مرتكزات جوهرية لتحقيق الجودة التعليمية - موقع الأستاذ

728x90 AdSpace

آخر المستجدات
الأحد، 10 أبريل، 2016

مرتكزات جوهرية لتحقيق الجودة التعليمية

مرتكزات جوهرية لتحقيق الجودة التعليمية
مرتكزات جوهرية لتحقيق الجودة التعليمية
بما أن كل مكونات المجتمع المغربي معنية بإصلاح المنظومة التربوية ، وبما أن إصلاح النظام التعليمي والنهوض بالمدرسة المغربية أضحى شأن الأمة بكاملها ، فان جهود وأبحاث ودراسات المهتمين و الشركاء و الفاعلين في الحقل على وجه التحديد، مدعوة اليوم وأكثر من أي وقت سابق، إلى الانخراط الفعلي و الكلي في مسلسل الإصلاح والإدلاء بكل ما تملكه من اقتراحات وحلول إستراتيجية ، لمعالجة كل أشكال التعثر والصعوبات التي يعيشها قطبا العملية البيداغوجية ، ونقصد بهما: المدرس والمتعلم خصوصا وأن الاهتمام بهذا الاخيرأصبح واقعا أملته كل التحولات التي يشهدها العالم بفضل الطفرة العلمية النوعية التي تعرفها ميادين المعرفة و العلوم.
وباعتبار الورش البيداغوجية اولوية اساسية تستحق ايلاؤها مركز الصدارة و تأسيسا على هذا المدخل، فإنني أرى أن هناك مرتكزات أساسية يمكنها أن تساهم إلى حد بعيد في تأسيس غد جديد لتاريخ المدرسة المغربية ، وبالتالي يمكنها أن تلعب دورا مركزيا في تحقيق التنمية المستدامة والجودة المتوخاة لهذا القطاع الحيوي . 
يمكن ترتيب هذه المرتكزات على الشكل التالي:
1- التجهيزات الأساسية إذ بدون تجهيزات أساسية ووازنة لا يمكننا الحديث على نجاح العملية التعليمية ولا حتى عن الارتقاء بمنظومتنا التربوية إلى ماهو أفضل قصد تحقيق رهانات المؤسسة الحديثة بناء على التطورات الجديدة الحاصلة في ميدان علوم التربية نحو تدبير أمورها الداخلية أصبحت تعزز مكانة المتعلم في الانفتاح على قضايا محيطه المحلي والإقليمي ثم الجهوي= ثقافيا ورياضيا واجتماعيا...وبالتالي لحثه على التفاعل والتعامل معها بإيجابية حتى يصبح في النهاية معنيا بها ومسئولا على معالجتها وإيجاد الحلول الملائمة لها إذ بقدر ما تكون تجهيزات الوسط الدراسي جذابة ومريحة بقدر ما تفتح شهية المتعلم لمتابعة مشواره الدراسي في دلك الوسط وتقوي مشاعره وأمانيه في الكسب والتحصيل العلمي.
وحتى لا يعتقد أننا نطلب الكماليات ، فإننا نجزم اننا لا نرغب في أكثر من مقعد مريح وحجرة دراسية صحية وساحة واسعة وجدران مصبوغة كالمعتاد.بالإضافة إلى تجهيز المؤسسة بالماء والكهرباء اللذان يعتبران عاملين لا غنى لنا ولا لأطفالنا عنهما.
2- التنشيط والترفيه اللذان يعتبران دعامتين تربويتين حاسمتين ليس فحسب لإكمال وإنجاح العملية التعليمية وإنما لطبع مناخ علاقات المؤسسة وتواصلانها سواء مع متعلميها أو مع آباء وأولياء الأمر أو مع الشركاء بالجودة في الخدمات وفي ضمان الأمن والاستقرار والحيوية والتحفيز لتلاميذها. وأعتقد أن المؤسسة التي لا تعتمد المرونة ضمن آليات تواصلانها واتصالاتها ولا تحيي أيام الحفلات ولا النشاط ولا الترفيه في صفوف متعلميها هي مؤسسة محكوم عليها بالعقم والموت.
3- المستشار التربوي بما أن الفرق التربوية ومجالس التدبير مقصرة في القيام بأدوارها كما يجب فالمطلوب في هذا الباب هوخلق مستشار تربوي بكل مؤسسة تعليمية يكون على علاقة تواصلية دائمة مع رئيس المؤسسة قصد مساعدته على وضع الحلول العاجلة لكل الإشكالات المطروحة والتعثرات التي يعانيها النظام التربوي للمؤسسة بما في ذلك ضمان نجاح انفتاحها على محيطها الخارجي. 
4- تأهيل الفضاءات المدرسية وجعلها مواكبة كل التحولات التي يشهدها العالم الرقمي و التكنولوجي وأوساط النظريات والمقاربات البيداغوجية الحديثة .
5- توفير المطاعم المدرسية لذوي الاحتياجات والبعيدين عن موقع المؤسسة مساهمين بهذا الفعل في محاربة ظاهرة الغياب والتأخيرات اللامبررة والتي أرخت بظلالها على إشكالية الهدر المدرسي وساهمت (أي الغياب والتأخيرات) بحدة في تفشي الظاهرة والانقطاع المبكر عن الدراسة . 
6- تعيين مساعد اجتماعي وطبيب بكل وحدة مدرسية تكون مجاورة وقريبة من مساكن جل المتعلمين ، بغية متابعة المسار الدراسي للمتعلم على المستوى الصحي: عضويا واجتماعيا ونفسيا باعتبار أن هناك العديد من التلاميذ من يجدون صعوبات في التكيف سواء مع جماعة القسم أو مع طرائق وسلوكيات المدرس.
7- خلق قاعات خاصة لاجتماعات المتعلمين المعنيين بأنشطة وأوراش المؤسسة : كقاعة العروض المسرحية والفنية (الموسيقى / الرسم / التمثيل) 
و قاعات للبحث والمطالعة ودروس الدعم والتقوية.
8- منع الاكتظاظ داخل الحجرات الدراسية حتى لا تتكرر النتائج السلبية التي قضيناها في الأمس القريب إلى درجة أصبح الآباء والمتعلمون ينسحبون من المدرسة العمومية في اتجاه التعليم الخصوصي ورحابه الفسيحة.
إنها باختصار العناصر والوسائط التربوية التي يمكنها أن تضع حدا للاختلالات العديدة التي تعيشها مؤسسات تعليمنا العمومي. نظرا لما يمكنها ان تكسب المتعلم من موارد أساسية و مهارات متميزة، و تمنحه قسطا كبيرا من الوقت للتعبيرعن حاجياته وطموحاته تماما كما حصل مع المشاريع الرائدة التي قام بها كل من فرينيه وفروبل ومونتسوري وجون دوي وألكسندر نايل وما كارينكو وكوزيني وموكو وغيرهم.
ترى إلى متى ستبقى إصلاحاتنا بعيدة عن حاجيات المتعلم الاجتماعية ، النفسية والوجدانية؟ 
ذ:الحسين وبا 
*مهتم بشؤون الطفولة.
موقع الأستاذ

موقع تربوي مستقل يهتم بجديد التربية والتعليم بالمغرب

للتواصل معنا يرجي زيارة صفحة تواصل معنا: موقع الأستاذ

مرتكزات جوهرية لتحقيق الجودة التعليمية Reviewed by موقع الأستاذ on 11:16 م Rating: 5 مرتكزات جوهرية لتحقيق الجودة التعليمية بما أن كل مكونات المجتمع المغربي معنية بإصلاح المنظوم...

ليست هناك تعليقات:

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط.