ناظر الدروس بثانوبة الخوارزمي التأهيلية يهاجم الفلسفة ويتهم بعض أساتذتها بالزندقة والعمالة والإقصاء وإفساد عقول الشباب - موقع الأستاذ

728x90 AdSpace

آخر المستجدات
الخميس، 31 مارس، 2016

ناظر الدروس بثانوبة الخوارزمي التأهيلية يهاجم الفلسفة ويتهم بعض أساتذتها بالزندقة والعمالة والإقصاء وإفساد عقول الشباب

ناظر الدروس بثانوبة الخوارزمي التأهيلية يهاجم الفلسفة ويتهم بعض أساتذتها بالزندقة والعمالة والإقصاء وإفساد عقول الشباب
ناظر الدروس بثانوبة الخوارزمي التأهيلية يهاجم الفلسفة ويتهم بعض أساتذتها بالزندقة والعمالة والإقصاء وإفساد عقول الشباب
الزاهيد مصطفى
حسن تزوضى

بعد النجاح المحلي والجهوي والوطني، الذي حققه اليوم الدراسي الذي نظمه بعض أساتذة الفلسفة بالمنطقة التربوية بسوق السبت تحت شعار "هل نحن في حاجة إلى الفلسفة؟"، وعلى إثر محطة الأولمبياد الخاصة بالفلسفة في نسختها الثانية إجتمع أساتذة الفلسفة واتفقوا على الإنخراط في هذه الخطوةـ باستثناء أستاذ واحد استدعي للإجتماع لكنه انسحب بعد برهة من الإجتماع دون أن يقدم أي مبرر للأساتذة، وبعد ذلك اتفق الأساتذة على إخبار التلاميذ ببرنامج الإقصائيات المحلية للأولمبياد فقاموا بصياغة إعلان وقعه مدير المؤسسة، وتم تعليقه في سبورة الإعلانات وفي قاعة الأساتذة بإذن من السيد رئيس المؤسسة، وفي هذا الصباح فوجئنا بأن ناظر الدروس قام بإزالة الإعلان دون إخبارنا بذلك، وحينما تم استفساره عن السبب بدأ بالصراخ بشكل هستيري في ساحة المؤسسة متهما إيانا بأننا نسيء إلى الفلسفة و أننا عملاء كما اتهم الإدارة التي ينتمي إليها بالفاشلة أمام الجميع مرددا عبارة "الإدارة مثقوبة" دون أن يحدد مكان الثقب هذا !! ، كما اتهمنا بالإقصاء والزندقة وإفساد عقول الشباب مدعيا أنه يتابع ما يجري في حصصنا، وأنه يمتلك فيديوهات وتسجيلات صوتية تثبت هذا، وهو ما يتنافى مع مهامه التربوية على اعتبار أن المراقبة هي مهمة أمنية.
ولكل هذه الأسباب نريد أن نعرف سبب العداء الذي يكنه الناظر للفلسفة ولبعض أساتذتها لأننا نستغرب كيف يمكننا أن نفسد عقول الشباب ونحن من أشرفنا على اليوم الدراسي الوطني والذي حضره الشارع وحضره التلاميذ، فهل وجدتم في ذلك إفسادا للعقول أم تنوير لها أم أن السيد الناظر يفهم التنوير ويفهم العقلنة على طريقة الأصولية والجماعات المتطرفة، وهو ما يتنافى مع القيم المشتركة للمغاربة ولقوانينهم وللأهداف العامة للمدرسة.
- إذا كنا نحن نفسد عقول الشباب، فلماذا في اليوم الدراسي الوطني حضرت، وألقيت كلمة أمام السيد المدير الإقليمي لازالت لدينا مسجلة تشكر فيها الجهود التي بدلناها وبدله كل المشرفين على إنجاح ذلك اليوم معترفا بعظمة لسانك بأنه يوم تاريخي يحسب للفلسفة؟.
- هل اليوم العالمي للشعر الذي نظمناه في ثانوية الخوارزمي السيد الناظر هو إفساد لعقول الشباب حسبك أيها الناظر أم هو تربية على قيم الجمال والفكر والاعتراف والعيش المشترك والذي حضره شعراء من مختلف أنحاء المغرب.
- هل محاربة الابتزاز الذي يتعرض له التلاميذ وفضح المبتزين الذين يمارسون مهنة الساعات الإضافية للأقسام المسندة إليهم بتواطؤ مع المشرف على استعمالات الزمن، والذي يضعها على المقاس حتى يتبقى لهم الوقت ليلا ليستفردوا بالتلاميذ فيه والمتواطئين في ذلكـ، هو إفساد لعقول الشباب وإساءة للفلسفة حسب الناظر أم دفاع عن القيم التي نشربها من سقراط والتي تعلمنا الدفاع عن الإنسان وعدم استغلاله وهو ما يريد ناظر الدروس إخفائه وحمايته.
- هل نحن الذين نفسد عقول الشباب لاننا نقحم الموسيقى والشعر والفن في دروسنا انسجاما مع التحولات العالمية التي تقتضي من المدرس الابداع في تدريسه ام ناظر الدروس الذي يعرفه جميع التلاميطذ بكونه يعترض التلميذات عند مدخل المؤسسة طالبا منهن ستر عوراتهن وشضعرهن وإلا عمل على قصه بالملقاط
- هل نحن الذين نفسد عقول الشباب ونسيء للفلسفة ونحن الذين لا يدخل جيبنا درهم من عرق آباء وأولياء التلاميذ ونحن من نشتغل على طول الأسبوع بتقديم ساعات دعم مجانية، ويمكنكم الحضور إليها لتشهدوا ذلك، وهذا ليس من باب المن وإنما تذكير لناظر المؤسسة و هو الذي يساهم بشكل مباشر أو غير مباشر في استغلال التلاميذ باستخدام الزبونية والمحسوبية أثناء توزيع التلاميذ داخل الأقسام والرأي العام داخل سوق السبت يعرف ذلك.
وفي الأخير نطالب السيد الناظر أن يقول الحق وأن يقول الحق وكفى وأن يعود إلى جادة الصواب وان يتخلى عن خدمة أعداء الفلسفة وتمثيل صوتهم بوعي أو بدونه داخل المؤسسة.
موقع الأستاذ

موقع تربوي مستقل يهتم بجديد التربية والتعليم بالمغرب

للتواصل معنا يرجي زيارة صفحة تواصل معنا: موقع الأستاذ

ناظر الدروس بثانوبة الخوارزمي التأهيلية يهاجم الفلسفة ويتهم بعض أساتذتها بالزندقة والعمالة والإقصاء وإفساد عقول الشباب Reviewed by موقع الأستاذ on 3:10 م Rating: 5 ناظر الدروس بثانوبة الخوارزمي التأهيلية يهاجم الفلسفة ويتهم بعض أساتذتها بالزندقة والعمالة والإقص...

ليست هناك تعليقات:

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط.