الحياة المدرسية: من غياب المقاربة التنشيطية إلى موت المدرسة - موقع الأستاذ

728x90 AdSpace

آخر المستجدات
السبت، 9 أبريل، 2016

الحياة المدرسية: من غياب المقاربة التنشيطية إلى موت المدرسة

الحياة المدرسية: من غياب المقاربة التنشيطية إلى موت المدرسة 
عبد الحفيظ زياني
عبد الحفيظ زياني
تشكل الحياة المدرسية نواة أولى لإنتاج الفكر الاجتماعي، ومجالا فسيحا لممارسة التربية الجيدة، تلك المبنية على أسس متينة وصلبة، من خلال مسار يتحكم في بلورة فكر قادر على الفهم والتحليل، وإبداء الرأي، واحترام الاختلاف، ويتأسس على أساسيات التنشئة الكفيلة بإعداد الطفل للحياة الاجتماعية التي تنتظره. 
إن الجانب التنشيطي في المدرسة هو الذي يفرض تناول القضية البيداغوجية من جانبها التفاعلي، و كذا من خلال أدوارها الحاسمة، التي وجب الوقوف عند حدودها وقفة دراسة وتحليل، فإذا كانت الحياة المدرسية، أسلوبا لتنزيل البرامج الثقافية والفنية، تلك التي باستطاعتها تجاوز وضعية الجمود، وقادرة على تبني أنشطة تتعدى الأساليب الكلاسيكية، التي باتت متجاوزة، ولا تخدم تحديات الوضع الراهن، بكل سماته ومعالمه، والتي لا تزيد سوى من تكريس الجمود، وإنتاج اللافكر، فإن المقومات الأساسية قد برزت بشدة، بل فرضت النقاش الحاسم بصددها، ذلك المرتبط بالنتائج التي تتمظهر في المجتمع، باعتباره مساحة تجلي، وفضاء خصبا يساعد على تحرير الطاقات، التي تبقى حبيسة الذات في غياب فضاء ملائم لبزوغها، وبذلك تتحول إلى مكتسبات ومعارف أساسية يتم إنتاجها من خلال مجموع الأنشطة والممارسات الصفية، التي تراعي، في جميع أشواطها، الأسس القارة والثابتة، والهادفة إلى تنمية الكفايات والمهارات والقدرات، وتكريس مظاهر السلوك الإيجابي، من خلال منح الطفل حق المشاركة الفاعلة في مختلف أنشطة الحياة المدرسية، والمساهمة في إنتاجها وتتبع سيرورة مراحلها، ضمانا لنموه المتوازن عقليا، وجدانيا، وحركيا، وترسيخا للسلوك السوي لديه، فالتنشيط المدرسي بإمكانه جعل الطفل في قلب الاهتمام، وتعويده على التفكير السليم و الفعل المنتج، وإشباع مختلف حاجياته، كما يجعل العمل اليومي مجالا للإقبال على متعة التحصيل، ومبادرة تمكنه من حس تدبير الزمن، وجعل المكان مساحة فضلى للاستثمار.
شرطان أساسيان لأجل أدوار فاعلة في البيئة المدرسية، وهما : التواصل، والحكامة الجيدة .
يقصد بالتواصل، في المجال المدرسي، تلك العملية، المنظمة، التي تربط عناصر، من خلال لغة مشتركة ترتكز على أهداف مشتركة، بآليات وأساليب مختلفة، الغرض الأساس منها توحيد المواقف و الاتجاهات، وخلق البدائل الصحيحة، فهناك التواصل الرمزي، والتواصل اللغوي، والتواصل عبر الإيحاء أو الرمز، ولكل هذه الأنواع من التواصل مهام وأدوار تصب في نفس المنحى، وتتجه نحو التأسيس لمدرسة الغد، في إطار منظومة مشتركة، تشترط جملة أساسيات من مظاهرها: تبادل الأفكار، خدمة المنحى التعاوني، جعل الإشعاع وسيلة لربط الاتصال بين جميع الأطراف، محليا، جهويا، وطنيا، عن طريق العمل على انتشار المعلومة، وإخضاعها لمنهج التقويم التشاركي التفاعلي، ذلك التقويم القادر على الإنتاج وإعادة الإنتاج، التكوين وإعادة التكوين، ضمانا لسيرورة العملية البيداغوجية في إطار التغذية الراجعة المستمرة .
إن الأزمة الفعلية للمدرسة المغربية، ليست أزمة أهداف أو غايات، برامج أو مناهج، بقدر ماهي أزمة أساليب وآليات، أدوار ومهام جديدة، فرغم صياغة واضحة لأهداف، مسطرة سلفا، وفق منظور خطة محكمة، واستراتيجية فاعلة وتفاعلية، فلابد من توفير أفضل الأساليب، وانتقاء أنجع الآليات، تلك القادرة على ربط المواقع بالمسؤوليات، حسن التدبير، وعقلنة الأنشطة والبرامج، واعتماد الحكامة الجيدة، المتجلية في جملة معايير و مؤشرات على رأسها : معيار الانفتاح على مختلف المؤسسات، التركيز على خلق امتدادات داخل الأوساط الاجتماعية، معيار خلق التوازن بين الحق والواجب، تكريس نهج الكاريزما، الذي يمكن من ضبط العلاقات في إطار القيادة السلسة والجيدة المبنية على التأثير والتأثر.
لقد أفرزت المرحلة رهانات، جمعت بين الأولويات والأساسيات، غير أنها لم تترك المجال واسعا لكسب هذا الرهان أو ذاك، بل فرضت وعاء زمنيا جد مركز، فلا مجال لإهدار الوقت والجهد في عمليات لا طائل من ورائها، سوى تكريس نفس الإيقاع، وتزكية نفس الوضع، لقد باتت الحياة المدرسية تسبح في فلك دائري بدون نتائج ولا مردودية، فإلى أي حد جاز لنا أن نتساءل: أين مكامن الخلل؟ وأين مواطن الداء؟
من الصعب الجزم بأحادية الأسباب والمسببات، أو الادعاء بامتلاك الحل السحري، الكفيل بعلاج الكدمات والجراح التي سببتها تراكمات عديدة ومتنوعة، لدرجة تشابكت الخيوط، وازداد الأمر تعقيدا، لكن كلما كان التشخيص واقعيا وموضوعيا، ينطلق من مكانه الحقيقي، ويرتكز على مقومات بناء حياة مدرسية سليمة، وينبني على الرغبة الجماعية والصريحة في انقاد الوضع من الانفجار، وكلما تكرست الوقفة الذاتية، المركزة، لأجل التقويم التصحيحي الحقيقي، للمنظومة البيداغوجية في شموليتها، كلما توفرت بدائل مدرسة الغد، حينها سوف يتقلص البون الشاسع بين الأزمات و الحلول .
موقع الأستاذ

موقع تربوي مستقل يهتم بجديد التربية والتعليم بالمغرب

للتواصل معنا يرجي زيارة صفحة تواصل معنا: موقع الأستاذ

الحياة المدرسية: من غياب المقاربة التنشيطية إلى موت المدرسة Reviewed by موقع الأستاذ on 10:28 م Rating: 5 الحياة المدرسية: من غياب المقاربة التنشيطية إلى موت المدرسة  عبد الحفيظ زياني تشكل الحياة الم...

ليست هناك تعليقات:

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط.