ألف مبروك عليك التقاعد النسبي ، أستاذي محمود... - موقع الأستاذ

728x90 AdSpace

آخر المستجدات
الأحد، 26 يونيو، 2016

ألف مبروك عليك التقاعد النسبي ، أستاذي محمود...

ألف مبروك عليك التقاعد النسبي ، أستاذي محمود...
ألف مبروك عليك التقاعد النسبي ، أستاذي محمود...
حوار مع أستاذي الفاضل محمود، بعد المغادرة طبعا...
أستاذي الفاضل محمود لعلي أراك اليوم وقد هرمت واشتعل رأسك شيبا ومرت بك أجيال وأجيال، و ها أنت أجدك قد ربيت الآباء، و الأبناء ثم بعدها الأحفاد إذا ما زال في العمر بقية... وها أنت كما عرفتك... و ما زلت تتنقل كعادتك بين حجرات الأقسام الباردة... وما زلت على حالك كما عرفتك منذ أربع و ثلاثين سنة مضت، و لعلها مرت كلمح بالبصر، و ها هي حركات جسمك تثاقلت و بالكاد تقف أمام هذه السبورة السوداء التي كلما بيض وجهها بكثرة الاستعمال و المسح، أعادوا صباغتها بالسواد من جديد كي تظهر لهم بأنها ما زالت على قيض الحياة ، وإنها صالحة لأجيال قادمة... 
الأستاذ الفاضل محمود : آه صديقي العزيز محمد بوجودك تذكرت الأيام الأولى في هذه المهنة الشريفة، و كان الحماس والرغبة و حب العمل... 
آه ...آه. تنهد صاحبنا و كأنه تذكر عمره الماضي في لحظة، و يا لها من لحظة عندما يعود الإنسان بتفكيره إلى الوراء هناك في عالمه الخاص الذي دفنته ذاكرته لتسترجعه مع الزمان والأحداث في حينه.... 
الأستاذ محمد : حقا إنه العمر الذي يذوب مثل قطعة الثلج في زمن الحر، فلا تشعر به حتى ينتهي فجأة، الأولاد و قد كبروا... ومن تزوج تزوج... و من ر حل ر حل.. و من جن جن... ومن فتح الله عليه أبواب الرزق من السماء، و من... و من....و تلك هي حالة الحياة الدنيا نداو لها بين الناس... 
الأستاذ الفاضل محمود : هرمنا صديقي محمد، و يا ليت الشباب يعود يوما ( لأبي العتاهية...) و لكنهم يريدون منا المزيد من العطاء والنشاط، ونكران الذات والبذل والتجديد في أرذل العمر ... ها ،ها، ها... يا له من كلام جميل و معبر، كنا نكتبه في مواضيع إنشائنا حول الإخلاص و الرحلات والنزهات ... 
الأستاذ محمد : أي عطاء يا أخي بعد الخمسين؟ 
الأستاذ الفاضل محمود : قل بعد الستين، و لما لا السبعين ! 
الأستاذ محمد : إ ننا آلات لها محركات من مادة أقوى من( الهند)؛ ولا زلت أتذكر و نحن صغار نقول عن المسمار الذي لا ينعكف ولا ينكسر إنه مصنوع من الهند... إنها مادة قوية وصلبة و لعلها تركزت كمفهوم في عقولنا... وليست الهند البلد الآسيوي الذي نعرفه... 
الأستاذ الفاضل محمود : نعم ،نعم إنها مادة حقا كنا نسميها نحن أيضا في الصغر (الهند). 
الأستاذ محمد : و نحن أيضا كنا نقول للشئ الذي لا ينكسر إنه مصنوع من الهند... (مسمار الهند) 
الأستاذ الفاضل محمود : كم بقي لك عن التقاعد، أخي الفاضل محمد؟ 
الأستاذ محمد : أ يهما القديم، أم الذي ما ز ال يترنح في مكانه ، و ننتظر ه ربما هو في الطريق؟ 
الأستاذ الفاضل محمو د : كلاهما... صاحب 60 سنة أو63 و 65 سنة.. المهم صرنا نفكر الآن بعدد ما فوق الستين و ليس ما تحتها...                                                                   
الأستاذ محمد متألما : أما أنا صديقي ، فما زال أمامي 6سنوات بالحساب القديم و9 بالجديد إن أطال الله في عمري. .
الأستاذ الفاضل محمو د : وهل أصبحت الآن يلقبونك بشيخ التعليم بعدما هرمت وتسا قطت أسنانك و...؟ 
الأستاذ محمد : بل قل بعجوز التعليم ... 
الأستاذ الفاضل محمود : و هل ما زلت تمشي على قدمين، أم تستأنس بعكاز العجائز؟ 
الأستاذ محمد : إنه في آنتظارنا يا صديقي محمد بعد الستين... 
الأستاذ الفاضل محمود : وهل تفكر في الاستمرار بعد الستين؟ 
الأستاذ الفاضل محمود : لا ولن أفكر في البقاء بعد اليوم، إني ملأت المطبوع الخاص بالتقاعد النسبي لهذه السنة، (والله يجعل الباركة، راعيينا وما بقا فينا ما يزيد فيها ودغول الضربة) ! 
الأستاذ محمد : ها ه ، هاه ... ولهذا السبب أنا جئت اليوم في زيارتك للقسم ، لأبارك لك التقاعد النسبي... 
لقد ، صادفت آسمك البارحة في اللوائح المنشورة... وأنا أتصفح أحد المواقع الالكترونية فتفاجأت بعدد المغادرين وأسمائهم ... فكم منهم كان لا يهتم بالموضوع، ولا يتكلم فيه . و من و من... 
الأستاذ الفاضل محمود : الحمد لله وأخيرا قد فرجت... كنت جد خائف أن يترددوا في الحسم في الموضوع لكثرة المغادرين و المغادرات لهذه السنة... يا لها من لحظة سعيدة... وكأنني ولدت من جديد...و ها أنا قد و ضعت حملا ثقيلا حملته بإخلاص منذ34 سنة... 
الأستاذ محمد : لقد كان العدد كبيرا ...كبير جدا، ففي أكاديميتنا بني ملال/خنيفرة لوحدها فاقت 400مغادر ومغادرة... 
الأستاذ الفاضل محمود : من طبيعة الحال الكل أصبح خائفا يترقب ، فشر غائب ينتظر 
الأستاذ محمد : وحريرة هذي والتعليم خوا، و اش غا دير لوزارة العام الجاي ؟ 
الأستاذ الفاضل محمود : لا، لا توجد حلول منتظرة في الأفق لدى الوزارة إلا على ظهر الأستاذ و التلميذ معا، في غياب البديل يا صديقي.... فيمكن للأستاذ أن يدرس50 أو 60... والتلميذ سيتعلم وسط أمة دون ذكر المقلاع... 
الأستاذ محمد : لم أفهم ماذا تقصد بالمقلاع يا صديقي؟
الأستاذ الفاضل محمود: إعادة الانتشار وما شابهها...
الأستاذ محمد : آه فهمت... لكن بعد فوات الأوان... 
سأزيد أنا أيضا هذه السنة لأتمم 30سنة، لألتحق بكوكبة المغادرين والمغادرات بحول الله تعالى خلال السنوات المقبلة... 
الأستاذ الفاضل محمود : نعم، يا أخي محمد نحن لا ننتمي لهذا الجيل، فنحن جيل كتاب بوكماخ ر حمة الله تعالى عليه، وهم جيل الأرقام و الحاسوب و الهواتف الذكية...فلم نعد نفهمهم و لا يفهمو ننا ،إنه صراع الأجيال يا صديقي ،فلعلنا أصبحنا لا نتماشى مع أفكارهم وثقافتهم، فعلى الوزارة أن تساهم في تشبيب قطاعها ليواكب العصر، أما نحن فقد هرمنا... عجزنا... شخنا... تعبنا... فاتنا الركب...(فاتنا الكار)... مرضنا... عانينا وقاسينا كي نبني ونؤسس للمستقبل...فليتحملوا هم أيضا شئ من مسؤولية القطاع من بعدنا، وبالتوفيق إن شاء الله. 
كتابة بقلم :الأستاذ عبد الرحيم هر يو ى
موقع الأستاذ

موقع تربوي مستقل يهتم بجديد التربية والتعليم بالمغرب

للتواصل معنا يرجي زيارة صفحة تواصل معنا: موقع الأستاذ

ألف مبروك عليك التقاعد النسبي ، أستاذي محمود... Reviewed by موقع الأستاذ on 4:17 ص Rating: 5 ألف مبروك عليك التقاعد النسبي ، أستاذي محمود... حوار مع أستاذي الفاضل محمود، بعد المغادرة طب...

ليست هناك تعليقات:

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط.