" دائرة أو مجتمع الشعراء المفقودين" - موقع الأستاذ

728x90 AdSpace

آخر المستجدات
الثلاثاء، 24 مايو، 2016

" دائرة أو مجتمع الشعراء المفقودين"

" دائرة أو مجتمع الشعراء المفقودين"
يوسف عاصم
يوسف عاصم
يرى الكثير من المنظرين في عالم التربية و التعليم أن العملية التعليمية التعلمية لا يجب أن تنحصر فقط في تمرير المواد و المضامين و شحن المتعلمين بها، و إنما بإقامة أسس متينة و صحيحة تجعل من المتعلم مصدر المعلومة و منتجها. و لكي تنجح هذه العملية داخل الفصل الدراسي، لا بد من تغيير الأساليب القديمة و الأداءات الكلاسيكية التي تستعمل في تقديم الدروس وفي طرق شرحها. فالمتعلمون سيسأمون وسيملون إذا لم يعمل الأستاذ على التجديد و فتح شهيتهم على النهم كل مرة مما يقدمه لهم من " أطباق" علمية و معرفية. و من أجل ذلك، لا بد له من رفع كل الحواجز و بالتالي العمل على بناء التواصل الناجع و الفعال الذي سيشجع و سيحفز المتعلمين على التحصيل المعرفي و العلمي و على التفاعل و على الإفادة و الإستفادة من بعضهم البعض حتى لا تتوقف العملية كلها على الأستاذ و يحتكرها كليا. إذن، ما نوعية الأستاذ و نوعية المتعلم الذي نحن بحاجة إليه لكي نجني الثمار من العملية العلمية التعلمية و تصبح مدارسنا ناجحة و منتجة؟

من بين النظريات الهدامة التي دمرت التعليم المغربي وخربته تلك التي إعتمدت على التحفيظ و الحشو بما يناسب و ما لا يناسب عقلية و نفسية المتعلمين. فعملية شحن المتعلمين بما يفيد و لا يفيد من معلومات كانت بمثابة العذاب الأليم الذي ضيع أجيالا من المتعلمين الذين حتى لو حفظوا و ضبطوا نصوصا بعنعننتها و أسانيدها الصحيحة و غير الصحيحة، فإنهم لم يعتملوا االفكر و لم يحركوا العقل و لم يبدعوا في أحسن الأحوال كما بدع الغرب، مثلا، في الرواية و جسدوا شخصيات و أحداث وعوالم تتميز بصناعة المتعة و التشويق و الإيثارة و الترجيديا_ يقال بأن أصل الرواية غربي.
ماذا سيقدم و ماذا سيضيف هذا الطالب أو المتعلم الذي يحفظ الدروس و يستظهرها ؟ بسبب عملية التحفيظ و إستذكار الدروس و المعلومات و المقاربة بشحن المحتويات و المواد الجاهزة سلفا، أصبح عندنا في المدارس و الجامعات المغربية طلبة و متعلمين لا يستطيعون حتى تحرير نص أدبي بسيط بدون أخطاء إملائية دون أن نتحدث عن الأفكار و تنظيمها و ترتيبها. الإعتماد على تلقين و شحن المواد التدريسية قتل سيرورة التعليم و التعلم و أنتج طلبة و متعلمين معاقين فكريا و لغويا إذا لم نقل تافهين و فقراء معرفيا و فارغين من أي مضمون أدبي أو علمي. فالسؤال الذي يطرح نفسه في هذا السياق: كيف يمكن أن نعول على طالب أو متعلم تافه و فقير و فارغ من أي مضمون ذاتي في التجديد و الإبداع إذا لم نكن نحرك فيه كل الملكات العقلية و الوجدانية التي قد تنعش خياله و تجعله ملهما من طرف أستاذه. ألسنا بحاجة ماسة إلى الأستاذ الملهم؟
رغم أن هناك مؤثرات كثيرة و عوامل شتى أخرى، في مجال التربية و التعليم، من المنهج إلى الكتاب المدرسي إلى قلة الإمكانيات و إنعدامها إلى الإدارة و إلى الجو المدرسي ثم إلى التوجيه و التفتيش، و هي العوامل التي تؤثر بنسب متفاوتة، يظل الأستاذ هو العمود الفقري في العملية التربوية، فهو مثل الطباخ الماهر الذي عليه أن يعد كل أصناف و ألوان الأطعمة حتى يتذوقها المتعلمون و كلما فعلوا ذلك إلا و إستلذوا ما طاب من دروس و مواد و رغبوا في المزيد. و أستاذ بمثل هذه الصفات يكون دائما مؤمنا برسالته و يعمل على تأديتها بأحسن وجه. و هو في ذلك يتفنن في تحبيب مواده إلى طلابه ويقارب كل شيء بكل روح إنسانية متفتحة و متفهمة لا تقمع ولا تقصي أحدا من المتعلمين، بل تعطي و تزيد في العطاء كلما إحتاج الأمرإلى ذلك و تجعل من الحوار و التواصل الأساس الرئيسي لسد كل الثغرات التي تحول دون تبليغ الرسائل و التي تعيق العملية التعلمية. فغاية الأستاذ في ذلك أن يحفز الكل على المشاركة و المساهمة و التفاعل و الإنتاج حتى تتحقق الأهداف المتوخاة من حصصه. و لن يكون الأستاذ محفزا إلا إذا كان ملما بكل تفاصيل المواضيع التي يقدما و يطرحا للنقاش. وإذا كان هذا ديدنه، فلا محال سيكون ملهما و دافعا إلى التحصيل و الإجتهاد. في فيلم "دائرة أو مجتمع الشعراء المفقودين"، دخل الأستاذ "كيتين" إلى فصله الدراسي و هو يصفر ويدندن، و هو الأمر الذي أثار دهشة و إستغراب الطلبة من الأستاذ الجديد الذي بدى غريبا للأطوار عندما قال لهم بأن يمزقوا الصفحة الأولى من الكتاب المدرسي الذي يعرف الشعر على أنه أوزان وقوافي و تفعيلات. لوهلة، تردد الطلبة و نظر بعظهم إلى بعض متسائلين ماذا يبغي و يريد الأساذ الجديد من ذلك الفعل الذي أمرهم و ألزمهم به. يرى الأستاذ الجديد أن الشعر لا يجب أن يدرس كمادة جافة تركز على كثرة التعريفات والتحديدات التي تصغر معانيه و تضعفها و تجرده من جوهره الإنساني و الوجداني، فالشعر حياة و على الحياة ان تعاش بكل المشاعر و الأحاسيس. عندما أقنعهم الأستاذ الجديد بوجهة نظره الصحيحة و المتقدمة جدا عن بقية الأساتذة الأخرين الذين يتعاملون معهم على أنهم أوعية يجب ملئها بالعقائد الدوغمائية، بدأ الطلبة المتعلمون يرتبطون به بكل إحترام وحب، ويجتهدون في فصله الذي أصبح متنفسا لهم لإظهار مواهبهم و قدراتهم بعد أن أقاموا "مجتمعا" خاصا بهم سموه "دائرة أو مجتمع الشعراء المفقودين" و الذي يعبرون و يبدعون فيه و يتفاعلون فيه من خلال قصصهم و قصائدهم التي نبعت فجأة بفضل الأستاذ الجديد ومقاربته البيداغوجية الفريدة بعد أن لمس الطلبة فيه حبه لهم و لمادته التي يشرحها و يوصلها لهم بكل المقاربات الفنية و الإنسانية، وبذلك أضحى بالنسبة لهم الملهم الذي يضعون ثقتهم فيه و يحرصون على الحضور في كل حصصه لأنهم يستمتعون بدروسه التي تختلف كليا عن دروس الأساتذة الأخرين الذين لا يجتهدون إلا في إخراسهم كلما تجرأ الطلبة في السؤال و الإستفهام عن شيء مجهول و غير معروف، و في ممارسة سلطتهم عليهم و التي تنفرهم من موادهم و حصصهم و طرقهم البيداغوجية القديمة التي أكل عليها الدهر وشرب. نعم، هناك كثيرمن الأساتذة في حاجة إلى التكوين و التدريب من جديد لأنهم لا يعرفون في مهنة التدريس غير الراتب الشهري الذي لا ينفقون منه شيء في إقتناء الكتب للإستفادة منها في تجديد أفكارهم وتحديثها بروح العصر. فعقدهم النفسية و نقائصهم العلمية و المعرفية تظهر من خلال تجبرهم و تسلطهم على كل طالب أو متعلم خرج على النمط في التفكير و أبدع. من يحارب الإبداع، فهو يعمل على تجميد العقول و تكليسها حتى لا تنظر إلى أبعد مدى.
و إذا كانت مهنة التدريس لا تخلو من عقد و صعوبات، فالأستاذ الحقيقي هو الذي يفرح و ينسى كل ما يعانيه من إرهاق و ظغوط قاهرة تحيط به كلما تفوق الطلبة و حصلوا جيدا. و كم تزيد فرحة الأستاذ الحقيقي و تكبر كلما وجد أن طلبته حققوا ما لم يحققه هو عندما كان طالبا و صاروا أنموذجا للتأثير في محيطهم و في الأخرين وفي تحويل الظلام إلى نور.
موقع الأستاذ

موقع تربوي مستقل يهتم بجديد التربية والتعليم بالمغرب

للتواصل معنا يرجي زيارة صفحة تواصل معنا: موقع الأستاذ

" دائرة أو مجتمع الشعراء المفقودين" Reviewed by موقع الأستاذ on 12:54 م Rating: 5 " دائرة أو مجتمع الشعراء المفقودين" يوسف عاصم يرى الكثير من المنظرين في عالم التر...

ليست هناك تعليقات:

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط.