسرة المتعلم من جهة ، والمحيط الاجتماعي الفقير الذي ينتمي إليه ، بدءا من جيرانه وأصدقاء الحي والأقارب....الخ إذ بقدر ما يكون هذا الوسط إيجابيا في تواصلاته وتحفيزا ته وتشجيعا ته للمتعلم بقدر ما تنعكس أثار هذه المعاملات الطيبة على شخصية هذا الأخير وتتفجر إدراكا ته وذهنه في اتجاه الاكتشاف ومراكمة الخبرات والتواصلات.
هذا فضلا عن المناخ الذي يعيشه مع والديه بالبيت، إذ كلما كانت الأجواء مستقرة وحافلة بالانفتاح والتواصل ومشبعة بروح الحوار واحترام الآخر و تقديره كلما تشبعت شخصية الطفل بهذه السلوكات، وأصبحت في النهاية ثقافة ينهجها ويمتلكها المتعلم سواء في وسطه الدراسي أو مع أقرانه خارج المؤسسة.
العوامل التربوية: وتشمل
أ‌- المدرسة:
كفضاء تعليمي / تربوي، بقدر ما كانت قريبة من المتعلم مجهزة وذات مساحة واسعة، تكثر فيها الحفلات والأنشطة الموازية، بقدر ما يشد هذا الأخير الرحال إليها منتشيا وسعيدا بانتمائه إليها.
ب‌- المدرس:
يلعب المدرس دورا رياديا في إنجاح العملية التعليمية وتشكيل شخصية المتعلم الفتية ليس على مستوى المعارف والتعلمات فحسب، وإنما على المستوى العلائقي و النفسي و الاجتماعي والوجداني ، فبقدر ما تكون شخصية هذا الأخير مقبولة عند الطفل، نظرا لما يبديه من حسن المعاملة والتشجيع والإنصات لمشاكل وصعوبات تلاميذه، بقدر ما يكون المتعلم ماثلا و ممتثلا لتعليماته و اشاراته ومستقر البال أثناء حصص هذا الأخير الدراسية، مما يترجم رغبته و ارادته الأكيدة في التحصيل ونجاح العملية التعليمية، إن المدرس الذي لا يلعب دور الوسيط والمدرب والموجه كما يقول ذ: محمد بوبكري والأب في معظم الأحيان، سواء عند تقريبه وتمريره للمعارف والمعلومات وفكه للألغاز والصعوبات، يسقط المتعلم حتما في الخوف، والتردد وعدم الرغبة في الاستمرار، بدعوى صعوبة المناهج وتعقد المقررات، وهذا طبعا غير صحيح.
ت - الحجرة الدراسية:
كثيرا ما يقفز المحللون التربويون على اهمية الحجرة الدراسية في نجاح العملية التعلمية وحفز المتعلمين على المساهمة في تاسيس التعلمات و المعارف سواء عند قيامهم الى السبورة او اجابتهم الشفوية او مشاركتهم في نشاط معين. لذلك و حتى تحقق العملية التدريسية اهدافها المنشودة، و حتى تفتح شهية المتعلم نحو تحبيب الدراسة و اكتساب العلوم و المعارف و الكفايات الاساسية، بات من الضروري ان يعتني المدرس بحجرته الدراسية.
ج- المقررات الدراسية:
بقدر ما تكون قصيرة ، واضحة و قريبة من واقع المتعلم الاجتماعي و الاقتصادي و الثقافي ،يكون اقبال التلاميذ عليها بشكل جدي. وبقدر ما تكون طويلة ويكتنفها الغموض، ينفر المتعلمون منها و يشرعون في مقت المدرسة و ما ياتي منها بشكل عام.
د: الطرائق التدريسية:
اختلفت الطرائق التدريسية و تنوعت تبعا لتطور العلوم و التاريخ ، و قد تحدث المربون باسهاب في هذا الموضوع، واكدوا جميعهم أن الطرائق التعليمية المرنة و الناجعة تعد ركيزة اساسية سواء في تفهيم المتعلم وفي اكسابه التعلمات المرجوة و المعارف المنتظرة، غيران الطرائق التقليدية التي تعتمد القسوة و العقاب غالبا ما تفضي الى تشجيع التلاميذ على مغادرة المدرسة مبكرا، بمعنى ان الطرائق هي اليات تربوية يتمكن المتعلم من خلالها اما كسب الثقة في نفسه، مما يحفزه على المبادرة و المشاركة ، وإما في فقدان شهية التعلم والتزام الصمت و الشعور بالخوف و القلق.
ترى هل ستنجح جهود الإصلاح في مواجهة النقائص الحادة والحاجيات المتزايدة والملحة " لمتعلمينا" في تحقيق الجودة المنشودة؟. 
ذ: الحسين وبا
مهتم بشؤون الطفولة
موقع الأستاذ

موقع تربوي مستقل يهتم بجديد التربية والتعليم بالمغرب

للتواصل معنا يرجي زيارة صفحة تواصل معنا: موقع الأستاذ

الجودة التعليمية بين حاجيات المتعلم الذاتية وإكراهاته الموضوعية Reviewed by موقع الأستاذ on 11:39 م Rating: 5 الجودة التعليمية بين حاجيات المتعلم الذاتية وإكراهاته الموضوعية يجمع المربون، أن مسألة تدني ال...

ليست هناك تعليقات:

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط.