جمعية تمودا بي تصنع الحدث بمدينة الفنيدق - موقع الأستاذ

728x90 AdSpace

آخر المستجدات
الجمعة، 18 مارس، 2016

جمعية تمودا بي تصنع الحدث بمدينة الفنيدق

جمعية تمودا بي تصنع الحدث بمدينة الفنيدق
جمعية تمودا بي تصنع الحدث بمدينة الفنيدق
وبعدما اتجه الرأي الوطني نحوفكرة فحواها، أن الفنيدق هي مدينة المضاربات المالية و التجارية ، فاذا بالايام تبرز بجلاء خواء هذا الكلام و عدم جدواه ، خصوصا أن هناك تقارير تفيد أن هذه الجمعية العتيدة نظمت العديد من اللقاءات الفكرية و الثقافية النوعية و الوازنة ، و هي مواضيع قريبة من المواطن و من حاجياته وانتظاراته و انشغالاته اليومية، سواء تعلق الامر بموضوع البيئة و مؤثراتها السلبية على صحة و جمالية المدينة او بموضوع المرأة وما يعرفه من نقاش متقدم على مستوى الحقوق و فاعليتها و حضورها المدوي في مراكز القرار في شتى المجالات........ و لعل ما عاشته رحاب دار الثقافة يوم الاثنين المنصرم: 14/03/2016 - و بحضور السيد رئيس المجلس الحضري للمدينة مرفوقا بمجموعة من أعضاء المجلس، فضلا عن اباء و اولياء امور التلاميذ و التلميذات و اطارات اعلامية و جمعوية و تربوية- في تعاطي و ملامسة الجمعية للملفات التربوية الشائكة ، كأول ورش تربوي يطرح الحاحية و امكانية تطوير الممارسة البيداغوجية داخل فصول مؤسساتنا التعليمية ، لدليل فاحم على روح المبادرة التي تخامر أعضاء مكتب الجمعية من جهة ، و لبرهان دامغ على الحس الثقافي و العلمي و الوازع الانفتاحي الذي تتحلى به ساكنة مدينة الفنيدق. 
- كرونولوجيا اللقاء:
بعد تلاوة عطرة لايات بينات من الذكر الحكيم لتلميذ نجيب من دار الطالب. تناول الكلمة الأخ ادم الزيات – رئيس الجمعية- مرحبا بالحضور الكريم ، مذكرا الجميع بموضوع النشاط: تطوير الممارسة التربوية ، اية اليات تربوية وتدابير مؤسساتية جديدة ؟ ومعلنا عن الدوافع الحقيقية و الاسباب الخفية وراء تنظيم هذا اللقاء التاريخي . بعده تناولت الكلمة الاخت هاجر- مسيرة النشاط – لتحيط السادة الحاضرين في الصورة ، حيث قدمت الأساتذة المؤطرين للقاء واحدا تلو الاخر، ملفتة انتباه الجميع نحو أهمية اللقاء و اهدافه الكبرى في خدمة النهوض بالمنظومة التربوية و تحقيق التنمية المستدامة للمدرسة العمومية بشكل عام.
- مداخلات السادة المؤطرين:
تضمنت مداخلة السيد الحسين وبا ، من موقع الممارسة الميدانية و الخبرات المهنية المكتسبة، و باعتبار اشكال تطويرالممارسة البيداغوجية هو اشكال نسقي /بنيوي - اقتراح مجموعة من التدابير التربوية الميدانية التي يمكنها أن تخدم نجاح المنظومة برمتها و العملية التدريسية تحديدا ، ندرجها على الشكل التالي: 
- 1- النهوض بالموارد البشرية لهدا القطاع الاجتماعي الحيوي، وجعل كرامة الشغيلة التعليمية فوق كل اعتبار، تماما كما دعت الاتفاقية الاممية الدول الموقعة على بنودها و فصولها الى العمل على تحقيق المصلحة الفضلى لفائدة الطفل.
- 2- تعزيز الامن التربوي و جعله محطة اساسية لانجاح اصلاح المنظومة التربوية.
- 3- توسيع بنيات الاستقبال لمؤسساتنا التعليمية.
- 4- تطويراداءات الادارة التربوية. 
- 5- وضع برنامج للتكوين المستمر على مدار السنة الدراسية يخص المدراء والفاعلين التربويين. باعتباره رافعة اساسية لإنجاح العملية التدريسية وتحقيق الجودة التعليمية.
- 5- خلق حجرات خاصة بالتعليم الابتدائي لفائدة الانشطة الموازية التي تقوم بها الاندية المدرسية.
- 6- خلق قاعات خاصة بالمكتبة المدرسية والاعلاميات ، دعما لاستراتيجية القراءة الحرة و تحسيسا بأهميتها وأهمية الاستئناس بالأجهزة الالكترونية.
- 7- خلق مساعدات بالمؤسسات التعليمية – على المستوى الاجتماعي و النفسي- في اطار الاتفاقية المبرمة بين وزارة التربية الوطنية ووزارة الصحة.
8- تعزيز دور الاندية التربوية ومدها بكل الوسائل المادية و اللوجستيكية للقيام بأنشطتها سواء بداخل المؤسسة او خارجها.
- **** السيد: خالد الغزواني و من النقط القيمة التي جاءت في عرضه هناك: 
- - شكرا للحضور ولو على قلته ، لأنه حضور نوعي.
- - اكيد ان مثل هذه المحاضرات تعمل على اكساب الفاعلين التربويين المهارات المهنية وتطوير قدراتهم المعرفية .
- - حتى لا ننسى الجوهر: من نحن؟ الى اي حد نحن واعون بمهمتنا؟ هل نحن سبب النكوص الحاصل للمنظومة التربوية؟
- - هناك ايها الاخوان تراجع في القوة الاقتراحية لدينا.
- - ان الاوان لرد الاعتبار المهني والاجتماعي الى نساء و رجال التعليم و لكرامتهم الشخصية.
- - الاشكال الذي يعترض طرائق تدريسنا –ايها الاخوان- هو:
- * حينما أغيرطريقة التدريس ، هل تكون لدينا معرفة مسبقة بذلك؟
- *حينما اعاقب تلميذا معينا ، هل أعرف لماذا؟
- - لا بد من استحضار عنصر التأويل ايها الاخوان بمعناه التحقق وليس التفسير كما يدعي البعض، اي الخروج بالخلاصات.
- **** السيد النالي محمد:
- - ياتي موضوع تطوير الممارسة البيداغوجية في سياق التحديث و الاصلاح التربوي الذي تتبناه بلادنا.
- -اختيار الموضوع يلزمنا بتحديد مفاهيم اساسية و هي:
- . مفهوم التطويرو هو عملية نوعية تستهدف الانتقال بالموضوع من مرحلة الى اخرى.
- . مفهوم الممارسة البيداغوجية و هو مجموعة من المهارات يكتسبها المتعلم من ممارساته الذاتية لما تنتظم على شكل انشطة كتابية او موازية.
- - البيداغوجيا: علم او فن يهتم بالعلاقة القائمة بين المدرس و المتعلم.
- .مفهوم الرؤية النسقية عبارة عن تصور منسجم لعناصر الفعل و الممارسة انطلاقا من المنهج البنيوي.
- - لماذا هذا الموضوع؟
- - لاننا من خلاله نراهن على الذكاءات
- -لاننا بواسطته ننمي الخيال البيداغوجي
- - لاننا بواسطته نخرج من الاختلاف و نحقق الاهداف المتوخاة.
- - يعترف الفقيه التربوي فليب بيرنو ان قيمة هذا العمل تكمن في ربطه بين التاصيل النظري و التطبيقي .
- - هناك ندرة من الدول والمهتمين و المربين من اهتمت بشأن : تطوير الممارسة البيداغوجيا. 
- - تجتمع البيداغوجيا مع الديداكتيك على مستوى الممارسة وتختلفان على مستوى التحليل.
في الختام ،و بعد سلسلة التدخلات القيمة و الغنية سواء من طرف التلاميذ او الممارسين في الميدان او المهتمين بشؤون الطفولة ، أثنى الحضور النوعي على الأساتذة الاجلاء المحاضرين متمنيين لقاءات في المستقبل القريب.
جمعية تمودا بي تصنع الحدث بمدينة الفنيدق
جمعية تمودا بي تصنع الحدث بمدينة الفنيدق
موقع الأستاذ

موقع تربوي مستقل يهتم بجديد التربية والتعليم بالمغرب

للتواصل معنا يرجي زيارة صفحة تواصل معنا: موقع الأستاذ

جمعية تمودا بي تصنع الحدث بمدينة الفنيدق Reviewed by موقع الأستاذ on 6:01 م Rating: 5 جمعية تمودا بي تصنع الحدث بمدينة الفنيدق وبعدما اتجه الرأي الوطني نحوفكرة فحواها، أن الفنيدق ه...

ليست هناك تعليقات:

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط.